أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / شجاعة رجل ومحبة أب

شجاعة رجل ومحبة أب

لاَ تَخَفْ مِنْ وُجُوهِهِمْ، لأَنِّي أَنَا مَعَكَ لأُنْقِذَكَ، يَقُولُ الرَّبُّ. إرميا 1: 8

على مرور سنوات الاحتفالات بعيد رأس السنة الميلادية في العراق ايام السلم والحرب لم نرى مسؤول رئاسي وعسكري ومحافظة ومرجع ديني يشارك الشعب العراقي حيث تتحتفل شعوب العالم في هذه الليلة ويتغير فيه التوقيت العالمي بأجمعه بولادة السيد المسيح.

في ليلة 31 كانون الاول 2015 ويوم 1 كانون الثاني 2016 قام غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو أبن العراق البار هذا الرجل الشجاع وتحدى ظلام الارهاب وعصابة القتل الاجرام الانساني بجولة تفقدية في شارع المنصور بعاصمة دار السلام بغداد الحبيبة المكتظة بأهلنا العراقيين من كل اطيافه الجميل سيرا على الاقدام بين ابناء العراق الغيارى ليشاركهم الفرحة ويتبادل التهاني معهم بدون تميز وحدود.

في هذه الليلة تحدث مع اهله وابناءه وهم يرتدون ملابس العيد وبابا نوئيل وقبعاته وترتسم على وجوههم النيرة الفرحة والسرور والابتهاج وكانهم في عرس عراقي كبير وعلامات الامل والمستقبل المشرق الجديد والنصر القادم على الارهاب، وتمنى لهم الخير والبركة وان يعم السلام في بلدنا العزيز ويكون عام 2016 سنة محبة وعطاء وبناء وامان واستقرار لأبناء العراق وان يعم السلام في ارجاء العالم.

غبطتة قدم رسالة واضحة وصريحة ترجمة فيها انشودة ملائكة السماء (المجد لله في العًـلا وعلى الارض السلام وبالناس المسرة)، واثبت للمطرفين والعنصريين والطائفين والارهابين نحن المسيحيين وجود كامل ومشرق في فسيفساء العراق الجميل.

نعم المجد لله في العُـلا بصلوتنا اليهودية والمسيحية والاسلامية واليزيدية والصابئية وكاف الاديان الاخرى الى ربهم القدير.

لنزرع السلام على أرض الاجداد والاباء السومريين والبابليين والكلدانيين والاشوريين والاكديين والعربية في أرض رافدين العراق.

ليفرح شعبنا العراقي بالمسرات والافراح بعيداَ عن القهر والفقر والمرض وظلام الارهاب والعدوان والاستعمار.

زيارته اثبت من هم مسيحي العراق ابناءه الاصليين وليس طائفة واقلية وجودهم في ارضهم والعيش بين اخوانهم من ابناءه الاصلاء الشرفاء.

عن Yousif

شاهد أيضاً

ܥܐܕܐ ܕܕܢܚܐ  (9) عيد الدنح: “عِيذا دذنحا”: 6 كانون الثاني

ܥܐܕܐ ܕܕܢܚܐ  (9) عيد الدنح: “عِيذا دذنحا”: 6 كانون الثاني عد 24: 2-9 + عد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *