الرئيسية / اخر الاخبار / توضيح حول العائلة المنكوبة

توضيح حول العائلة المنكوبة

قصة العائلة المنكوبة! يقدمها بدري نوئيل


اتصل بي ابونا بول، وبعدها قرأت عدة تعليقات وهوامش على الحادثة، أود أن اوضح لغبطتكم الكريمة وللأخوة الكتاب الذين اتهموا الجهات الكنسية جزافا، لم تكن العائلة مقصودة أو كونها مسيحية وقع الاعتداء عليها أبدا، حظها العاثر وقعت ضحية شباب طائش نتيجة الانفلات الامني وكانت الصدفة لها الدور الاساسي لتخطف ويعتدى عليها، اما الرائد فكان معجب بجمال الضحية ولكون العائلة محترمة ولم تجد من يسندها استغل الضعف وحصل على المبلغ الذي طلبه. ثم تركت الضحية وأختها بغداد.
أما الاخوة الذين كتبوا هوامشهم على الحادثة اخذهم الحماس لعمل شيء ما، رجائي لهم ان لا يصدروا احكاما سريعة، لا دخل للدين بهذه الحالة، حصلت الحادثة في بداية عام 2005 وبعد فترة من وصول الضحية الى السويد كان هناك لقاء بين طالبي اللجوء للسويد من شعبنا المسيحي العراقي مع ممثلي دائرة الهجرة السويدية والذي تم الاجتماع في قاعة كنيستنا مار يوحنا المعمذان للكلدان في سوديرتاليا وكان من الحاضرين السيد سيزار ميخا حاضرا اللقاء لتقديم طلب اللجوء في وقتها. وكان ممثلي الهجرة وبعض محامي طالبي اللجوء يرشدون اللاجئين ويقدموا لهم أخر الاخبار والنصائح وبودهم معرفة الاسباب الحقيقة والظروف التي جعلتهم يغادروا البلد، هناك من تحدثوا أن اسباب الهجرة (خطف الابناء أو الابتزاز والمساومة على مبلغ… الخ) إلا ان (حادثة العائلة) كان لها وقع على جميع الحاضرين.
بعدها تابعت الموضوع مع الضحية ولكنها تركت السويد لتأخير حصولها على الاقامة.
أما سبب متابعتي القصة حاولت ان احول الحادثة الى عمل درامي مشترك مع بقية الحوادث وكتبت سيناريو مسلسل درامي بعنوان (موسم الهجرة)، اما سبب نشرها في الوقت الحاضر انه هناك مئات الحوادث وقعت ولم توثق نتيجة الفوضى التي يمر بها البلد تضاف الى حوادث تهجير سهل نينوى والاستيلاء على المنازل والخ.
دعائي ان السيدة قرأت قصتها وتقدم شكوى للجهات المسئولة في البلد المقيمة فيه.
تقبل مني كل التقدير والاحترام والمسيح يحمي الجميع.

عن Yousif

شاهد أيضاً

صلاة من أجل السلام والاستقرار في العراق في مشيكن

صلاة من أجل السلام والاستقرار في العراق الاب سنحاريب يوخنا برعاية مار فرنسيس قلابات اسقف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *