الرئيسية / اخر الاخبار / كتب بسام ككا على موقع عنكاوا كوم: بمبادرة من ساكو… صلاة مشتركة في بغداد لرجال دين من اتباع الديانات المسيحية والمسلمة والصابئة والايزيدية

كتب بسام ككا على موقع عنكاوا كوم: بمبادرة من ساكو… صلاة مشتركة في بغداد لرجال دين من اتباع الديانات المسيحية والمسلمة والصابئة والايزيدية


نجحت الكنيسة الكلدانية يوم الاثنين في أحتضان جمع متعدد الاديان والطوائف عبر مبادرة رئيسها البطريرك لويس ساكو لأقامة صلاة مشتركة تنشد للسلام في العراق بحضور رجال دين من اتباع الديانات المسيحية والمسلمة والصابئة والايزيدية فضلا عن شخصيات سياسية ومدنية وبرلمانية وسفراء دول أجنبي

 تزامن مبادرة الصلاة التي أقيمت بكنيسة مريم العذراء في الكرادة وسط بغداد جاءت مع تذكار العذراء أم المسيح والتي تحدث فيها البطريرك ساكو قائلا "كمكون مسيحي لا نستطيع تقديم مبادرات سياسية كبيرة لكن مبادرة لصلاة مشتركة جزء من ايماننا الذي استطعنا جمع كل المكونات العراقية بطوائفها لنصلي بفرح من اجل السلام، ولأننا نؤمن بأن العنف والشر لن يطولا".

وأعتبر مار ساكو في حديث مع "عنكاوا كوم" تجمع ممثلين عن طوائف دينية ومدنية عراقية في كنيسة مسيحية رسالة واضحة الى الطبقة السياسية مفادها اهمية الاحتكام الى ضمائرهم وسلك طريق المصالحة والتكاتف من أجل بناء البلد وحماية مواطنيهم في ظل الظروف القاسية والاوضاع الخطرة التي تعصف بالعراق". 

وأشار ساكو الى أن الوضع المأساوي يضعنا جميعا امام مسؤولية دينية واخلاقية للتحرك سريعا وبثقة عالية من اجل توحيد الجهود لنشر ثقافة التسامح والسلام وتعميق قيم الايمان الوطني والروحي والابتعاد عن التطرف والدمار الفكري بكافة اشكاله، لافتا الى ان الشرائع السماوية كلها تدعو الى ارساء العدل بين الناس وتحرم الظلم بكل انواعه
ومع تجديده لدعواته بوقف الويلات والقتل اليومي والتهجير، أكد بطريرك الكلدان على ضرورة التمسك بمشروع مشترك وطني ينقذ العراق وشعبه من معاناته، مذكرا المسلمين مع حلول شهر رمضان بأغتنام الفرصة للصيام والتوبة وممارسة الاحسان والتوبة وتصويب المفاهيم والعلاقات واختيار طريق السلام والمصالحة

وشهدت وقائع الصلاة القاء ترانيم منشدة للسلام باصوات الجوقة وكلمات معبرة بالمناسبة، اذ بارك السيد علي اليعقوبي ممثل ديوان الوقف الشيعي لقاء ممثلي الاديان والطوائف في كنيسة العذراء، مؤكدا على محبتهم لجميع اطياف الشعب العراقي وحرصهم على ضرورة سلامة وأمن المواطنين من الارهاب وعدم التجاوز على الارواح والممتلكات وخاصة المسيحيين، داعيا الى الخلاص من شر داعش والتنظيمات الارهابية التي تعادي الانسانية 

أشادة بمواقف المسيحيين في العراق ودورهم في نشر السلام رغم محنهم كانت ضمن كلمة السيد ابراهيم الجابري مدير مكاتب السيد الشهيد الصدر في العراق الذي لفت الى أن العراق سيبقى للمسلم والايزيدي والمسيحي والصابئي وكل من يعيش فيه مسالما، مثنيا على بطولات الجيش العراقي والقوات الامنية بدفاعهم عن أمن جميع العراقيين من خطر الارهاب والخارجين عن القانون

وعبر الجابري عن سروره لما سمعه في الكنيسة من دعوات للابتعاد عن الاحقاد لتغليب فرص السلم والامن، مقدما بالنيابة تحيات سماحة السيد مقتدى الصدر للحاضرين في الكنيسة التي وصفها بالمعطاة خاصة أحتضانها كل طوائف الشعب العراقي وتنشد السلام 

وحملت كلمة الشيخ يوسف الناصري أمين عام شورى العلماء لدار التقريب بين المذاهب دعوات صريحة لنبذ الكراهية واخراجها من القلوب من أجل أن يتحق السلام وتملئ المحبة نفوس العراقيين كي يتمكنوا من القضاء على داعش والتكفير، متمنيا تحرير الاراضي وعودة الناحين الى بيوتهم سالمين 

ولاقت مبادرة الكنيسة دعما من قبل جهات سياسية كان ابرزها حركة الوفاق الوطني العراقي بزعامة اياد علاوي الذي بعث برسالة عبر فيها عن شكره لرئاسة الكنيسة الكلدانية في العالم بدعوتها الى صلاة مشتركة من اجل السلام في العراق تزامنا مع عيد مريم العذراء
وتضمنت الرسالة التي تم قرأءتها خلال التجمع المشترك، تأكيد حركة الوفاق بأيمانها المطلق بضرورة التاخي بين الاديان وبالمشروع الوطني العراقي الذي يخص بناء الدولة المدنية وترسيخ المواطنة 

من جهة أخرى، أثنى السفير التركي في بغداد الحاضر ضمن التجمع على مبادرة الكنيسة التي قال في تصريح صحفي خص به "عنطاوا كوم" أنها جمعت كل الطوائف العراقية من مسيحيين ومسلمين والاديان الاخرى من اجل الدعوة للسلام في بلدهم العراق، معربا عن اسفه لما تعرض اليه المسيحيون الاصلاء من ظلم على يد تنظيم داعش الارهابي، مبينا أن تركيا مستمرة في محاربة داعش ودعم الديمقراطية في العراق الى حين استبداد الامن والسلام

 

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=811443.0

عن Ekhlass

شاهد أيضاً

البابا يصلي من أجل لقاء باريس الساعي لحل لأزمة شرق أوكرانيا

البابا يصلي من أجل لقاء باريس الساعي لحل لأزمة شرق أوكرانيا الفاتيكان نيوز 2019/12/09 عقب …

تعليق واحد

  1.  ابو تشارلز الألقوشي

    هذه خطوة كبيرة لتوحيد العراق …سنوحد العراق…سنوحد الكنيسة..
    بارك الله فيكم و ارواحنا فداء للعراق للواحد…

    خادم الكنيسة و الشعب ابو تشارلز الألقوشي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *