الرئيسية / الليتورجيا / السنة الطقسية / عيد الميلاد ورأس السنة / عيد الختانة ورأس السنة (اليوم العالمي للسلام)

عيد الختانة ورأس السنة (اليوم العالمي للسلام)

عيد الختانة ورأس السنة (اليوم العالمي للسلام  )

القراءات الكتابية للعيد الختانة ورأس السنة واليوم العالمي للسلام 

القراءة الأولى تك 17: 1- 27

اجلسوا وأنصتوا إلى التكوين السفر الأول من التوراة بارخمار

ولما صار أبرام ابن تسعٍ وتسعين سنةً تراءى الربُّ لأبرام وقال لهُ: أنا الله القديرُ. سِر أمامي: وكُن بلا عيب، فأجعلَ ميثاقي بيني وبينك وأُكثّركَ جدّاً جدّاً، فسقَط أَبرامُ على وجههِ وتكلَّم الله معهُ قائلاً له: ها أنا أُقيمُ عهدي معك وتكونُ أباً لأُممٍ كثيرة، فلا يُدعى بعدُ اسمُك أَبرام بل يكونُ اسمُك إِبراهيم لأَني جعلتُك أَباً لأَممٍ كثيرة، وسأُنميك وأكثَّرُك جداً، جداً. وأَجعلُك أبا لأُممٍ وملوكٌ من صُلبِك يخرُجون، وأُقيم ميثاقي بيني وبينَك وبين نسلِك من بعدِك مدى أَجيالهم ميثاقاً أبديّاً فأكونُ إِلهاً  . لك ولنسلِك من بعدِك، وسأُعطي لك ولنسلِك من بعدِك أَرضَ غُربتِك جميعَ أرضِ كنعانَ ميراثاً أَبديّاً وأَكونُ لهم إِلهاً، وقال الله لإبراهيمَ وأَنتَ فاحفظ ميثاقي أنت ونسلُك من بعدِك مدى أَجيالهِم، فقال الله لإبراهيمَ: حقاً إنّ سارةَ زوجتَك تلدُ لك ابناً وتدعو اسمَهُ إِسحقَ وأُقيمُ معهُ ميثاقي عهداً مؤبَّداً ولنسلهِ من بعدهِ  .

القراءة الثانية اش 42: 18- 25؛   43: 1- 13

أنصتوا إلى نبوة أشعيا: بارخمار

أَيّها الصُّمُّ اسمعوا. أَيّها العُمْيُ افهموا  . وانظُروا، مَن أَعمى إلاّ عبدي أو أَصمُّ كرسولي الذي أُرسلُ. مَن أَعمى كالمسلَّط ومَن أَعمى كعبدِ الربّ، نظرتُ كثيراً ولا تحفَظون وفتحتُ الآذانَ ولا تسمعون، الربُّ شاءَ من أجلِ بِرِهِ أَن يعظّم الشريعةَ ويجُلَّها، فإذا هو شعبٌ منهوبٌ مَدوس فخاخٌ هم جميعُ الفتيان وفي البيوتِ أَخفوا المأسورين. صاروا نَهباً وليس مَن يُردّ، مَن فيكم يُذيعُ ذلك ويُصغي ويستمعُ لما سيأتي، مَن جعل يعقوبَ دَوْساً وإسرائيلَ نَهباً أليس الربَُ لأننا خطئنا إليهِ وأبَيْنا أن نسلُك في طرقهِ ونسمعَ شريعتَهُ، صَبَّ عليهم ضِرامَ رِجزهِ وشدّةُ الحربِ أَحرقتهم من حوالَيهم ولم يعرفوا والتهبت فيهم النارُ ولم يتذكروا فالآن هكذا يقولُ الربّ خالقُك يا يعقوبُ وجابلُك يا إسرائيل لا تخف فإني قد افتديتُك ودعوتُك باسمك. فانّك لي، اذا اجتزتَ في البحر فإنّي معك والأنهارُ لا تَجرُفُك. إِذا سلكتَ في النارِ فلا تكتوي واللهيبُ لا يحرُقُك، لأَنّي أَنا الربُّ إِلهُك قُدوسُ إسرائيلَ مخلصُك. قد جعلتُ مِصرَ فِديةً عنك وكوشاً وسبأَ عِوَضَك، ولأَنّك كريمٌ في عينيَّ قد تمجّدتَ وأَنا أَحببتُك وجعلتُ أُناساً بدلاً منك وشعوباً بدلاً من نفسِك  .

القراءة الثالثة غل 5: 1- 6؛ فيل 2: 5- 11

من رسالة بولس الرسول على أهل غلاطية: يقول يا إخوة  : بارخمار

فاثبتوا إذن على الحُرّيَّةِ التي حرَّرنا بها المسيحُ ولا تعودوا ترتبِطون بنيرِ العبودية، فها أنا بولسَ أقولُ لكمُ: إنكم إن اختُتنتم فالمسيحُ لا ينفعُكم شيئاً، وأشهَدُ أيضاً لكلِّ إنسانً اختُتنَ أنّهُ ملتزِمٌ بأن يُكمّل كلَّ النّاموس، لقد تعطَّلتم عنِ المسيحِ يا أيّها الذين تتبرَّون بالنّاموس وسقطتم من النعمة، لأنّنا نحنُ إنما ننتظرُ رجاءَ البرِّ بالرُّوحِ الذي من الإيمان، لأنهُ في يسوعَ المسيحِ لا الختانُ شيءٌ ولا الغُرلة بل الإيمان الذي يُكمَّلُ بالحبّ، وافتكروا في هذا في أنفُسِكم أي في ما افتكر فيهِ يسوعُ المسيح أيضاً، الذي إذ هو في صورةِ اللهِ لم يكُن يحسَبُ هذا اختلاساً أن يكون عديلاً لله، لكنَّهُ أخلى ذاتهُ وأخذ صورةَ عبدٍ وصار في صورةِ النّاسِ فوُجِدَ في الهيئة كإنسان، فوضع نفسَهُ وأطاع حتّى الموتِ موتِ الصليب، فلذلك رفعَهُ اللهُ جدَّا وأعطاهُ اسماً أفضلَ من الأسماءِ كلّها، لكي تجثو باسمِ يسوعَ كلُّ ركبة ممّا في السماواتِ وعلى الأرض وتحتَ الأرض،ويعترفَ كلُّ لسانٍ أنَّ يسوعَ المسيح هو الربُّ لمجدِ اللهِ أبيهِ .

القراءة الرابعة لو 2: 21، 40، 52

ومولدُ يسوعَ المسيحِ هكذا كان لمّا خُطبت مريمُ أمهُ ليوسفَ قبل ان يتعارفا وُجدت حبلى من روحِ القُدُسِ، وكان يوسفُ رجُلُها صدّيقاً ولم يُرِدْ أن يشَهَرها فهمَّ بتخليَتها سراً، وفيما هو مُتفكِّرٌ في ذلك إذ ظهرَ لهُ ملاكُ الربِّ في الحُلمِ قائلاً لهُ: يا يوسفُ ابنَ داود لا تخَفْ أن تأخذَ مريمَ امرأَتَك فإن المولودَ فيها هو من روحِ القُدُسِ، وستلِدُ ابناً وتدعو اسمَهُ يسوعَ لأنّهُ هو يخلّصُ شعبَهُ من خطاياهم، هذا كلُّهُ كان ليتِمَّ ما قيلَ من الربِّ بالنّبيّ، ها إنّ العذراءَ تحبَلُ وتلِدُ ابناً ويُدعى اسمُهُ عمانوئيلَ الذي تفسيرُهُ اللهُ معنا، فلمّا نهض يوسفُ من نومِه صنع كما أمرهُ ملاكُ الربِّ فأخذ امرأتَهُ، ولم يعرِفها حتّى ولَدَت ابنها البكرَ ودعتِ اسمَهُ يسوع، ولمّا تمّت ثمانيةُ أيامٍ ليُختَنَ الصّبيُّ دُعي اسمُهُ يسوعَ كما دعاهُ الملاكُ قبلَ أن يُحبَلَ بهِ في البطنِ.

 

 

القراءات الطقسية لعيد الميلاد ورأس السنة
  من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر

عيد ميلاد ربّنا يسوع المسيح

القراءة الأولى:
 اشعيا 7: 10-16؛ 9: 1-3، 6-7
القراءة الثانية:
ميخا 4: 1-3؛ 5: 2-5، 8-9
القراءة الثالثة:
غل 3: 15-29؛ 4: 1-6
القراءة الرابعة:
 لو 2: 1-20

تهنئة العذراء مريم

القراءة الاولى:
 الخروج 15: 11- 21
ميخا 6: 1- 5؛ ار 31: 13- 17

القراءة الثانية:
 أع 1: 1- 14

القراءة الثانية:
أع 1: 1- 14

القراءة الرابعة:
 لو 1: 26- 35

الأحد بعد الميلاد

القراءة الأولى
 تك 21: 1- 21 
القراءة الثانية
 صم 1: 19- 28
القراءة الثالثة
غل 4: 18- 31؛ 5: 1
القراءة الرابعة
مت 2: 1- 23

الأحد الثاني بعد الميلاد

القراءة الأولى
خر2: 1-  10  
القراءة الثانية
اشعيا 49: 1-6
القراءة الثالثة
2طيم 2: 16-26
القراءة الرابعة
لو2: 21-52

عيد الختانة ورأس السنة

القراءة الأولى
 تك 17: 1- 27
القراءة الثانية
اش 42: 18- 25؛ 43: 1- 13
القراءة الثالثة
غل 5: 1- 6؛ فيل 2: 5- 11
القراءة الرابعة
 لو 2: 21، 40، 52

عن Yousif

شاهد أيضاً

الأحد بعد الميلاد

الأحد بعد الميلاد القراءات الكتابية للأحد بعد اللميلاد القراءة الأولى تك 21: 1- 21 اجلسوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *