الرئيسية / اخر الاخبار / غبطة البطريرك ساكو يترأس القداس الاحتفالي لعيد الميلاد 2016 في كنيسة ام المعونة الدائمة في عنكاوا

غبطة البطريرك ساكو يترأس القداس الاحتفالي لعيد الميلاد 2016 في كنيسة ام المعونة الدائمة في عنكاوا

اعلام البطريركية

ترأس غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو القداس الاحتفالي لعيد ميلاد يسوع المسيح 2016 بمشاركة السفير البابوي في العراق والأردن، المطران البيرتو أورتيغا مارتن، والاب افرام كليانا، والأب لويس قاقوز راعي كنيسة أم المعونة الدائمة في عنكاوا، وبحضور المطران نيقوديموس دَاوُدَ متي شرف، مطران الموصل وكركوك وكوردستان للسريان الأرثودوكس. وجمع غفير من المؤمنين. قامت عدة فضائيات بنقل وقائع الاحتفال.
وحضر القداس السيد سفين دزيي ممثلا عن رئيس وزراء اقليم كوردستان، السيد نيجيرفان بارزاني، والدكتور بشتيوان صادق وزير التربية والاوقاف وكالة، والسيد فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية لحكومة الإقليم، والسيد نوزاد هادي محافظ أربيل،  والقنصل الامريكي والفلسطيني، ومدير عام شؤون المسيحين السيد خالد جمال البير، ومدير ناحية عنكاوا السيد جلال حبيب، والسيد احمد كأني عضو قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني، والسيد هيمن هورامي مسؤول العلاقات الخارجية للحزب الديمقراطي الكوردستاني، والسيد علي حسين مسؤول الفرع الثاني للحزب الديمقراطي الكوردستاني، والسيد رزكار على مسؤول الاتحاد الوطني الكوردستاني في أربيل، وعدد من أعضاء البرلمان العراقي والكوردستاني، ومسؤولي الوحدات الإدارية في عنكاوا.

وفي الموعظة شدد غبطته على التعايش السلمي بين جميع مكونات الشعب وأهميَّة السلام والحاجة الماسّة اليه، وقال انه نداء يهدف الى شحن همتنا وحماسنا لبناء السلام العادل والدائم لكل البشر، وترسيخ أواصر الأخوة والعيش معًا بعيداً عن نمط التفكير المتخلف.
وخرج غبطته عن نص الموعظة، حين استنكر بشدة وبألم يعتصر القلب مقتل شابين مسيحيين اليوم في بغداد… بصرخة موجعة… بانه لا يمكن ان يأمر أي دين الهي بالقتل بهذا الشكل.

وفي ختام الكرازة أكد غبطته على ان عيد ميلاد يسوع الذي يبشر بالفرح والسلام يملأنا أيضاً بالرجاء، حيث ان بناء البنى التحتية لابد ان يعقب عمليات التحرير وكذلك البناء والاعمار عملاً بالوعود المؤكدة من قِبَل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الامريكية .


بارك غبطة البطريرك الشعب بالصليب الذي يحمله بيده، والذي أُهديَ له في إيطاليا وصُنِعَ من خشب القوارب التي استخدمها المهاجرون حين ركبوا البحر هرباً من جحيم الحرب …. وأشارغبطته، ان سبب اعتزازه بهذه الهدية، هو تخليدا لذكرى الذين فقدوا حياتهم في البحث عن الأمان والاستقرار.
 

وبكلمات مختصرة هنأ السفير البابوي الشعب المسيحي بعيد تجسد الرب قائلاً ان مانحتفل به ليس حدثاً تاريخياً وانتهى بل نعيّد له لأنه يحدث اليوم والآن.

 

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس يوقع إرشاده الرسولي للشباب في مزار لوريتو المريمي

البابا فرنسيس يوقع إرشاده الرسولي للشباب في مزار لوريتو المريمي لوريتو – أبونا 2019/03/25 بالتزامن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *