الرئيسية / اخر الاخبار / البدء بإعادة إعمار البلدات الكلدانية: تللسقف، باقوفا، باطنايا، تلكيف، كرمليس

البدء بإعادة إعمار البلدات الكلدانية: تللسقف، باقوفا، باطنايا، تلكيف، كرمليس


اعلام البطريركية
 
منذ سنتين ونصف هَجَّر تنظيمُ الدولة الإسلاميّة مسيحيي الموصل وبلدات سهل نينوى التي كانوا يعيشون فيها منذ آلاف السنين.
واليوم، بفضل القوات المسلحة على مختلف صنوفها تم تحريرها، لكن العديد من هذه البيوت دمرت أو أحرقت أو نهبت، وكذلك الكنائس والمؤسسات الخدمية والبنى التحتية.
 
هؤلاء المسيحيون المهجرون، بحاجة إلى إعانتهم على إصلاح بيوتهم وتأثيثها قدر الإمكان، وإعادة الماء والكهرباء اليها.
 
وفي لقاء غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بأساقفة الكلدان في العراق 23/1/2017 تقرر البدء بعملية الاعمار والتبرع لها. وقد تشكلت لجنتان كنسيتان مع الرابطة الكلدانية وشباب البلدات: اللجنة الأولى لخط تلكيف القوش باشراف الاب سالار بوداغ والثانية لكرمليس باشراف الاب ثابت حبيب.
 واللجنتان تنسقان مع مسؤول الرابطة د. آمانج فرنسيس.
 
ولإسراع عملية الاعمار وتمكين الراغبين من العودة تم جمع المبالغ الاتية:
 
البطريركية الكلدانية: ثلاثمائة مليون دينار عراقي
ابرشية أربيل: مائة مليون دينار عراقي
ابرشية الموصل: خمسون مليون عراقي
ابرشية كركوك: خمسة وعشرون مليون دينار عراقي
ابرشية البصرة: عشرون مليون دينار عراقي
 
 ولمواجهة هذا التحدي الكبير في الحفاظ على مناطقنا التاريخية، ندعو أبرشياتنا ومسيحيينا في الداخل والخارج لدعم إصلاح بيوت اخوتهم وتسهيل عودتهم. كما ندعو المجتمع الدولي خصوصا الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وحكومة العراق للمساعدة في عملية الإعمار هذه وتطوير هذه البلدات، وخلق استثمارات لإتاحة فرص عمل لسكانها وتأمين رزقهم، وزرع الأمل في قلوبهم للبقاء في وطنهم والحفاظ على هويتهم وتاريخهم!
 
تم استفتاء 1667 عائلة مهجرة من تللسقف وباقوفا وبطنايا حول الرغبة في العودة فكان الجواب ان 1300 تود العودة سريعا وبدء الحياة الطبيعية والقيام بزراعة أراضيها. إن هذا سوف يشجع الاخرين على العودة أيضا.
 
 
وقد تبين من خلال الكشف الأولي ان نسبة الأضرار هي كالآتي:
 
تللسقف: 15%
باقوفا: فقط نهب واضرار في بعض البيوت
باطنايا: 80% انها بلدة منكوبة
تلكيف: 5% !
كرمليس: 30%
 
من اجل ان تكون العملية أكثر تنظيما وضعت اللجنتان آلية للعمل تتضمن تسجيل أسماء الراغبين في العودة وتوثيق اضرار بيوتها، وسوف تشرفان مباشرة على العمل ولن تعطى النقود الى العائلات، لكن من يرغب ان يعمل سوف تدفع له أجور العمل.
 
 إن أهالي هذه البلدات بحاجة الى رفع الألغام من حقولهم ليتمكنوا من زراعتها منذ هذا الموسم، كما يحتاجون الى مشاريع خيرية كمستوصف خيري ومولدات كهرباء للمساعدة على البقاء.

 

شاهد أيضاً

قداس عيد الصعود لخورنة مار توما الرسول الكلدانية في هولندا

وَأَخْرَجَهُمْ خَارِجًا إِلَى بَيْتِ عَنْيَا، وَرَفَعَ يَدَيْهِ وَبَارَكَهُمْ. وَفِيمَا هُوَ يُبَارِكُهُمُ، انْفَرَدَ عَنْهُمْ وَأُصْعِدَ إِلَى …

2 تعليقان

  1. مظفر ناصر قوقاب

    شكرا لصاحب الغبطة  والسادة المطارين على هذه المبادرة النابعه من قوة انجيلنا وندعو لكل المومنين بانجيلنا المقدس ان يبادرو لاعمار بلداتنا وكنائسنا المتضررة 

    اليوم تررون الجائع  والعريان  والمريض

     

  2. شكرا لجميع من ساهم بهذه المبادرة ونقترح الاستفادة من مهندسين واصحاب الخبرة من ابناء شعبنا المسيحي بتنفيذ هذه الاعمال 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*