الرئيسية / اخر الاخبار / بيان حول الخطاب التحريضي ضد المسيحيين

بيان حول الخطاب التحريضي ضد المسيحيين

 

من المؤلم جدا ان يطلع علينا بين فينة وأخرى، خطيب جامع أو عالم دين بكلام تحريضي أو فلم يبث عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يخص المسيحيين واليهود والصابئة يصفهم بالكفار كما يروج تنظيم داعش والقاعدة كأساس التعامل معهم: اعتناق الإسلام، دفع الجزية أو القتل.
ان هذه الخطابات والعقليات لا تخدم الإسلام، إنما ترفع الجدران بين البشر وتقسمهم وترسخ الاسلاموفوبيا وتفكك اللحمة الوطنية وتقويض السلام وتنتهك الحريات وحقوق الإنسان.
 
نحن المسيحيين نؤمن بالله واحد خالق السماء والأرض ونرفض كائنا من كان ان يكفرنا. وعملا بتعليم المسيح، إننا نحب الجميع ونعمل من اجل التلاقي في الحق والمحبة والتحاور تمجيدا لله وللخير العام، ونصلي من اجل استنارة القلوب المغلقة والمتحجرة.

لذا ندعو المرجعيات الدينية الحكيمة إلى تبني نهج الاعتدال والانفتاح ومنع كذا خطابات تروج للكراهية والتمييز، كما ندعو الحكومة الموقرة الى فرض القانون والعمل على احترام عقيدة كل أنسان عملا بشرعة حقوق الإنسان بالآية الكريمة: "من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" ( سورة الكهف 29).
ان المسيحيين جزء أصيل من النسيج الوطني العراقي وان العديد من المسلمين الحاليين تعود جذورهم الى المسيحية التي كان يعتنقها الغالبية الساحقة في العراق أيام قدوم المحاربين العرب المسلمين.

 

 
د. البطريرك لويس روفائيل ساكو

شاهد أيضاً

تجمع جماهيري في سان دييغو تضامنا مع شعبنا في سهل نينوى

قيصر السناطي   في مساء الخميس 16 تشرين الثاني 2017  وبحضور سيادة المطران مار عمانوئيل شليطا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*