الرئيسية / اخر الاخبار / بيان بمناسبة مرور ثلاثة أعوام على مأساة تهجير مسيحيي الموصل

بيان بمناسبة مرور ثلاثة أعوام على مأساة تهجير مسيحيي الموصل


بألم وحزن ودموع نستذكر مرور ثلاثة أعوام على مأساة تهجير مسيحيي الموصل من بيوتهم ونهب ممتلكاتهم ووثائقهم الثبوتية ومسح تاريخهم بحرق كنائسهم واديرتهم ومخطوطاتها، حرام أن يتحول السكان المسالمون إلى حطب المحرقة في صراعات الكبار. انها مأساة بمثابة إبادة جماعية.
اليوم وبعد مرور ثلاث سنوات على النكبة، نشكر الله ان ايسر الموصل، وبلدات سهل نينوى قد تحررت بسواعد القوات العراقية من الجيش والشرطة الاتحادية والبيشمركة والحشد الشعبي. اننا نثمن جهودهم وتضحياتهم ونتمنى ان يتم سريعا تحرير كامل الأراضي العراقية من هذا الفكر الخبيث.
المسيحيون لا يزالون مهجرين في الداخل وفي دول الجوار، وبيوتهم اما مهدمة او محروقة او منهوaبة وكنائسهم شبه مدمرة، وكذلك البنى التحتية، لكنهم يتطلعون الى ان تقوم الحكومة العراقية والمجتمع الدولي والجمعيات الخيرية بترميم البيوت وإعمار المهدم منها وإصلاح البنى التحتية وتوفير فرص العمل ليعودوا الى بيوتهم ويعيشوا بسلام وأمان واستقرار واحترام مع مواطنيهم الاخرين. خوفهم من إطالة العودة ان تهدد وجودهم وبقاءهم، وان تتجدد الصراعات وتظهر حركات إرهابية بغطاء جديد، لذا يناشدون حكومة المركز وحكومة إقليم كوردستان والمجتمع الدولي الإسراع في حل المشاكل القائمة عن طريق الحوار الشجاع والمسؤول، ورفع المخاوف وتحقيق العدالة والمساواة بروح الوحدة الوطنية وخدمة الخير العام بحسب مقتضيات الدستور. انها قضايا حيوية تهم حياة المواطنين وحقهم بالعيش بكرامة في دولة يؤدون فيها واجباتهم وينتظرون كامل حقوقهم.
اننا ندعو المسؤولين الإداريين كالمحافظ والقائمقاميين ومدراء النواحي الى العودة الى البلدات المحررة والدوام فيها لمتابعة معاملات الناس وتطمينهم.

شاهد أيضاً

احتفال عيد انتقال مريم العذراء إلى السماء في مدينة وندسور الكندية

ماجد عزيزة – كندا احتفل المؤمنون من رعية خورنة العائلة المقدسة الكلدانية بمدينة وندسور بكندا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*