الأحد الرابع من الصوم

الأحد الرابع من الصوم

القراءات الكتابية الأحد الرابع من الصوم

القراءة الأولى تك 11:1- 32

اجلسوا وأنصتوا إلى التكوين السفر الأول من التوراة : بارخمار

وكانتِ الأرضُ كلُّها لغّةَ واحدةً وكلاماً واحداً، وكان أنَّهم لمّا رَحلوا من المشرِقِ وجدوا بُقعةً في أرض سِنعار فأقاموا هناك، وقال بعضُهُم لبعضِ: تعالَوا نقطَعْ لَبِناً ونُحْرِقْهُ بالنّار فكان لهُمُ اللَّبِنُ بدَلَ الحجَر والشَّيْدُ كان لهم بدَل الطّينِ، وقالوا: تعالَوا نَبْنِ لنا مدينةً وبُرْجاً رأسُهُ في السماءِ ونصنَعْ لنا اسماً. كي لا نتبدَدَّ على وجهِ الأرضِ كلِّها، فنزَل الربُّ لينظُرَ المدينةَ والبُرجَ اللّذين كان بنو آدمَ يبنُون، وقال الربُّ: هوذا هم شَعْبٌ واحدٌ ولغةٌ لجميعهم وهذا ما افتكروا بهِ أن يعملوهُ. والآنَ لا يمتنعُ عليهم كلُّ ما نوَوا أن يصنعوهُ، تعالَوا ننزِلْ ونبلبلْ هناك اللُغاتِ حتّى لا يفهَمْ بعضُهُم لغةَ بعضٍ، فبَّددهُم الربُّ من هناك على وجهِ الأرضِ كلِّها وكفُّوا عن بناءِ المدينةِ، من أجلِ ذلك دعا اسمها بلبل لأنَّ الربَّ هناك بلبل لغاتِ الأرضِ كلِّها. ومن هناك شتَّتهم الربُّ على وجهِ الأرض كلِّها .

القراءة الثانية: يشوع بن نون 6: 27؛7: 1-15

أنصتوا إلى كتاب إيشوع بن نون: بارخمار

وكان الربُّ مع إيشوع وذاع خبرُهُ في الأرضِ كلِّها، وأثِم بنو إسرائيل إثماً في المحرَّمِ فأخذ عاكارُ بنو إسرائيل إثماً في المحرَّمِ فأخذ عاكارُ بنُ كرميَ بنِ زَبديَ بنِ زارَح من سِبْطِ يهوذا من الحرامِ وخبأَهُ . فاتَّقد غضبُ الربِّ على بني إسرائيل، وأرسل إيشوعُ رِجالاً من أريحا إلى عاي الّتي بجانبِ بيتِ آوان شرقيَّ بيتِ إيل وقال لهم اصعدوا وجُسُّوا الأرضَ. فصعِد الرِّجالُ وجسُّوا عاي، ثم رجَعوا إلى إيشوعَ وقالوا لهُ: لا يصعَدْ جميعُ الشّعبِ بل يصعَدْ نحوُ ألفَيْ رجُلِ أو ثلاثةِ آلافِ رجُلٍ ويخرِّبوا عاي. لا تُرسِلِ الشّعبَ كلَّهُ لأنّهم قليلون، فصعِد من الشّعبِ إلى هناك نحو ثلاثةِ آلافِ رجُلٍ فانهزموا تُجاهَ أهلِ عاي، وقتَل أهلُ عاي من إسرائيل نحوَ ستةٍ وثلاثين رجُلاً. وطرَدوهم من قُدّامِ البابِ حتّى انكسروا ثمَّ ضربوهم ضربةًَ فذاب قلبُ الشّعبِ وصار مثلَ الماءِ، فمزَّق إيشوعُ ثيابَهُ وسقط على وجههِ على الأرض أمام تابوتِ الربّ إلى المساءِ هو وشيوخُ إسرائيل وحثَوا التُرابَ على رُؤُوسِهم.

القراءة الثالثة: روم 8: 12- 27

من رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية: يقول يا إخوة: بارخمار

فنحنُ الآنَ يا إخوتي مديونون ولكِنْ لا للجسدِ حتّى نسلُكَ بحسَبِ الجَسدِ، لأَنّكم إنْ عِشْتُم بحسَب الجسدِ فستموتون. وان أَمتُّم بالرُّوح أَعمالَ الجسدِ فستَحيون، لأَنَّ الّذين يُقْتادون بروحِ الله هم أَبناءُ الله، لأَنّكم ما أَخذتُم روحَ العبوديّة أيضاً للمخافةِ بل إِنَّما أخذتم روحَ ذخيرةِ البنينَ الّذي بهِ ندعو أبَّا يا أبانا، والرُّوحُ عينُهُ يشهدُ لأرواحِنا بأنَّنا أبناءُ الله،وإن كُنّا أبناءً فنحنُ ورَثةٌ أيضا ورَثةُ اللهِ ووارثونَ مع يسوعَ المسيحِ. فإنَّنا إن تألمنا معهُ نتمجَّدُ معهُ أيضا، وإنّي أظنُّ أنّ آلامَ هذا الزّمانِ لا تُوازي المجدَ المُزمِعَ أن يُظهَر فينا، لأنَّ الخليقةَ كلَّها ترجو وتتوقَّعُ ظهورَ أبناءِ الله، لأنَّ الخليقةَ قد أُخضِعت للباطلِ لا عن إرادتها ولكنْ لأجلِ الّذي أخضعها على رجاءِ، أنَّ الخليقةَ ستُعتَقُ هي أيضاً من عبوديّةِ الفسادِ بحُرّيَّةِ مجدِ أبناءِ الله.

القراءة الرابعة:مت 21: 23- 46

قال لهم يسوع: اسمعوا مثلاً آخر. كان رجلٌ ربُّ بيتٍ غرَس كرماً وحوَّطَه بسياجٍ وحفَر فيهِ معصَرةً وبنى فيهِ بُرجاً وسلَّمهُ إلى فلاحين وسافر، فلمّا بلغ أوانُ الثِّمار أرسل عبيدَهُ إلى الفلاّحين لكي يبعثوا لهُ من ثمارِ كرمِهِ، فقبَض الفلاّحون على عبيدِه فمنهم من ضرَبوهُ ومنهم مَن رجموهُ ومنهم مَن قَتَلوهُ، ثُمَّ أرسل عبيداً آخرين أكثر من الأوَّلين فصنعوا لهم كذلك، وفي الآخر أرسل إليهم ابنَهُ قائلاً: لعلّهم يستحيُون من ابني، أمّا الفلاّحون فلمّا رأوا الابنَ قالوا فيما بينهم: هذا هو الوارثُ تعالَوا نقتُلُهُ ونستولي على ميراثِه، فأخذوهُ وأخرجوهُ خارجَ الكَرْمِ وقتلوهُ، فإذا جاءَ ربُّ الكرمِ فماذا يفعلُ بأُولئك الفلاّحين، قالوا لهُ: إنّهُ يُبيدُهم شرَّ إبادةٍ ويسلِّمُ الكرمَ إلى فلاّحين آخرين يُؤَدُّون لهُ الثّمارَ في أوانِها، قال لهم يسوعُ: أما قرأتُم قطُّ في الكتاب: إنّ الحجرَ الّذي رذلهُ البنّاؤُون هو صار رأساً للزاوية. مِن قَبِل الرَّبِّ كان هذا وهو عجيبٌ في أعيُنِنا، من أجل هذا أقول لكم: إنّ ملكوتَ الله يُنزَعُ منكم ويُعطى لشعبٍ يصنعُ ثماراً، ومَن يسقُط على هذا الحجرِ يترضَّضُ ومن يسقُط هو عليهِ يُذَرّيهِ، فلمّا سمِع رؤساءُ الكهنةِ والفرّيسيُّون أمثالَهُ علِموا أنّه عنهم تكلَّم، فهمُّوا أن يُمسِكوهُ فخافوا من الجمعِ لأنّهم كانوا يتّخذونَهُ مثلَ نبيٍّ.

القراءات الطقسية لسابوع الصوم الكبير
من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر

الأحد الأول من الصوم

القراءة الأولى:
خر 34: 1-7، 27- 35
القراءة الثانية:
أش 58: 1-12، 14
القراءة الثالثة:
أف 4: 17- 22، 5: 15- 21
القراءة الرابعة:
مت 3: 16-17، 4: 1-11

الأحد الثاني من الصوم

القراءة الأولى:
تك 5: 19- 31
القراءة الثانية:
يشوع بن نون 4: 15- 24
القراءة الثالثة:
روم 6: 1- 23
القراءة الرابعة:
مت 7: 15- 27

الأحد الثالث من الصوم

القراءة الأولى:
تك 7: 1- 24
القراءة الثانية:
يشوع بن نون
5: 13- 15، 6: 1- 5
القراءة الثالثة:
روم 7: 14- 25
القراءة الرابعة:
مت 20: 17- 28

الأحد الرابع من الصوم

القراءة الأولى:
تك 11:1- 32
القراءة الثانية:
يشوع بن نون
6: 27؛7: 1-15
القراءة الثالثة:
روم 8: 12- 27
القراءة الرابعة:
مت 21: 23- 46

الأحد الخامس من الصوم

القراءة الأولى:
تك 16: 1-16
القراءة الثانية:
إيشوع بن نون 9: 15- 27
القراءة الثالثة:
روم 12: 1-21
القراءة الرابعة:
يو 7: 37-52؛ 8: 12- 20

الأحد السادس من الصوم

القراءة الأولى:
تك 19: 1-7؛ 9-26
القراءة الثانية:
يشوع بن نون
21: 43؛ 22: 1- 19
القراءة الثالثة:
روم 14: 10-23
القراءة الرابعة:
يو 9: 39- 41؛ 10: 1- 21

أحد السعانين

القراءة الأولى:
تك 49: 1-12؛ 22- 26
القراءة الثانية:
زك 4: 8-14؛ 7: 9-10؛ 8: 4-5؛ 8: 12-19؛ 9: 9-12
القراءة الثالثة:
روم 11: 13- 24
القراءة الرابعة:
مت 20: 29- 34؛ 21: 1-22

خميس الفصح

القراءة الأولى:
الخروج 12: 1-20
القراءة الثانية:
زكريا 9: 9-12؛ 11: 12-13؛
12: 9-14؛13: 7-9
القراءة الثالثة:
1قور 5: 7-8؛ 10: 15-17؛
11: 23- 34
القراءة الرابعة:
مت 26: 1-5؛ 17-30

جمعة الآلام

القراءة الأولى:
1اش 52: 13- 15؛ 53: 1-12
القراءة الثانية:
2 دانيال 9: 2- 27
القراءة الثالثة:
3غل 2: 17- 21؛ 3: 1-14
القراءة الرابعة:
مُجمَّع من إنجيل متى ولوقا ويوحنا

شاهد أيضاً

الأحد الخامس من الصوم

الأحد الخامس من الصوم القراءات الكتابية الأحد الخامس من الصوم  القراءة الأولى: تك 16: 1-16 …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*