الرئيسية / المقالات / قبر مار توما الرسول

قبر مار توما الرسول

 

الأب ريبوار عوديش باسه

"١٩ وفي مساء ذلك اليوم، يوم الأحد، كان التلاميذ في دار أغلقت أبوابها خوفا من اليهود، فجاء يسوع ووقف بينهم وقال لهم: السلام معكم! ٢٠ قال ذلك، وأراهم يديه وجنبه ففرح التلاميذ لمشاهدتهم الرب. ٢١ فقال لهم ثانية: السلام معكم! كما أرسلني الآب أرسلكم أنا أيضا. ٢٢ قال هذا ونفخ فيهم وقال لهم: خذوا الروح القدس. ٢٣ من غفرتم لهم خطاياهم تغفر لهم، ومن أمسكتم عليهم الغفران يمسك عليهم. ٢٤ على أن توما أحد الاثني عشر، ويقال له التوأم، لم يكن معهم حين جاء يسوع. ٢٥ فقال له سائر التلاميذ: رأينا الرب. فقال لهم: إذا لم أبصر أثر المسمارين في يديه، وأضع إصبعي في مكان المسمارين، ويدي في جنبه، لن أومن. ٢٦ وبعد ثمانية أيام كان التلاميذ في البيت مرة أخرى، وكان توما معهم. فجاء يسوع والأبواب مغلقة، فوقف بينهم وقال: السلام معكم! ٢٧ ثم قال لتوما: هات إصبعك إلى هنا فانظر يدي، وهات يدك فضعها في جنبي، ولا تكن غير مؤمن بل كن مؤمنا. ٢٨ أجابه توما: ربي وإلهي! ٢٩ فقال له يسوع: ألأنك رأيتني آمنت؟ طوبى للذين يؤمنون ولم يروا" (يوحنا ٢٠، ١٩ ـ ٢٩).

مقدمة
بمناسبة حلول عيد مار توما الرسول شفيع كنيستنا ورسول الشرق، ننشر باللغة الإنكليزية والإيطالية ونترجم للغة العربية بعض المعلومات عن مكان استشهاد ومكان تواجد قبر هذا التلميذ الذي قبل دعوة الرب يسوع له وتبعه وأمن به وبقيامته وأنطلق ليبشر الشرق إلى أن وصل إلى الهند كمبشر بالإنجيل. فشهد للمسيح هناك أيضاً وأستشهد من أجله. هذه المعلومات حصلنا عليها من بازيليكية القديس توما الرسول في أورتونا الإيطالية حيث قبر مار توما الرسول، ونود أن يطلع القراء الأعزاء عليها، لتعميم الفائدة الروحية ولمعرفة المزيد عن مؤسس كنيستنا وشفيعها.

 

من الهند إلى أورتونا

بعد استشهاد مار توما الرسول في الهند، وبالتحديد في مايلابور، بالقرب من مادراس، بحدود سنة ٧٢م، تم نقل جثمانه إلى الرها سنة ٢٣٠ م. وبين ١١٤٤ و١١٤٦م، بعد سقوط تلك المدينة بيد الأتراك، نُقل جثمانه لمكان آمن في جزيرة خيوس. وفي ١٠ آب ١٢٥٨م، قائد عسكري من أورتونا أسمه ليوني، سرق جثمان مار توما حينما شارك بثلاثة سفن حربية في بعثة عسكرية إلى بحر ايجه، تنفيذاً لأوامر مانفريدي، ابن الامبراطور فريدريك الثاني. وفي ٦ أيلول ١٢٥٨ وصل ليون إلى أورتونا ومعه جثمان مار توما الرسول. وسرعان ما أصبح المكان الذي وضع فيه جثمان القديس مركزاً روحياً مهماً لإكرامه.
وفي سبيل تبديد الشكوك والارتباك حول مصداقية كون هذا الجثمان هو لمار توما الرسول، أصدرت الجامعة أي البلدية المحلية في مدينة باري وثيقة مكتوبة على ورق الرق في ٢٢ أيلول سنة ١٢٥٩، وتنص بأن بعض اليونانيين، الذين جاءوا بهم الجيوش من جزيرة خيوس وألقوهم في سجن قلعة المدينة، أكدوا بأن الجثمان الذي سرقوهُ البحارة من أهل أورتونا من جزيرتهم، يعود لمار توما الرسول. هذه الوثيقة، التي تعود للمكتب الاستشاري للعصر السوابياني، لا تزال محفوظة في مكتبة "سان دومينيكو" لأبرشية أورتونا (أنظر الصورة الأولى أدناه).
 
الصندوق الذي حفظت فيه عظام مار توما الرسول (أنظر الصورة الثانية أدناه)

الصندوق مصنوع من النحاس الذهبي وعليه صورة مار توما الرسول. وقد قام برسم تلك الصورة الرسام توماسو أليساندرينو من أورتونا (في مطلع القرن السابع عشر). ويحتوي الصندوق على جثمان المقدس كما أعيد تشكيله بعد الدراسة الطبية التي أجريت في السنوات ١٩٨٤ ـ ١٩٨٦. تلك الدراسة تبين بأن الرفات هو لرجل عمره كان بين ٥٠ إلى ٧٠ سنة، وطوله بين ١٦٠ إلى ١٧٠ سم. وقد أصيب بمرض التهاب الفقار اللاصق. وعلاوة على ذلك، قد تلقى ضربة جارحة على العظم الوجني الأيمن قبل أو بعد وفاته مباشرة. وقد أثبتت الدراسات الحديثة (٢٠٠٩ ـ ٢٠١١) بأن هذا الجسم هو مطابق ومكملٌ لعظمين أخرين لمار توما الرسول جُلِبَا من الرها، لكنهما ليسا محفوظين في أورتونا، وإنما في باري وماستريخت. وعليه، يمكننا الاستنتاج بأنها بقايا تعود لنفس الشخص الذي استشهد في الهند.

 

 

حجر القبر

حجر القبر مصنوع من حجر العقيق. في الجزء العلوي منه، هناك كتابة وصورة لرجل ذي لحية وحول رأسه هالة، وهو يبارك (الأمر الذي يشير إلى أنه قديسٌ). أما الكتابة على حجر القبر، فهي باللغة اليونانية: (O OSIOS THOMAS) أي (القديس توما). ومن وجهة النظر، الفنية والباليوغرافيا والمعجمية، فإنها تعود للقرن الثالث أو الخامس الميلادي، وإلى الفن السوري ـ البين النهريني، أي للرها …
وفي الختام نشكر البروفسور فولفيو ديّللا لوجّا والدكتورة باولا باسكويني وجميع أعضاء جمعية بازيليكية مار توما الرسول في أورتونا (Opera della Basilica di S. Tommaso Ap. – Ortona) للصداقة والمودة، ولتزويدنا بمعلومات قيّمة ونسخ من الكتب عن الدراسات التي أجروها عن مار توما وضريحه وقصة تبشيره للشرق واستشهاده في الهند، وكيف يمثل اليوم جسراً بين الشرق والغرب.

"دوخرن مار توما عل مذبح قوذشا، عم كيني دنصح وساهدي دأثكلل"
"ذكرى مار توما على المذبح المقدس، مع جميع الابرار الذين ظُفروا والشهداء الذين تُويّجوا"

 

 

 

From India to Ortona
After his martyrdom in India, exactly in Mylapore, near Madras, around 72 A.D., the body of St. Thomas was taken to Edessa by 230.
Between 1144 and 1146, after the fall of the city under the Turkish domination, the body removed to the Island of Chios for safety. Then it was stolen, on 10th August 1258, by Leone, commander of three galleys (war-ships) from Ortona, which took part in a military expedition to the Aegean Sea, as ordered by Manfredi, son of the emperor Fredric II.
On 6th September 1258 Leone arrived in Ortona with the body and the tombstone of St. Thomas, and the relics soon became the centre of a deep devotion.
In order to dissipate all the bouts and confusion about their authenticity, on 22nd September 1259, by he will of the University, that is to say the local municipality, in the city of Bari a notarial act was issued, written on a parchment paper. Some Greeks, who had come from Chios and were kept in prison in the city fortress, stated that that the body, stolen by the sailors from Ortona in their island, was of St. Thomas. This document, typical of a chancellor’s office dating back to the Swabian age, is kept in “San Domenico” Diocesan Library in Ortona.
 
Urn containing the bones of St. Thomas
The urn, in golden copper with the image of the Saint, was made by the painter Tomaso Alessandrino from Ortona (beginning of XVII century) and contains the holy body as it was recomposed after the medical survey of 1984-86. It stated that the remains were of a 50-70 year old man, 160 ± 10 cm tall, affected by ankylosing spondylitis; moreover he received a cutting blow on the right zygomatic bone before or immediately after his death.
Recent studies (2009 -2011) have proved that the body is compatible and commentary with two bones of the Saint which are not kept in Ortona but in Bari and Maastricht and which had come from Edessa. So, we can deduce that they are the remains of the same person who had been martyred in India.

Tombstone
It was made of chalcedony stone. In the upper part, there are an inscription and a bas-relief representing a bearded man with a halo, in the act of blessing (so a saint).
The inscription O OSIOS THOMAS, in Greek uncial letters, means (Saint Thomas).
From the artistic, palaeographic and lexical point of view the tombstone dates back to 3rd or 5th century and to the Syrian-Mesopotamian art, consequently to Edessa.
In the lower part of the slab there are two holes of different size, which were used in the first centuries of Christianity to introduce into the tomb solves and perfumes (aloe, myrrh, incense, etc.) or, in case of a martyrs or saints, to provide “contact relics” (objects which had been in contact with the relics).

Dall’India a Ortona
Subìto il martirio in India a Mylapore, vicino Madras, intorno al 72 d.C., il corpo di san Tommaso venne traslato ad Edessa verso il 230. Tra il 1144 e il 1146, a seguito della caduta della città sotto i Turchi, esso venne spostato per motivi di Sicurezza e giunse sull’isola di Chios, dove fu prelavato, il 10 agosto 1258, dal navarca Leone, comandante di tre galee ortonesi facendo parte di una spedizione militare nel Mar Egeo voluto da Manfredi, figlio dell’imperatore Federico II.
Il 6 settembre 1258 Leone giunse ad Ortona con il corpo e la lapide tombale del Santo, e le reliquie divennero subito centro di intensa devozione.
Per fugare ogni dubbio e confusione sull’autenticità delle reliquie, il 22 settembre 1259, per volontà dell’Università, cioè della municipalità cittadina, a Bari fu redatto, su pergamena, un atto notarile in cui alcuni Greci provenienti da Chios e prigionieri nella rocca della città, affermano che il corpo trafugato dai marini ortonesi sulla loro isola era quello dell’apostolo Tommaso. Il documento, tipico della cancelleria di età sveva, è conservato presso la Biblioteca “San Domenico” di Ortona.


Cassetta con le ossa di san Tommaso
In rame dorato con effigie del Santo, opera del pittore ortonese Tommaso Alessandro (inizio XVII sec.), racchiude il sacro corpo riconosciuto dopo la Ricognizione scientifica del 1984-86, che la accertato che si tratta dei resti di un individuo di sesso maschile morto fra 50 ed i 70 anni, della statura di 160 ± 10 cm, affetto in vita da spondiloartrite anchilopoietica, che poco prima del decesso, o subito dopo, ha ricevuto dopo un fendente sull’osso zigomatico destro.
Precenti studi (2009-2011) hanno dimostrato che il corpo è compatibile e complementare con due ossa del Santo, non presenti ad Ortona, conservate a Bari e Maastricht e provenienti da Edessa. È, pertanto, ragionevole dedurre che si tratta dei resti della stessa persona martirizzata in India.


Lapide tombale
Di pietra calcedonio, presenta, in alto, un’iscrizione ed un bassorilievo raffigurante un uomo con barba, nimbato e benedicente (quindi un santo).
Vi si legge, in caratteri greci onciali, l’espressione O OSIOS THOMAS, cioè san Tommaso. Dal punto di vista artistico, paleografico e lessicale la lapide è databile al III-V secolo e rinvia all’arte siro-mesopotamica, pertanto a Edessa.
In Basso due fori di differenti dimensioni, usati nei primi secoli del Cristianesimo per introdurre nelle tombe balsami e profumi (aloe, mirra, incenso, ecc.), o fornire, nel caso dei martiri e dei santi, “reliquie da contatto” (oggetti tenuti a contatto con le reliquie).

 

 

شاهد أيضاً

ثقافة السلام والحوار والتسامح

  د. عمانوئيل سليم حنا  اكد غبطة ابينا البطريرك عند لقاءه مع فخامة رئيس الجمهورية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*