الأحد السادس للقيامة

الأحد السادس للقيامة

القراءات الكتابية للأحد السادس للقيامة


القراءة الأولى: أش 51: 9- 11؛ 52: 7- 12

اجلسوا وأنصتوا إلى نبوة أشعيا: بارخمار

ما أجملَ على الجبالِ قدمَي المبشِّرِ بالسّلامِ المبشِّرِ بالخيراتِ المُسمِعِ بالخلاصِ القائِلِ لِصِهيونَ قد ملَك إلهُكِ، أصواتُ رُقبآئِكِ. قد رَفَعوا الأصواتَ وهم يسبّحون جميعاً لأَنهُم يَرون عياناً حينَ يَسْترجِعُ الربُّ صِهيونَ، ابتهجي وسبّحي جميعاً يا أَخوبةَ أورشليم فإنّ الربَّ قد عزّى شعبَهُ وافتدى أُورشليم، قد كشَفَ الربُّ عن ذِراعِهِ المقدَّسَةِ على عُيونِ جميعِ الأُممِ فترى كلُّ أقاصي الأرضِ خلاصَ إلهِنا، اعبُروا اخرجُوا من وسَطِها، وتطهَّروا يا حاملي آنيةَ الربّ، فإنّكم لا بعجَلةٍ تخرجون ولا بالهَربِ تسيرون لأنَّ الربَّ يسيرُ أمامكم والّذي يجمعُكم هو إلهُ إسرائيل .

القراءة الثانية: 1: 1- 16

أنصتوا إلى أعمال الرسل: بارخمار

وكان في قيصريّةَ رجلٌ قائدُ مئَةٍ اسمُهُ قُرنيليُسَ من الفِرْقةِ المسمَّاةِ الإيطاليّة، وكان تقيَّا يخشى اللهَ هو وأهلُ بيتِهِ جميعاً ويُعطي الشعبَ صدقاتٍ كثيرةً ويصلّي إلى اللهِ في كلِِّ حين، هذا رأى في الرؤيا جليَّا نحوَ السّاعةِ التّاسعةِ من النّهارِ ملاكَ اللهِ داخِلاً عليهِ وقائلاً لهُ: يا قُرنيلوس، فتفرَّس فيهِ وقدِ ارتاعَ فقال: ماذا يا سيّدُ فقال لهُ الملاكُ: إن صلواتِك وصدقاتِك قد صعِدت أمام اللهِ تَذكاراً، فأرسِل الآنَ رجالاً إلى مدينةِ يافا واستحضِرْ شِمعونَ الملقَّبَ الصّفا، ها إنّهُ نازِلٌ في بيتِ سمعانَ الدَّبّاغِ الكائنِ على جانبِ البحر، فلمّا انطلق الملاكُ الذي كلَّمهُ دعا اثنين من عبيدهِ وجندياً يخشى اللهَ كان مقرَّباً لَدَيهِ، وأخبَرَهم بجميعِِ ما رأى ثمَّ أرسلَهم إلى يافا، وفي الغدِ بينما هم يسيرون في الطريق وقد قرُبوا من المدينةِ صعِد شِمعونُ على السّطحِ ليُصلّيَ نحوَ السّاعةِ السّادسة، فجاع وأراد أن يأكل. وبينما كان يُهيَّأ لهُ وقَع عليهِ انجذاب، فرأى السّماءَ مفتوحةً ووِعاءً مربوطاً بأربعة أطرافهِ كأنّهُ سِماطٌ عظيمٌ هابطاً من السّماءِ إلى الأرض، وكان فيهِ مِن كلِّ الحَيواناتِ ذواتِ الأربعِ ودبَّاباتِ الأرض وطُيورِ السّماءِ، وإذا بصوتٍ وافاهُ يقولُ: قم يا شِمعونُ اذبَحْ وكُلْ، فقال شِمعونُ حاشى يا ربُّ فإنّي لم آكلْ قطُّ نجِساً أو دَنِساً، فكان إليهِ الصّوتُ ثانيةً: ما طهَّرهُ اللهُ لا تُنجِّسهُ أنتَ، وحدَث هذا ثلاثَ مرّاتٍ ثمّ رُفِعَ الوعاءُ إلى السّماء .

القراءة الثالثة: أف 2: 4- 22

من رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس: يقول يا إخوة: بارخمار

لكنَّ اللهَ الغنيَّ بمراحمهِ من أجلِ حُبِّهِ الكثيرِ الذي أحبَّنا بهِ، إذ كُنّا أمواتاً بخطايانا أحيانا مع المسيحِ وخلَّصنا بنعمتهِ، وأقامنا معهُ وأجلسنا معهُ في السّماواتِ بيسوعَ المسيح، ليُظهِرَ للدّهورِ المستقبَلةِ عظمةَ غنى نعمتهِ ولُطفِهِ الذي صار لنا بيسوعَ المسيح، فإننا بنعمتهِ خُلِّصنا بالإيمانِ وذلك لم يكُنْ منكم إنّما هو موهِبةُ الله، لا من الأعمالِ لئَلاَّ يفتخرَ أحدٌ، لأنّنا نحنُ خليقتُهُ خُلِقنا بيسوعَ المسيحِ للأعمالِ الصّالحةِ التي أعدَّها اللهُ من قبلُ لنسلُكَ فيها. فلذلك تذكَّروا أنّكم أنتم الأُمَمَ كنتم قَبلاً في الجسدِ وكنتم تُدْعَون غُرلةً، من المدعوّين خِتاناً وهو عَمَلُ يدٍ في الجسد، وأنّكم كنتم وقتئذٍ بغيرِ مسيحٍ وكنتم غرباءَ عن سياسةِ إسرائيل وأجنبيّين عن عُهودِ المَوْعِدِ وكنتم بلا رجاءٍ وبلا إلهٍ في العالم، فأمّا الآنَ بيسوعَ المسيحِ فأنتمُ الذين كنتم قديماً بعيدين صِرتم قريبين بدمِ المسيح، فإنّهُ هو سلامُنا هو جعَل الاثنين واحداً ونقض السّياجَ الذي كان في الوَسَطِ والعداوةَ بجسَدِهِ، وأبطلَ سُنَّةَ الأوامرِ بوصاياهُ ليخلُقَ الاثنينِ في نفسهِ إنساناً واحداً جديداً وصنَع السَّلام، وصالح كلَيهما مع اللهِ بجسدٍ واحدٍ وقَتل العداوةَ بصليبهِ.

القراءة الرابعة: يو 17: 1- 26

تكلَّم يسوعُ بهذا ورفع عينيهِ إلى السّماءِ وقال: يا أبتِ قد أتتِ الساعةُ مجِّدِ ابنَك ليُمجّدَك ابنُك، كما أعطيتَهُ السُّلطانَ على كُلِّ بَشَرٍ ليُعطيَ لكُلِّ مَن أعطيتَهُ لهُ حياةَ الأبد، وهذه هي حياةُ الأبد أن يعرِفوك أنّك أنت إلهُ الحقِّ وحدَك والّذي أرسلتَهُ يسوعُ المسيح، أنا قد مجّدتُك على الأرضِ< /span>. إنّ العملَ الّذي أعطيتني لأعملهُ قد أكملتُهُ. والآن مجدني أنت يا أبتي عندك بالمجد الذي كان لي عندك من قبلِ أن يكونَ العالم.

ولستُ أنا بعدُ في العالمَ وهؤُلاءِ هم في العالم وأنا أجيءُ إليك. أيّها الآبُ القدّوس احفظهم باسمك الّذي أعطيتي ليكونوا واحداً كما نحنُ، حين كنتُ معهم في العالم كنتُ أنا أحفظُهم باسمِك. إنّ الّذين أعطيتهم لي قد حفِظْتُهُم ولم يَهْلِكْ منهم أحدٌ إلاّ ابنُ الهلاكِ ليتمَّ الكتاب، أمّا الآن فإنّي آتي إليك وبهذا أنا أتكلَّمُ في العالمِ ليكونَ فرحي كاملاً فيهم، إنّي أعطيتُهم كلمتَك وقد أبغضَهم العالَمُ لأنّهم ليسوا من العالمِ كما أنّي لستُ من العالم، لستُ أطلبُ أن تَرْفعَهُم من العالَم بل أن تحفَظَهم من الشِّرّير، لأنّهم ليسوا من العالم كما أنّي أنا لستُ من العالم. أيها الآبُ قدِّسْهُم بحقِّك لأنَّ كلمتَك هي الحقُّ، كما أرسلتني إلى العالم. أرسلتُهم أنا أيضا إلى العالم، ولأجلِهم أنا أُقدّسُ ذاتي ليكونوا هم أيضاً مُقدَّسين بالحقِّ، ولستُ أطلُب من أجلِ هؤلاءِ فقط بل أيضاً من أجلِ الذّين يؤمنون بي عن كلامِهم، ليكونوا كلُّهم واحداً كما أنّك أنت يا أبَتِ فيَّ وأنا فيك ليكونوا هم أيضاً واحداً فينا حتّى يؤمَن العالمُ أنّك أنتَ أرسَلتَني، وأنا قد أعطيت لهم المجدَ الّذي أعطيتَهُ لي ليكونوا واحداً كما نحن واحدٌ، أنا فيهم وأنتَ فيَّ ليكونوا مُكمِّلين لواحدٍ ولكي يعلَمَ العالمُ انّك أنتَ أرسلتَني وأنّي أحببتُهم كما أحببتني، يا أبتِ إنَّ هؤُلاءِ الّذين أعطيتَهم لي أُريدُ ان يكونوا هم أيضاً معي حيثُ أكونُ أنا ليَروا مجدي الّذي أعطيتني لأنَّك أحببتني قبلَ إنشاءِ العالم، يا أبتِ العادلَ والعالمُ لم يعرِفْك أمّا أنا فعَرفْتُك وهم عرَفوا أنّك أنت أرسلتَني، وقد عرَّفتُهم باسمك وسأُعرِّفهُم لتكونَ فيهم المحبّةُ التي أحببتني وأكونَ أنا فيهم.

القراءات الطقسية لسابوع القيامة
من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر

عيد القيامة المجيد

القراءة الأولى:
أشعيا 60: 1- 7
القراءة الثانية:
1صموئيل 2: 1- 10
القراءة الثالثة:
روم 5: 20- 21؛ 6: 1- 14
القراءة الرابعة:
يو 20: 1- 18

ثاني عيد القيامة

القراءة الأولى
اش60: 9-22
القراءة الثانية
اع2: 14-36
ألقراءة الثالثة
افسس6: 10- 24
القراءة الرابعة
يو 14: 18؛15:15

جمعة الشهداء المعترفين

القراءة الأولى:
دان 3: 25-45
القراءة الثانية:
اعمال6: 8- 15؛ 7: 1- 10
القراءة الثالثة:
عبر 11: 3-1؛ 32- 40؛ 12: 1-2
القراءة الرابعة: مت 1: 16- 33

الأحد الجديد

القراءة الأولى:
أشعيا 55: 4-13
القراءة الثانية:
اعمال4: 32- 37؛ 5: 1- 11
القراءة الثالثة:
قولس 1: 1-20
القراءة الرابعة:
يو 2: 19- 31

الأحد الثالث للقيامة

القراءة الأولى:
أش 56: 1-7
القراءة الثانية:
أع 5: 34- 42
القراءة الثالثة:
أفسس 1: 1- 14
القراءة الرابعة:
يو 14: 1- 14

الأحد الرابع من القيامة

القراءة الأولى:
اش 49: 13- 23
القراءة الثانية:
اع8: 14- 25
القراءة الثالثة:
أفسس 1: 15- 23؛ 2: 1- 7
القراءة الرابعة:
يو 16: 16- 33

الأحد الخامس للقيامة

القراءة الأولى:
اش 49: 7- 13
القراءة الثانية:
أع 9: 1- 19
القراءة الثالثة:
عب 10: 19- 36
القراءة الرابعة:
يو 21: 1- 14

الأحد السادس للقيامة

القراءة الأولى:
أش 51: 9- 11؛ 52: 7- 12
القراءة الثانية:
اع 1: 1- 16
القراءة الثالثة:
أف 2: 4- 22
القراءة الرابعة:
يو 17: 1- 26

عيد الصعود

القراءة الأولى:
ملوك2 2: 1- 15
القراءة الثانية:
اع 1: 1-14
القراءة الثالثة:
1طيم 1: 18- 20؛ 2: 1-15
القراءة الرابعة:
لو 24: 36- 53

الأحد بعد عيد الصعود

القراءة الأولى:
أش 6: 1-13
القراءة الثانية:
أع 1: 15- 26
القراءة الثالثة:
فيل 1: 27- 30؛ 2: 1- 11
القراءة الرابعة:
مر 16: 9- 20

شاهد أيضاً

جمعة الشهداء المعترفين

جمعة الشهداء المعترفين القراءات الكتابية لجمعة الشهداء المعترفين القراءة الأولى: دان 3: 25-45 اجلسوا وأنصتوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*