الرئيسية / اخر الاخبار / حج لجنة العائلة في بغداد بمناسبة الذكرى المئوية الاولى لظهورات عذراء فاطيما – القسم الاول

حج لجنة العائلة في بغداد بمناسبة الذكرى المئوية الاولى لظهورات عذراء فاطيما – القسم الاول

لجنة العائلة / ابرشية بغداد

نظمت لجنة العائلة بمناسبة الذكرى المئوية الاولى لظهورات عذراء فاطيما (1917-2017) حجاً الى مزار فاطيما في البرتغال مرورا ببعض المدن في دولتي ايطاليا واسبانيا، للايام 31 تموز – 17 آب. ويتضمن هذا الحج زيارة بعض الاماكن الدينية من مزارات وكاتدرائيات وكنائس، ومواقع اثرية لها قيمة دينية مسيحية، كي يتأمل فيها المؤمنون الحجاج برحمة الله الكبيرة والواسعة والتي تقبل الخاطيء وتدعوه للدخول في محبة الله.
واشترك في هذا الحج 55 مؤمناً، وهم: رئيس اللجنة مار شليمون وردوني جزيل الاحترام، وسكيرته في ادارة وتنظيم ومتابعة امور اللجنة الاب ثائر الشيخ المحترم، وبعض الاباء الكهنة؛ الخوراسقف مشتاق زنبقة المحترم، والاب امير كمو المحترم والاب ارام صباح المحترم، ومجموعة من المؤمنين الكرام من بغداد والبصرة واربيل والقوش.
وتضمن الحج اولا السفر الى ايطاليا وزيارة مدينة روما، وبعدها مدينتي كاشا واسيزي، ومدينة البندقية، وثم السفر الى اسبانيا وزيارة برشلونة، ومن ثم الى البرتغال وزيارة لشبونة وفاطيما.

 

اليوم الاول (الاثنين 31 تموز)
الانطلاق جوا من مطارات العراق والوصول الى مدينة روما الايطالية.

 

اليوم الثاني (الثلاثاء 1 آب)
زيارات الكاتدرائيات الرئيسية في روما وهي: كاتدرائية مار يوحنا اللاتيران، وكاتدرائية القديس بولس حيث قبره، وحيث ترأس المطران مار شليمون وردوني الاحتفال بالقداس الالهي لليوم الازل للحجاج، وكذلك كاتدرائية مريم العظمى حيث توجد اقدم لوحة رسمها القديس لوقا للعذراء مريم والطفل يسوع، وكذلك حيث يوجد المهد الذي وضع فيه يسوع. وايضا تمت زيارة المكان الذي فيه استشهد مار بولس وايضا زيارة كنيسة الصليب المقدس حيث توجد ذخائر الصليب المقدس وايضا مسمار الصلب وشوكة الاكليل وعظام اصبع مار توما، وكذلك زيارة مزار الدرج المقدس وفيه قطع من درج بيت بيلاطس والتي صعد عليها ربنا يسوع اثناء المحاكمة.
وايضا تم التجول مساءا في روما للتعرف على اشهر شوارعها وساحاتها ونافوراتها ومعالممها المشهورة كالملعب الروماني واثار المدينة القديمة ومذبح والوطن.

اليوم الثالث (الاربعاء 2 آب)
توجه الحجاج الى ساحة كاتدرائية القديس بطرس في حاضرة الفاتيكان كي يلتقون بالاب الاقدس البابا فرنسيس ليستمعوا الى تعليمه الاسبوعي والذي به ركز على الاهتمام بمفاعلي سر معموذيتنا. وقام قداسته بعد انتهاء التعليم بالتوجه الى الحجاج والقاء التحية عليهم بشكل فردي وجماعي بعدما تكلم من سيادة المطران مار شليمون وروني والذي قدم له هدية الحجاج. وقدم الاب الاقدس مسبحة وردية لكل الحجاج العراقيين.
وبعدها قام الحجاج بالتجوال في اسواق التقويات ومن ثم اكمال التجول في مدينة روما.
واحتفل الحجاج بقداسهم اليومي في كابيلا الفندق المعدة للاحتفال بالقداس.

اليوم الرابع (الخميس 3 آب)
ابتدأ الحجاج نهارهم بالسفر الى مدينة كاشا حيث ولدت وعاشت القديسة ريتا وعند الوصول احتفلوا بالقداس الالهي في كنيسة المعجزة الافخارستية.  وزاروا الدير الذي كانت تسكن فيه بعد دخولها لرهبنة الاوغسطينية، وشاهدوا الكرمة العجائبية التي كانت عوداً يابساً اثمر كرمةً بعد ان طلبت منها الرئيسة ان تسقيه وتعتني به كعمل من اعمال الطاعة. وشاهدوا ايضا غرفتها وعدداً من ذخائرها، وكذلك دخلوا الى الكابيلا التي فيها حصلت ريتا على شوكة من اشواك المسيح، اثناء تأملها في حياة رسم يحكي عن قصة الام الرب.
ثم زاروا الكاتدرائية حيث يوجد جثمانها الذي لم يقترب منه الفساد، بل بقي كما هو كعلامة على قداستها بعدما عاشت امانتها مع الاخرين كابنة ووزجة وام وصديقة، وامانتها مع الله.
وتعلم الحجاج الكثير من حياة القديسة ريتا؛ محبتها، صبرها، تواضعها، امانتها، غفرانها، واستستلامها التام لله.
وبعدها اكملوا سفرهم باتجاه مدينة اسيزي كي يقضوا ليلتهم فيها.

اليوم الخامس (الجمعة 4 آب)
انطلق الحجاج منذ الصباح الباكر الى مدينة اسيزي، لزيارة المدينة التي عاش فيها القديس فرنسيس الاسيزي، وجدد ايمانها بالمسيح والكنيسة. وتمتاز هذه المدينة بتاريخها العريق وايضا ابنتيها التي تمتد في الزمن الى الفترة التي عاش فيها القديس فرنسيس، وتمتاز ايضا بالطبيعة الخلابة والمناظر الجميلة.
ولد القديس فرنسيس عام 1181 من ابوين نبيلين، وعمل مع والده في تجارة الاقمشة، وفي سن العشرون بدأ يفكر بحياة التقشف والزهد والاهتمام بمرضى البرض والفقراء، تاركا حياة الغنى واترف الاي كان يعيشها في بيت والده. وابتدأ ينضم اليه بعض من الاصدقاء كي يكونوا جماعة جديدة ستكون نواة للرهبنة الفرنسيسكانية التي اسسها بعد موافقة الكرسي الرسولي في ذلك الوقت. وانعم الرب على فرنسيس الاسيزي بظهور حراجات المسيح الخمسة في جسده وسيحملها حتى وفاته عام 1226. كان القديس فرنسيس محبا ومهتماً بالفقراء والمرضى وايضا كان يحب الطبيعة وجميع المخلوقات، باحثاً عن الخطاة وناشراً لهم رحمة الرب، وايضا داعيا للسلام.
وعند وصول الحجاج الى اسيزي، اتجهوا الى المدينة القديمة التي تقع فوق تل قريب من المدينة الجديدة التي تقع على سفحه. واول ما زاروه كان بازليك القديس فرنسيس الاسيزي حيث يوجد قبره، ودخلوا البازليك من باب الرحمة المقدس مرتلين ومصلين للرب كيما يعرف جميع الناس رحمته ويخبرونها. متوجهين الى القبر الذي يحوي رفاة القديس. وبعدها خرجوا الى باحة البازليك التي فيها يقام حوار الاديان بدعوة من البابا كل فترة معينة كيما ينشر السلام في العالم من خلال الاديان المختلفة والموجودة في عالم اليوم على مثال القديس فرنسيس الذي كان رجل سلام ويصلي من اجل السلام (يا رب اجعلني اداة لسلامك).
وبعدها زار الحجاج المدينة التي اغلب ابنيتها ترجع للعصر الوسيط، ومروا بكنيسة القديسة كيارا مؤسسة الجماعة انسائية في الرهبنة بعدما أثرت بحياة مار فرنسيس ومواعظه، وشاهدوا جثمانها الذي لم يفسد طوال القرون. وانهوا الزيارة في كنيسة القديس داميانو، المبشر الاول لمدينة اسيزي، وفي هذه الكنيسة سمع فرنسيس صوت يسوع وعوته (يا فرنسيس: اصلح كنيستي)، عندما كان يصلي امام صليب معلق في كنيسة متهدمة للقديس داميانو الذي يعتبر اول مبشر بالمسيح للمنطقة منذ القرن الثاني.
واحتفل الحجاج بقداسهم الالهي في دير القديس فرنسيس، وبعدها انطلقوا بالقطار الى مدينة فينسينا حيث وصلوها مساءا.

اليوم السادس (السبت 5 آب)
ابتدأ الحجاج نهارهم بجولة بحرية متجهين بها الى فينيسيا مدينة البندقية كي يتعرفوا على غناها التاريخي والحضاري والفني وايضا الروحي، وبعد جولة قصيرة احتفلوا بالقداس الالهي تحت قبر مار مرقس الانجيلي، والذي نقل جثمانه في القرن الثامن من الاسكندرية مكان استشهاده عام 86 الى البندقية من اجل الحفاظ عليه في كاتدرائية القديس ثيودور والتي تغير اسمها الى كنيسة القديسة مرقس، وبعدها قاموا بجولات سياحية على البر وفي البحر.

اليوم السابع (الاحد 6 آب)
توجه الحجاج بالقارب الى بعض من جزر فينيسيا مدينة البندقية ومنها جزيرة معامل صنع الكرستال والانية الزجاجية وجزيرة النسيج وفيها تم الاحتفال بالقداس الالهي الخاص بعيد التجلي من قبل سيادة المطران مار شليمون وردوني جزيل الاحترام.

 

شاهد أيضاً

اليوم العالمي الأول للفقراء

  الأب ريبوار عوديش باسه أستحدث قداسة البابا فرنسيس اليوم العالمي الأول للفقراء (GIORNATA MONDIALE …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*