الرئيسية / المقالات / لم تخسر كنيسة كندا المطران شليطا فقد كسبنا الكنيسة الكلدانية كلها

لم تخسر كنيسة كندا المطران شليطا فقد كسبنا الكنيسة الكلدانية كلها

ماجد عزيزة  


يوم نشرنا قرار قداسة البابا فرنسيس بتعيين راعينا الجليل مار عمانؤيل شليطا مطرانا لأبرشية مار بطرس في كاليفورنيا، امتعض بعض قصيري النظر من أن ذلك القرار يعد (ضربة لكنيسة كندا للكلدان) بعد الانجازات الكبيرة المتحققة لها على يد المطران مار عمانؤيل.. وان القرار اجهاض لعمل رسولي وهدم لبناء استمر سنتين ونصف السنة رتب فيها المطران شليطا البيت الكلداني في كندا بعدما كان آيل للسقوط بسبب التشوش في ادارة العمل الخدمي الكنسي!
وراح البعض يضرب اخماسا باسداس، حول ما ستكون عليه آلية العمل في كنيسة كندا.. ولم يعِ بأن القرار كان حكيما جدا لدرجة أن نتائجه ظهرت بشكل سريع حين التأم الشمل الكلداني، وراح سينودس الأساقفة الكلدان الذين التموا كخلية النحل يتسابقون فرادا وجماعات لاعلان تماسكهم وتكتلهم لصالح الكنيسة الكلدانية جمعاء..
لقد شاهد ابناء البيت الكلداني في العالم اجمع ومعهم محبيهم من الكنائس الشقيقة الأخرى، كيف كانت الوجوه مبتسمة، والأيادي مصافحة، والاحضان مفتوحة للجميع، وارتفعت وتائر المحبة بين الجميع والتأم الجمع الخاشع لله القدير من أجل كنيسة كلدانية واحدة جامعة، تعلو كلمتها بصوت واحد (شوحا لخ مارن)..
ان النصر الكبير الذي تحقق في سانتياكو بولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة، وفي ابرشية مار بطرس الرسول للكلدان، لهو نتاج القرار الحكيم الذي تحول فيه سيادة مار عمانؤيل شليطا للخدمة من كندا إلى كاليفورنيا، ولم يكن تحوله من كندا خسارة أبدا ( رغم اعتزازنا به) بل على العكس، كان نصرا كلدانيا رفيع المستوى..
طوبى لمن اتخذ هذا القرار الحكيم، وطوبى لكل رجل يعرف متى يتخذ القرار الصائب وأين، وطوبى للكنيسة الكلدانية برجالها المؤمنين بعراقتها..

 

 

شاهد أيضاً

رسالة محبة ونخوة إلى إخوتي وأخواتي الأحبة أبناء كنيستنا الكلدانية

  الأب نويل فرمان السناطي   أكتب هذه أول رسالة موجّهة إليكم شخصيا، في ظل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*