الرئيسية / المقالات / صليبنا ايماننا

صليبنا ايماننا

الشماسة وجدان نوري القس الياس

صليب ربى يحكى قصة حب نبيلة
كتب اسمى واسمك واسماء كثيرة
بحبر احمر قان لتبدوا كالشمس منيرة
فى الجروح فى الثقوب رائحة اطباب مثيرة
هى انفاسه تتلهف للنفس البتولة
يريد احضانا بريئة تعشق روح الطفولة
يريد احبابا وورثة من كل قبيلة
آهاٌ الهى كيف اشكرك وبأي وسيلة
غمرك الحب بالدم بدلا من الورود الجميلة
أهديك حياتى كلها وهى لك قليلة
لا أملك اكثر فأنا يارب أليك فقيرة
**********************

 

 

سبحو الله فى السماء   سبحوه على الصليب
وتأملوه حاملا خالق   الاكوان والرب الحبيب
بالامس كان الصليب رمزا للعار   واليوم اصبح خلاصا للبعيد والقريب
حمل الحَمل خطايانا   وسمرها بألم رهيب
طعنة الرمح فتحت   باب الابدية العجيب
تاج من الشوك أدمى رأسه   وغرق بالدم السكيب
وجراحات الجلد   تاريخ حب ابدى
فى ثقوب اليد   ختم وفاء أبدى
نزل حين خلق   ونزل بالتجسد
حبا بادم   سيد البرايا الاوحد
صالح الارض والسماء   بخشية العار
وأحتضن الخلق   وافيا بالوعد
التقى اللص اليمين   ففتح بالحربة له مكانا امين
وذهب هناك   لينقذ المسبيين
الذين ماتوا على رجاء   وخلص الموعودين
لقد اكملت عمل الفداء   سيدى ونحن غير مستحقين
وبجراحك شفينا   من كل داء لعين
سأسبحك ما دمت حيا   لانك راعيَ الامين

شاهد أيضاً

الاحد السابع لايليا: الطفل المعلم

البطريرك لويس روفائيل ساكو القراءات الأولى: من سفر إشعيا (33: 1-6) تندد بأشكال الكذب والسرقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*