الرئيسية / اخر الاخبار / بيان “سينودس – مجمع” أساقفة الكنيسة الكلدانيّة المنعقد في روما برئاسة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكليّ الطوبى 4 – 8 تشرين الأول 2017

بيان “سينودس – مجمع” أساقفة الكنيسة الكلدانيّة المنعقد في روما برئاسة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكليّ الطوبى 4 – 8 تشرين الأول 2017


 

إلى أخواتنا وأخوتنا في الوطن،

نودّ أن نتوجه إليكم في هذه الظروف الصعبة والحرجة التي تمرّ بها بلادنا الحبيبة، معربين عن تضامننا واعتزازنا بكم.

 أننا نقدر عالياً ما قامت به قواتنا المسلحة بجميع أصنافها ونحييها على انتصاراتها الباهرة وتحريرها المدن الواحدة تلو الأخرى، من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، اننا نتطلع الى تحرير كامل الأراضي العراقية.
نعيش بقلق كبير تطورات الأوضاع السياسية في البلد وخاصة أزمة استفتاء إقليم كوردستان العراق ورغبته بالاستقلال. إننا ندعو الجميع إلى التهدئة وعدم التصعيد مما يقلق مواطنينا، ونرى أن السبيل الأسلم لتجاوز كل العقبات والمشاكل العالقة وحلّها هو الحوار الشجاع والحضاري. لان لغة الحوار هي الطريق الأسلم لتجاوز الأزمات. وان الكنيسة تصلي من اجل ذلك ومستعدة للانضمام إلى كل ذوي الإرادة الطيبة لتفعيل الحوار والمصالحة.

وكوننا شعب كلداني أصيل نرفض رسميًّا التسميات التي تشوه هويتنا الكلدانية كالتسمية المركبة "الكلدان السريان الاشوريون" التي تستعمل في إقليم كوردستان بخلاف التسمية المثبتة في الدستور العراقي، لذا ندعو بناتنا وأبناء الى رفضها والتمسك بهويتهم الكلدانية من دون تعصب واحترام التسميات الأخرى كالاشوريين والسريان والأرمن. ونطالب السلطات في الإقليم باحترامها، كما نشجع أبناءنا الكلدان على التعاون مع الجميع للخير العام وعدم التشظي الى جماعات بلا هوية والانسياق وراء مشاريع وهمية تضر بالمسيحيين. كذلك نشجعهم على الانخراط في الشأن العام والعملية السياسية كشركاء أصيلين لهذه الأرض المباركة وأداء دورهم جنبا إلى جنب مع إخوتهم المواطنين في بناء دولة مدنية حديثة وقوية تناسب حضارة بلادهم ومجدها، وتحترم حقوق الجميع ومساواتهم. كما نعرب عن دعمنا للرابطة الكلدانية التي تسعى إلى ترسيخ الروابط بين الكلدان في العالم.

وأخيرا بالرغم مما نعيشه اليوم من تجاذبات واختلافات، فلا يزال رجاؤنا قويا وثقتنا بمواطنينا عالية بالارتقاء الى مستوى المسؤولية وتغليب صوت الاعتدال والمحبة والسلام.

يا رب السلام امنح بلادنا السلام.

 

شاهد أيضاً

تكنولوجيا الاتصالات نعمة ام نقمة على الانسان

اعلام البطريركية برعاية غبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو اقامت اللجنة الثقافية في ابرشية بغداد …

4 تعليقات

  1. على خير وبركة الرب يسوع المسيح له المجد ومنه التوفيق والنجاح والرضى

  2. ربنا يبارك بيكم ويمنحكم الصحة الواقرة وسداد الرأي من أجل الشعب والكنيسة

  3. التجمعات الكلدانية في الناصرية

    باسم ابناء اور الكلدان / التجمعات الكلدانية في الناصرية نبارك لكم انعقاد مؤتمركم داعين الله لكم بالموفقية والنجاح خدمة لابناء شعبنا الكلداني اينما كان الرب يبارككم ويمنحكم القوة والصحة وسداد الراي ولتحل عليكم بركة الكلمة ربنا يسوع المسيح

  4. نامق ناظم ال خريفا

    بيان صادر من اتحاد الكتاب والادباء الكلدان
    الى كل ابناء شعبنا الكلداني في الوطن والمهجر
    بمزيد من الفخر والاعتزاز تلقى اتحاد الكتاب والادباء الكلدان البيان الصادر عن “سينودس – مجمع” أساقفة الكنيسة الكلدانيّة المنعقد في روما برئاسة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكليّ الطوبى 4 – 8 تشرين الأول و 2017
    والذي اكد على كوننا شعب كلداني أصيل نرفض رسميًّا التسميات التي تشوه هويتنا الكلدانية كالتسمية المركبة “الكلدان السريان الاشوريون” التي تستعمل في إقليم كوردستان بخلاف التسمية المثبتة في الدستور العراقي، لذا ندعو بناتنا وأبناء الى رفضها والتمسك بهويتهم الكلدانية من دون تعصب واحترام التسميات الأخرى كالاشوريين والسريان والأرمن. ونطالب السلطات في الإقليم باحترامها، كما نشجع أبناءنا الكلدان على التعاون مع الجميع للخير العام وعدم التشظي الى جماعات بلا هوية والانسياق وراء مشاريع وهمية تضر بالمسيحيين. كذلك نشجعهم على الانخراط في الشأن العام والعملية السياسية كشركاء أصيلين لهذه الأرض المباركة وأداء دورهم جنبا إلى جنب مع إخوتهم المواطنين في بناء دولة مدنية حديثة وقوية تناسب حضارة بلادهم ومجدها، وتحترم حقوق الجميع ومساواتهم. وهنا لابد لنا كمثقفين كلدان ان نشد على ايادي اباء المجمع المقدس للكنيسة الكلدانية على هذا البيان واننا معهم في هذا الامر قلبا وقلبا لانهم عبروا عن ضمير كل كلداني اصيل مؤمن بهويته الكلدانية بدون تعصب واننا كنا دوما نحترم التسميات الاخرى ونحترم من يحملها . وعلى نفس المسار نستنكر وندين كل ماصدر من بيانات او نداءات في مواقع التواصل الاجتماعي او مواقع الشبكة العنكبتوية من اساءات تطال اباء المجمع المقدس وعلى راسهم غبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى وندعو كل ابناء الشعب الكلداني ان يكونوا يدا واحدة متراصة للدفاع عن حقوقهم ومنع تهميشهم في الوطن الام العراق الذين هم بحق سكانه الاصلاء وندعوا مع اباء المجمع :
    يارب السلام امنح بلادنا السلام
    اتحاد الكتاب والادباء الكلدان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*