الأحد الثالث من الرسل

الأحد الثالث من الرسل

القراءات الكتابية للأحد الثالث للرسل


القراءة الأولى (تث الاشتراع 1: 3- 17 )

اجلسوا وأنصتوا إلى تثنية الاشتراع السفر الخامس من التوراة: بارخمار

وكان في السّنةِ الأربعين في الأولِ من الشّهرِ الحادي عشر أنَّهُ كلّم موسى بني إسرائيلَ بجميعِ ما أمرهُ الربّ بهِ إليهم، بعدما قتَل سيحونَ ملكَ الأموريّين الّذي كان مُقيماً بحبشونَ وعوجاً ملكَ مثنين المُقيمَ بعِتْروثَ وبأردعي. في عِبْرِ الأُردُنِّ في أرض موآبَ شرَع موسى يشرَحُ هذهِ الشّريعةَ قائلاً، إنّ الربَّ إلهنا قال لنا في حوريب لقد طالَ مُقامُكم بهذا الجبل، فانثنوا وارتحِلُوا وادخُلوا جبلَ الآموريّين وكلَّ ما يليهِ من القفرِ والجبلِ والسّهلِ والجَنوبِ وسواحلِ البحرِ أرضَ الكنعانيّين ولُبنانَ إلى النّهرِ الكبيرِ نهرِ الفُرات. أُنظروا. إنّي قد جعلتُ بين أيديكم الأرضَ فادخُلوا ورِثوا الأرضَ الّتي حلَف الربُّ لآبائِكم إبراهيمَ وإسحقَ ويعقوبَ أن يُعطيَها لهم ولنسلِهِم من بعدِهم، وقلتُ لكم في ذلك الوقتِ إننّي لا أستطيعُ أن أتحمّلَكُم وحدي، إنَّ الربَّ إلهكُم قد كثّركم وها أنتم اليومَ كنجومِ السماء كَثْرَةً، زادَكم الربُّ إلهُ آبائِكم مِثلَكُم ألفَ مرةٍ وليبارِكَكُم كما قال لكم، فكيف الآنَ استطيع أن أتحمَّلَ وحدي أثقالَكم وأعباءَكم ومُحاكماتِكم، فانتخبوا لكم رجالاً حُكماءَ عُقلاءَ معلومين في أسباطِكم أُصيّرُهم رؤَساءَ عليكم، فأجبتموني وقلتُم لي حَسَنٌ أن يُعمَلَ بالكلامِ الذي ذكرْتَ، فأخذتُ من رؤوسِ أسباطِكم رجالاً حُكماءَ معروفين فجعلتُهم رؤَساءَ عليكم رؤساءَ ألوفِ ورؤساءَ مئين ورؤَساءَ خمسين ورؤساءَ عشرةٍ وفقهاءَ على أسباطِكم، وأمرتُ قضاتَكُم في ذلك الوقتِ وقلتُ لهم:اسمعوا بين إخوتكم واحكُموا بالعدلِ بين الرَّجلِ وأخيهِ ونزيلهِ، لا تحابُوا الوجوهَ في القضاءِ واسمعوا للصغير سَماعكُم للكبيرِ ولا تهابُوا وجهَ إنسانٍ فإنّ الحُكمَ للهِ وأيُّ أمرٍ صعُبَ عليكم فارفعوهُ إليّ حتى أسمعَهُ .

القراءة الثانية (أش 1: 1-9)

أنصتوا إلى نبوة أشعيا: بارخمار

رؤيا أشعيا بنِ آموصَ التي رآها على يهوذا وأُورشليمَ في أَيامِ عوزّيا ويُوثامَ وآحازَ وحِزَقيا ملوكِ يهوذا، استمعي أيّتها السّماواتُ وأنصِتي أيّتها الأرضُ فإنَّ الربَّ قد تكلَّم. إني ربَّيتُ بنينَ ورفعتُهُم لكنَّهم تمرَّدوا عليّ، عرَف الثّورُ قانِيَهُ والحمارُ مَعَلفَ صاحبهِ لكنَّ إسرائيلَ لم يعرِفْ وشعبي لم يفهَمْ، ويلٌ للأُمّةِ الخاطئِةِ الشّعبِ الموقَرِ بالإثمِ الذُّرّيَّةِ المجرِمةِ البنين الفُجّار. إنّكم تركتُمُ الربَّ وأسخطتُم قدّوسَ إسرائيل وارتددتم على الأعقابِ، على مَ تُضرَبون بعدُ وتزدادون تأديباً. لكلِّ رأسٍ وجَعٌ ولكلِّ قلبٍ حُزن، من أخمصِ القَدمِ إلى الدِّماغَِ ليس فيهِ موضعٌ صحيحٌ بل جِراحٌ وكُلومٌ وضَرَباتٌ وارِمةٌ لا تُعصَبُ ولا تُضمَّدُ ولا تُليِّنُ بزيتٍ أيضاً. أرضُكم خرابٌ ومدُنكم مُحرَقَةٌ بالنارِ. أرضُكم تجاهَكم يأكُلُها الغرباءُ وتَخوى مثلَ مدَمَّرةِ الغرباءِ، فبقيت ابنةُ صِهيونَ كمِظلَّةٍ في كرْمِ وكعَرْزالٍ في مِقثأةٍ ومثلَ مدينةٍ محاصَرةٍ، لولا أنّ ربَّ الجنودِ أبقى لنا شريداً لصِرنا مثلَ سَدومَ وأشبهنا عمورة.

القراءة الثالثة (1كور 7: 1-7)

من رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل قورنثية: يقول يا إخوة: بارخمار

أمّا من جهةِ ما كتبتم بهِ إليَّ فحسنٌ للرّجلِ أن لا يَمسَّ امرأةً، ولكن من أجلِ الزّنى فليتمسَّكِ الرَّجلُ بامرأَتهِ ولتتمسّكِ المرأةُ برجُلِها، ليَقضِ الرّجُلُ امرأَتَهُ ما يجبُ لها عليهِ وكذلك المرأةُ أيضاً رجُلَها، وليس المرأةُ مسلَّطةً على جسدِها بل رجُلُها وكذلك الرّجلُ أيضاً ليس مسلَّطاً على جسدهِ بل امرأتُهُ، فلا يُمانِعْ إذن أحدُكما الآخرَ إلاّ إذا اتفقتُما كلاكُما في حينٍ لكي تعكِفا على الصّومِ والصّلاة ثمَّ تعودانِ إلى شأنِكما لئَلاَّ يجرِّبُكما الشّيطانُ من أجلِ شهوةِ جسدِكما، وإ

نّما أقولُ هذا كما يقالُ للضُّعفاءِ وليس هو عن أمرٍ. فإنّي أوَدُّ لو يكونُ جميعُ النّاسِ مثلي في الطّهارة لكنَّ كلَّ إنسانٍ أُعطي موهبةً من اللهِ. فمنهم هكذا ومنهم هكذا.

القراءة الرابعة (لو 10: 23- 42)

وإذا كاتبٌ قام ليجرِّبهُ فقال: يا معلِّمُ ماذا أعملُ لأرِث الحياةَ الأبديّة، فقال لهُ يسوعُ: ماذا كُتِب في الناموس كيفَ تقرأُ. أجاب وقال لهُ: أن تُحِبُّ الربَّ إلهكَ من كلِّ قلبِك ومن كلِّ نفسِك ومن كلِّ قوّتك ومن كلِّ فكرِك وقريبَك مثلَ نفسِك. قال لهُ يسوعُ: بالصَّوابِ تكلَّمتَ اعمَلْ هذا فتحيا. أمّا هو فإذ أراد أن يزكّيَ نفسَهُ قال ليسوع: ومَن هو قريبي؟ قال لهُ يسوعُ: رجلٌ كان نازلاً من أُورشليم إلى أريحا فهجم عليهِ لُصوصٌ فسلبوهُ وجرَّحوهُ وتركوهُ مُشرِفاً على الموت ومضَوا، فاتّفق أنَّ كاهناً كان نازلاً في ذلك الطّريق فأبصرَهُ وجاز، وكذلك أيضاً لاويٌّ جاءَ ووصل إلى ذلك المكان فأبصرَهُ وجاز، ثمَّ إنّ سامرياً إذ كان سائراً وافى حيثُ كان فلمّا رآهُ تحنّن عليهِ، فدنا إليهِ وضمَّد جِراحاتهِ وصبَّ عليها خمراً وزيتاً ووضعهُ على حمارهِ وجاءَ بهِ إلى الفُندق واعتنى بأمرِهِ، وفي صباحِ الغدِ أخرج دينارين وأعطى لصاحبِ الفندقِ وقال لهُ: اعتنِ بأمرِهِ وإذا انفقتَ أكثرَ فأنا أدفعُهُ لك عند عودتي. فَمَن مِن هؤلاءِ الثلاثةِ تظُنُّهُ قريباً للّذي وقع بين أيدي اللصوص، قال: الذي تحنّن عليهِ. فقال لهُ يسوع امضِ أنتَ أيضاً واصنَعْ هكذا… إنما الحاجة إلى واحد. أما مريم فقد اختارت لها النصيب الصالح الذي لا يُنتزع منها.

القراءات الطقسية لسابوع الرسل
من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر

عيد العنصرة
(الأحد الأول من الرسل)

القراءة الأولى:
خر 19: 1-9؛ 20: 18- 21
القراءة الثانية:
أع 2: 1-21
اكور 12: 1- 27
القراءة الرابعة:
يو 14: 15- 16، 25-26؛
15: 26- 27؛ 16: 1-16

الأحد الثاني من الرسل

القراءة الأولى:
(يوئيل 2: 15- 26)
القراءة الثانية:
(أع 4: 5- 22)
القراءة الثالثة:
(ا كور 5: 6- 13؛ 6: 1- 11)
القراءة الرابعة:
(لو 7: 31- 50)

عيد الجسد

القراءة الأولى:
(لقراءة الأولى: تك 14: 1-20)
القراءة الثانية:
(ملاخي 1: 6-11)
القراءة الثالثة:
( 1 كور 10: 15- 17؛
11: 23- 30)
القراءة الرابعة:
( يو6: 51- 64)

الأحد الثالث من الرسل

القراءة الأولى:
(تث الاشتراع 1: 3- 17)
(أش 1: 1-9)
القراءة الثالثة:
(1كور 7: 1-7)
القراءة الرابعة:
(لو 10: 23- 42)

الأحد الرابع من الرسل

القراءة الأولى
(تث أش 1: 16- 33)
القراءة الثانية:
(أش 1: 1- 20)
القراءة الثالثة:
(1كور 9: 13- 27)
القراءة الرابعة:
(لو 6: 12- 46)

الأحد الخامس من الرسل

القراءة الأولى
(تث 1: 33- ؛ 2: 1)
القراءة الثانية:
(أش 1: 21- 31)
القراءة الثالثة:
(1كور 14: 1- 19)
القراءة الرابعة:
(لو 12: 16- 34)

الأحد السادس من الرسل

القراءة الأولى
(تث 4: 1- 10)
القراءة الثانية:
(أش 2: 1- 19)
القراءة الثالثة:
(1كور 1: 14- 32)
القراءة الرابعة:
(لو 12: 57- 59؛ 13: 1- 17)

الأحد السابع من الرسل

القراءة الأولى
(تث 4: 1- 24)
القراءة الثانية:
(أش 5: 8- 25)
القراءة الثالثة:
(1 كور 15: 58؛ 16: 1- 24)
القراءة الرابعة:
(لو 13: 22- 35)

شاهد أيضاً

عيد الجسد

عيد الجسد القراءات الكتابية لعيد الجسد القراءة الأولى (لقراءة الأولى: تك 14: 1-20 ) اجلسوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*