عيد التجلّي

عيد التجلّي

القراءات الكتابية لعيد التجلي

 


القراءة الأولى   (خر 19: 1- 9؛ 20: 18- 21  )

اجلسوا وأنصتوا الى الخروج السفر الثاني من التوراة  : بارخمار

وفي الشهر الثالث لخروج بني إسرائيل من مصر في ذلك اليوم جاءوا برية سين، وارتحلوا من رفيدين وجاءوا برية سيناء فنزلوا في البرية. هناك نز ل إسرائيل قبالة الجبل، وأما موسى فصعد إلى الله فناداه الله من الجبل قائلا: كذا تقول لآل يعقوب وتخبر بني إسرائيل، قد رأيت مما صنعت بالمصريين وكيف حملتكم كأن كم على جناحي النسر وأتيت بكم إلي، والآن إن سمعتم لقولي سماعا وحفظتم عهدي فإن كم تكونون أحب إلي من جميع شعوب الأرض لأن ها لي الأرض، وأنتم تكونون لي مملكة وكهنة وشعبا مقدسا. هذا هو الكلام الذي تقوله لآل إسرائيل، فجاء موسى ودعا شيوخ الشعب وألقى إليهم جميع هذا الكلام الذي أمره الرب به، فأجاب الشعب كله معا وقالوا: كل ما تكلم الرب به نعمل بحسبه. فلما أنهى موسى كلام الشعب إلى الرب، قال الرب لموسى: ها أنا آت إليك في ظلمة الغمام لكي يسمع الشعب مخاطبتي لك ويؤمنوا بك أيضا إلى الدهر. فأنهى موسى كلام الشعب إلى الرب. وكان الشعب يشاهدون الرعود والبروق وصوت البوق والجبل يدخن. فلما رأى الشعب ذلك ارتاعوا ووقفوا على بعد، وقالوا لموسى كلمنا أنت فنسمع ولا يكلمنا الله لئلا نموت، فقال موسى للشعب: لا تخافوا فإن الله إن ما جاء ليمتحنكم مهابته أمام وجوهكم ولئلا تخطأوا، فوقف الشعب على بعد وتقد م موسى إلى الضباب الذي فيه الله .

القراءة الثانية (أش 6: 1- 13)

أنصتوا إلى نبوة أشعيا: بارخمار

في السنة التي مات فيها عوزيا الملك رأيت الرب جالسا على عرش عال وانتشار أذياله يملأ هيكله، والسرافون قائمون من فوقه ستة أجنحة ستة أجنحة لكل واحد منهم. باثنين يسترون وجوههم وباثنين يسترون أرجل هم وباثنين يطيرون، وينادون بعضهم بعضا قائلين: قدوس قدوس قدوس رب الجنود الأرض كلها مملوءة من مجده. فتزعزعت عتب الأبواب من صوت المنادي وامتلأ البيت دخانا، فقلت: ويل لي قد دهشت لأني رجل دنس الشفتين وأنا مقيم بين شعب دنس الشفاه وقد رأت عيناي الملك رب الجنود. فطار إلي أحد السرافين وبيده جمر ة أخذها بملقط من المذبح، ومس فمي وقال لي: ها إن هذه قد مست شفتيك لكي يزول إثمك وتغفر خطاياك. وسمعت صوت الرب قائلا من أرسل ومن ينطلق فقلت: هاءنذا فأرسلني، فقال لي انطلق وقل لهؤلاء الشعب اسمعوا سماعا ولا تفهموا وانظروا نظرا ولا تعرفوا، قد غلط قلب هذا الشعب وثقلت أ ذ ناه وطمست عيناه لئلا يبصر بعينيه ويسمع بأذنيه ويفهم بقلبه ويتوب فيغفر له.

القراءة الثالثة (عبر 12: 18- 29)

من رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين: يقول يا إخوة: بارخمار

فإنكم لم تدنوا إلى نار متقدة ملموسة ولا إلى ظلام وضباب وزوبعة، ولا إلى هتاف بوق وصوت كلمات استعفى الذين سمعوه من أن يكلموا ثانية، لأنهم لم يكونوا يستطيعون أن يحتملوا ما أ مروا به: أن ولو دنت بهيمة من الجبل ترجم، وهكذا كان المنظر مخيفا حتى إن موسى قال: إني لخائف مرتعد، بل دنوتم إلى جبل صهيون وإلى مدينة الله الحي أورشليم التي في السماوات. وإلى محفل ربوات من الملائكة، وإلى بيعة الأبكار المكتوبين في السماوات. وإلى الله ديان الكل. وإلى أرواح الأبرار الذين كملوا، وإلى يسوع وسيط العهد الجديد. وإلى رشاش دمه الناطق بأفضل من دم هابيل، فاحذ روا إذن أن تستعفوا من الذي يكلمكم. فإنه إن كان أولئك لم ينجوا حين استعفوا من المتكلم معهم في الأرض فبالأحرى كثيرا نحن إن استعفينا من المتكلم معنا من السماء، الذي صوته زلزل الأرض. والآن وعد قائلا: إن ي أ زلزل مر ة أخرى لا الأرض فقط بل السماء أيضا، فقوله مرة أخرى يدل على تحويل الأشياء التي تتزعزع من حيث هي مخلوقة حتى تثبت الأشياء التي لا تتزعزع، فلذلك إذ قد حصلنا على ملكوت لا يتزعزع فلنتمس ك بنعمة نعبد بها الله ون رضيه بتقوى وورع، لأن إلهنا نار آكلة.

القراءة الرابعة (مت 17: 1-9)

وبعد ستة أيام أخذ يسوع الصفا ويعقوب ويوحنا أخاه فأصعد هم إلى جبل عال وحد هم، وتجل ى يسوع قدامهم وأضاء وجهه كالشمس وثيابه ابيضت كالنور، فتراءى لهم موسى وإيليا يخاطبان ه، فأجاب الصفا وقال ليسوع: يا رب حسن لنا أن نكون ههنا وإن شئت فلن صنع ههنا ثلاث مضال واحدة لك وواحدة لموسى وواحدة لإيليا، وفيما هو يتكلم إ ذا سحابة نيرة قد ظللتهم وكان صوت من السحابة يقول: هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت فله اسمعوا، فلما سمع التلاميذ سقطوا على أوجههم وخافوا جدا، فدنا إليهم يسوع ولمسهم قائلا: قوموا لا تخافوا، فرفعوا أعين هم فلم يروا إلا يسوع وحد ه، وفيما هم نازلون من الجبل أوصاهم يسوع وقال لهم: لا تخبروا أحدا بهذه الرؤيا حتى يقوم ابن الإنسان من الأموات.


 

 

القراءات الطقسية لسابوع الصيف
  من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر

الأحد الأول من الصيف

القراءة الأولى:
(سفر الملوك 18: 3- 39)
القراءة الثانية:
(أع 5: 12- 32)
القراءة الثالثة:
(1كور 4: 9- 16؛
 2كور 1: 8- 14)
القراءة الرابعة:
(لو 14: 1- 14)

الأحد الثاني من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 4: 32- 40)
القراءة الثانية:
(أش 3: 16- 25، 4: 1-2)
القراءة الثالثة:
(1 كور 3: 4- 18)
القراءة الرابعة:
(لو 15: 4-32)

الأحد الثالث من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 5: 1- 16)
القراءة الثانية:
(أش 5: 1- 7)
القراءة الثالثة:
(2 كور 7: 1- 11)
القراءة الرابعة:
(يو 9: 1- 38)

الأحد الرابع من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 5: 16- 33،
 6: 1- 3)
القراءة الثانية:
(أش 9: 8- 21)
القراءة الثالثة:
(2كور 10: 1- 18)
القراءة الرابعة:
(مر 7: 1-23)

عيد التجلّي

القراءة الأولى:
(خر 19: 1- 9؛ 20: 18- 21)القراءة الثانية:
(أش 6: 1- 13)
القراءة الثالثة:
(عبر 12: 18- 29)
القراءة الرابعة:
(مت 17: 1-9)

الأحد الخامس من الصيف

القراءة الأولى:
أح 23: 33- 43
القراءة الثانية:
أش 28: 14-22
القراءة الثالثة:
2كور 12: 14- 21
القراءة الرابعة:
لو 16: 19- 31، 17: 1-10

عيد انتقال مريم العذراء الى السماء

القراءة الأولى:
(خر 15: 11- 27)
القراءة الثانية:
(أع 1: 1- 8)
القراءة الثالثة:
(أفس 5: 21- 33؛ 6: 1- 9)
القراءة الرابعة:
(لو 1: 39- 56)

الاحد السادس من الصيف

القراءة الأولى:
(الأحبار 19: 1-4، 9- 14)
القراءة الثانية:
(أش 29: 13- 24)
القراءة الثالثة:
(1تس 2: 1- 12)
القراءة الرابعة:
(لو 17: 5- 19)

الاحد السابع من الصيف

القراءة الأولى:
(أح 19: 15- 19؛ 2: 9- 14)
القراءة الثانية:
(أش 30: 1- 15)
القراءة الثالثة:
(ا تس 2: 14- 20؛ 3: 1- 13)
القراءة الرابعة   
(لو 18: 1- 14)

شاهد أيضاً

الأحد الثالث من الصيف

الأحد الثالث من الصيف القراءات الكتابية للاحد الثالث من الصيف    القراءة الأولى   (تثنية الاشتراع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*