الرئيسية / اخر الاخبار / توضيح عن عدم مشاركة بطريرك الكلدان في لقاء عدد من رؤساء الطوائف المسيحية لدولة رئيس الوزراء العراقي

توضيح عن عدم مشاركة بطريرك الكلدان في لقاء عدد من رؤساء الطوائف المسيحية لدولة رئيس الوزراء العراقي

توضيح عن عدم مشاركة بطريرك الكلدان في لقاء عدد من رؤساء الطوائف المسيحية لدولة رئيس الوزراء العراقي

ماهر يوسف – إعلامي البطريركية

توضيحا لاستفسارات عدد من الأشخاص حول عدم مشاركة غبطة ابينا  البطريرك مار لويس روفائيل ساكو  في لقاء عدد من رؤساء الطوائف المسيحية لدولة رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وعليه نوضح  ما يلي:

كان غبطة البطريرك ساكو  قد  طلب  خطيا من  مكتب رئيس الوزراء تحديد موعد لمقابلة دولة رئيس الوزراء. ولقد تم تحديد موعد في صباح السبت 23/12/2017 ، لكن غبطته كان  قد غادر الى الموصل في نفس النهار. وحدد تاريخ آخر  في صباح  الاثنين المقبل 8/1/2018.

اما لقاء الأربعاء 3/1/2018 لرؤساء الطوائف، فقد بادر الى تنظيمه السيد جورج باكوس، مستشار رئيس الوزراء على حدِّ قوله لنا  لكي يتمكن رؤساء الطوائف  المسيحية من تقديم التهاني لدولة رئيس الوزراء بمناسبة الانتصار العظيم على داعش وطرح طلباتهم الخاصة.

أكثر من مرّة عبّر البطريرك ساكو عن أن كل كنيسة هي حرة في قراراتها ولها خصوصيتها ومن حقها ان تقابل أي مسؤول في الدولة او في العالم لمناقشة ما تراه نافعا لها. والكنيسة الكلدانية تشد على يد كل من يسعى للتخفيف عن معاناة  المهجرين في ترميم بيوتهم وعودتهم الى بلداتهم والدفاع عن حقوقهم.

الكنيسة الكلدانية منسحبة منذ عامين من هذا المجلس لقناعتها بانه لا يتلاءم مع الواقع الجديد. وكانت قد قدمت اقتراحا لتغيير اسم المجلس بمجلس رؤساء الكنائس في العراق وليس الطوائف، وكذلك مراجعة هيكلية المجلس ونظامه الداخلي، خصوصا ان المجلس هو اتفاق بين رؤساء الكنائس ولا يرتبط باي مفهوم كنسي أو لاهوتي، انما  الهدف منه توحيد الخطاب والمواقف تجاه تحديات تخص الجميع.  وهذا لم يحصل.

 

شاهد أيضاً

اعياد الميلاد ورأس السنة وعيد الدنح في السليمانية  2017- 2018

اعياد الميلاد ورأس السنة وعيد الدنح في السليمانية  2017- 2018       شهدت فترة ما بين …

تعليق واحد

  1. سيدنا الغالي انت اكبر من كل رؤساء الطوائف المسيحية لان انت الوحيد الي خدم شعبه المسيحي في كل ارجاء العراق بمختلف قومياتهم  من خلال كنائسنا الكلدانية والمنظمات الكاثوليكية وعلاقاتك الشخصية انا متأكد بأن زياراتهم كلها لأطماعهم ولمصالحهم الشخصية وللتقليل من قيمة الكلدان والكنيسة الكلدانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*