الأحد الثالث من الصيف

الأحد الثالث من الصيف

القراءات الكتابية للاحد الثالث من الصيف 

 

القراءة الأولى   (تثنية الاشتراع 5: 1- 16  )

اجلسوا وأنصتوا إلى تثنية الاشتراع السفر الخامس من التوراة: بارخمار

واستدعى موسى جميعَ إسرائيلَ وقال لهم: اسمع يا إسرائيلَ السُّنَنَ والأحكامَ الّتي أتلوها اليومَ أمامكم لتتعلّموها وتحفظوها وتعمَلوا بها، إنّ الربَّ إلهنا قد بتَّ معَنا عهداً في حوريب، لا مَعَ آبائِنا بتَّ الربُّ ذلك العهدَ بل معَنا نحن الذين ههُنا اليومَ وكلُّنا أحياء، وجهاً إلى وجهٍ كلَّمكم الربُّ في الجبلِ من وسَطِ النّار، وأنا كُنتُ واقِفاً بينَ الربِّ وبينكُم في ذلك الوقتِ لكي أَبلِّغَكُم كلامَ الربِّ إلهِكُم إذ خِفْتُم من وَجْهِ النّار ولم تصعدوا الجبل فقال: أنا الربُّ إلهك الّذي أخرجتُك من أرضِ مِصْرَ من دارِ العُبودية، لا يكن لكَ آلهِةٌ أُخرى غيري، لا تصنعْ لك تِمثالاً ولا صورةً ما ممّا في السماء من فوقُ وما في الأرضِ من أسفلُ وما في الماءِ من تحت الأرض، لا تسجُدْ لها ولا تعبُدْها لأنّي أنا الربُّ إلهك إلهٌ غَيورٌ أفتقِدُ ذنوبَ الآباءِ في البنينَ إلى الجيلِ الثالثِ والرابعِ من مُبغِضيَّ، وأصنعُ رحمةً إلى أُلوفِ أجيالِ من مُحِبّيَّ وحافظي وصاياي، لا تحلِفْ باسمِ الربِّ إلهك بالكَذِب لأنَّ الربَّ لا يُزكّي مَن يحلِفُ باسمِه بالكّذِب. أكرِمْ أباكَ وأُمَّكَ كما أمرَك الربُّ إلهُك لكي تطولَ أيّامُك وتُصيبَ خيراً في الأرضِ الصالحةِ التّي يُعطيك الربُّ إلهُكَ  .

القراءة الثانية   (أش 5: 1- 7)

أنصتوا إلى نبوة أشعيا: بارخمار

إني أُنشِدُ لحبيبي نشيدَ محبوبي في كرمِهِ. كان لحبيبي كَرْمٌ في رابيةٍ ذاتِ موضعٍ خَصيب، وقد حَرَثهُ وحوَّطهُ بسياجٍ وغرس فيهِ أغراساً وبنى بُرجاً في وسَطهِ وصنع فيهِ معصرةً أيضاً وانتظرَ أن يصنع عِنَباً. فصنع خَرُّوباً، فالآن يا رجالَ يهوذا ويا سُكّانَ أُورشليم احكموا بيني وبينَ كرمي، ماذا كان يجِبُ عليَّ أيضاً ان أصنعهُ لكرمي ولم أصنَعْهُ لهُ فقد انتظرتُ أن يصنع عِنَباً فصنع خرُّوباً، فالآنَ أُعلِمُكم ما أنا صانِعهُ بكرمي. أستأصِلُ بُرجَهُ فيكون سَلَباً وأهدِمُ سياجَهُ فيكونُ دَوْساً، وأجعلُهُ بَوْراً لا يُقضَبُ ولا يُفلَحُ فينبُتُ فيهِ الشّوكُ والدَّغَلُ وأُوصي السُّحُبَ أن لا تَمطُرَ عليهِ مَطراً، فإنَّ كرمَ ربِّ الجُنودِ هو بيتُ آلِ إسرائيل ورجالُ يهوذا هم غَرْسٌ جديدٌ وحبيبٌ. قدِ انتظرتُ الإنصافَ فإذا الخَطفُ والعَدْلَ فإذا النُّواحُ.

القراءة الثالثة (2 كور 7: 1- 11)

من رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل قورنثية: يقول يا إخوة: بارخمار

وإذ لنا هذهِ المواعِدُ يا أحبّائي فَلْنُطهِّرْ أنفُسَنا من كلِّ دنَسِ الجسدِ والرُّوح ونعمَلِ القداسةَ بتقوى الله. احتملونا يا إخوتي، فإنّا لم نَظْلمْ أحداً ولم نُفْسِدْ أحداً ولم نغشُمْ أحداً، ولستُ أقولُ ذلك لشَجْبِكم لأنّي سبقتُ فقُلتُ: إنّكم في قلوبِنا لنموتَ ونحيا معاً. إنّ لي بكم ثقةً عظيمةً ولي بكم فخراً عظيماً وأنا مملوءٌ من العزاءِ وقد ازداد الفرحُ فيَّ جدّاً في جميعِ شدائِدي، ومنذُ قدِمنا مَقْدُونيَّةَ لم يكُن لجسدِنا راحةٌ بل تضايَقْنا في كلِّ شيءٍ. الحروبُ من خارجٍ والخوفُ من داخِل، لكنَّ الله الّذي يُعزّي المتواضعين قد عزّانا بقُدومِ طيطوس، وليس بقُدومِه فقط بل أيضاً براحتِهِ التي استراحها بكم. فإنّهُ قد بشَّرنا بمحبّتكم لنا وبحُزنكم وغَيْرَتِكم من أجلنا. فعندما سمِعتُ حصَل لي فرحٌ كثيرٌ.

القراءة الرابعة (يو 9: 1- 38)

وفيما يسوعُ مجتازٌ رأى رجلاً أعمى من بطن أُمهِ، فسألهُ تلاميذُهُ قائلين: يا معلّمُ من أخطأَ أهذا أم أبواهُ حتّى وُلِدَ أعمى، قال لهم يسوعُ: لا هو أخطأ ولا أبواهُ لكن لِتُظْهَرَ أعمالُ اللهِ فيهِ. ينبغي لي أن أعملَ أعمالَ مَن أرسلني ما دامَ النَّهارُ فسيأتي الَّليلُ الّذي لا يستطيعُ أحدٌ فيهِ عملاً، ما دمتُ في العالمِ فأنا نورُ العالمِ، ولمّا قال هذا تَفَلَ على الأرضِ وجبَل من تفلتِهِ طيناً وطلى بهِ عينَي الأعمى، وقال لهُ : اذهبْ واغتسِلْ في بِرْكَةِ شيلوحا (الّتي تأويلها المبعوثة). فذهَب واغتسلَ وعادَ وهو يُبصر، فكان جيرانُهُ والّذين كانوا يرونَه من قبلُ يستعطي يقولون: أليس هذا هو الّذي كان يجلِسُ ويستعطي. فمنهم مَن كانوا يقولون: إنّهُ هو، ومنهم مَن كانوا يقولون: لا لكنَّهُ يُشْبِهُهُ. أمّا هو فكان يقولُ: أنا هو، قالوا لهُ: كيف انفتحت عيناك، أجاب وقال لهم: إنّ رجُلاً اسمُهُ يسوعُ صنَع طيناً وطلى بهِ عينيَّ وقال لي: اذهَبْ واغتسِلْ بماءِ شيلوحا فمضيتُ واغتسلتُ فأبصرتُ، قالوا لهُ: أين هو. قال لهم: لا أعلمُ، فأتوا بالّذي كان قبلاً أعمى إلى الفرّيسيّين، وكانَ يومُ سبتٍ حين صنعَ يسوعُ الطّينَ وفتح لهُ عينيه، فسألهُ الفرّيسيُّون أيضاً: كيف أبصرتَ. فقال لهم: جعل على عينيَّ طيناً ثُمَّ اغتسلتُ فأبصرتُ، فقال قومٌ من الفريسيّين: إنّ هذا الرَّجُلَ ليس من اللهِ لأنّهُ لا يحفَظُ السّبت. وقال آخرون: كيف يقدِرُ رجلٌ خاطئٌ أن يعملَ هذه الآياتِ فوقع بينهم شِقاقٌ، فقالوا أيضاً للأعمى: ماذا تقولُ أنتَ عن الذي فتح لك عينيك. قال لهم: أنا أقولُ إنّهُ نبيٌّ، ولم يكن يصدِّقُ اليهودُ عنهُ أنّهُ كان أعمى فأبصر حتّى دعَوا أبَوَيِ الّذي أبصر، وسألوهما أهذا هو ابنكما الّذي تقولان إنّهُ وُلِدَ أعمى فكيف يُبصِرُ الآن، فأجاب أبواهُ وقالا: نحن نعلَمُ أنَّ هذا هو ابنُنا وأنَّهُ قد وُلِد أعمى، وأمّا كيف يُبصِرُ الآن أو مَن فتح لهُ عينيهِ فلا نعلَمُ. فهو كامِلُ السِنِّ فاسألوهُ وهو يتكلَّمُ عن نفسِهِ.


 

 

القراءات الطقسية لسابوع الصيف
  من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر

الأحد الأول من الصيف

القراءة الأولى:
(سفر الملوك 18: 3- 39)
القراءة الثانية:
(أع 5: 12- 32)
القراءة الثالثة:
(1كور 4: 9- 16؛
 2كور 1: 8- 14)
القراءة الرابعة:
(لو 14: 1- 14)

الأحد الثاني من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 4: 32- 40)
القراءة الثانية:
(أش 3: 16- 25، 4: 1-2)
القراءة الثالثة:
(1 كور 3: 4- 18)
القراءة الرابعة:
(لو 15: 4-32)

الأحد الثالث من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 5: 1- 16)
القراءة الثانية:
(أش 5: 1- 7)
القراءة الثالثة:
(2 كور 7: 1- 11)
القراءة الرابعة:
(يو 9: 1- 38)

الأحد الرابع من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 5: 16- 33،
 6: 1- 3)
القراءة الثانية:
(أش 9: 8- 21)
القراءة الثالثة:
(2كور 10: 1- 18)
القراءة الرابعة:
(مر 7: 1-23)

عيد التجلّي

القراءة الأولى:
(خر 19: 1- 9؛ 20: 18- 21)القراءة الثانية:
(أش 6: 1- 13)
القراءة الثالثة:
(عبر 12: 18- 29)
القراءة الرابعة:
(مت 17: 1-9)

الأحد الخامس من الصيف

القراءة الأولى:
أح 23: 33- 43
القراءة الثانية:
أش 28: 14-22
القراءة الثالثة:
2كور 12: 14- 21
القراءة الرابعة:
لو 16: 19- 31، 17: 1-10

عيد انتقال مريم العذراء الى السماء

القراءة الأولى:
(خر 15: 11- 27)
القراءة الثانية:
(أع 1: 1- 8)
القراءة الثالثة:
(أفس 5: 21- 33؛ 6: 1- 9)
القراءة الرابعة:
(لو 1: 39- 56)

الاحد السادس من الصيف

القراءة الأولى:
(الأحبار 19: 1-4، 9- 14)
القراءة الثانية:
(أش 29: 13- 24)
القراءة الثالثة:
(1تس 2: 1- 12)
القراءة الرابعة:
(لو 17: 5- 19)

الاحد السابع من الصيف

القراءة الأولى:
(أح 19: 15- 19؛ 2: 9- 14)
القراءة الثانية:
(أش 30: 1- 15)
القراءة الثالثة:
(ا تس 2: 14- 20؛ 3: 1- 13)
القراءة الرابعة   
(لو 18: 1- 14)

شاهد أيضاً

الأحد الرابع من الصيف

الأحد الرابع من الصيف القراءات الكتابية للاحد الرابع من الصيف القراءة الأولى (تثنية الاشتراع 5: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*