الأحد الثاني من الصيف

الأحد الثاني من الصيف

القراءات الكتابية للأحد الثاني من الصيف

القراءة الأولى (تثنية الاشتراع 4: 32- 40 )

اجلسوا وأنصتوا إلى تثنية الاشتراع السفر الخامس من التوراة: بارخمار

والآن فاسألوا عن الأيام الأول التي سلفت من قبلكم منذ يوم خلق الله الإنسان على الأرض من أقصى السماء إلى أقصاها هل كان قط مثل هذا الأمر العظيم أو هل سمع بمثله، هل سمع شعب آخر صوت الله يتكلم من وسط النار كما سمعتم أنتم وعشتم، أو هل اختبروا الله حين ذهب واتخذ له شعبا من بين شعب بتجارب وآيات وعجائب وحروب ويد قديرة وذراع رفيعة ومناظر عظيمة أمثال جميع ما صنع لكم الرب إلهكم بمصر أمام عيونكم. فإنكم قد عاينتم وعلمتم أن الرب هو الإله وليس إله سواه، من السماء أسمعكم صوته ليعلمكم كلامه من وسط النار، ولأنه أحب آباءكم اصطفى نسلهم من بعدهم وأخرجكم بذاته بقوة عظيمة من مصر، ليبيد من أمامكم شعوبا أعظم وأشد منكم ويدخلكم أرضهم ويعطيكموها ميراثا كما ترون اليوم، فتعلمون ذلك اليوم وتردون قلوبكم لأن الله هو الرب في السماء من فوق وعلى الأرض من أسفل وليس آخر سواه، فاحفظوا سننه ووصاياه التي أنا آمركم بها اليوم لكي تصيبوا خيرا أنتم وبنوكم من بعدكم ولكي تطول أيامكم في الأرض التي يعطيكم الرب إلهكم مدى الأيام كلها .

القراءة الثانية (أش 3: 16- 25، 4: 1-2)

أنصتوا إلى نبوة اشعيا: بارخمار

هكذا يقول الرب: إذ قد اختالت بنات صهيون ومشين متلعات الأعناق وبغمز العيون صرن يمشين ويقلقن بأرجلهن ويزعجن، فسيذل الرب رئيسات بنات صهيون ويعري الرب سؤاتهن، في ذلك اليوم يزيل الرب فخر لباسهن وزينتهن وذوائبهن، وعقائص شعورهن وقصبهن وأصداغهن، وحلي أنوفهن وأقراطهن وأطواقهن، وخلاخلهن ودمالجهن وأساورهن، وأقمصتهن وقصبهن وحريرهن وأرجوانهن، وحللهن وديباجهن وقزهن وسفط حليهن بأجمعه، ويكون لهن الغبار بدل رائحتهن الذكية والتنطق بالمآزر بدل المناطق والقرع بدل تجعيد الشعر والتردي بالمسوح بدل ديباجهن لأنه سيشوه جمالهن، فأقوياؤك سيسقطون بالسيف وأبطالك في الحرب، وتئن أبوابها وتجلس حزينة وغلبتها تسقط على الأرض.

القراءة الثالثة (1 كور 3: 4- 18)

من رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل قورنثية: يقول يا إخوة: بارخمار

فهكذا لنا ثقة عند الله بالمسيح، لا أن فينا كفاءة لأن نفكر في شيء كأنه من أنفسنا بل قوتنا هي من الله، الذي أهلنا لأن نكون خداما للعهد الجديد لا بالكتاب بل الروح. لأن الكتاب يقتل أما الروح فيحيي، فإن كانت خدمة الموت قد رسمت بحروف في حجارة وصارت بالمجد حتى لم يستطع بنو إسرائيل أن يتفرسوا في وجه موسى بسبب مجد طلعته الذي أبطل، فكيف لا تكون خدمة الروح أفضل منها مجدا.

إن الرب روح وحيث يكون روح الرب فهناك الحرية، أما نحن جميعنا فإننا ننظر مجد الرب بوجوه مكشوفة كما في المرآة ونتحول إلى تلك الصورة بعينها من مجد إلى مجد كما من الرب الروح.

القراءة الرابعة (لو 15: 4-32)

وقال لهم يسوع أيضا: رجل كان له ابنان، فقال له ابنه الأصغر: يا أبت أعطني النصيب الذي يصيبني من بيتك فقسم لهما ماله، وبعد أيام قليلة جمع ابنه الأصغر كل شيء أصابه وسافر إلى كورة بعيدة وهناك بذر ماله عائشا في الإسراف، فلما انفق كل شيء له حدثت مجاعة عظيمة في تلك الكورة فأخذ في العوز، فذهب وانضوى إلى واحد من أهل مدينة في تلك الكورة فأرسله ذلك إلى الحقل ليرعى الخنازير، وكان يشتهي أن يملأ بطنه من الخرنوب الذي كانت الخنازير تأكله ولا يعطيه أحد، ولما رجع إلى نفسه قال: كم الآن في بيت أبي من أجراء يفضل عنهم الخبز وأنا ههنا أهلك جوعا، أقوم وأمضي إلى أبي وأقول له: يا أبت قد خطئت في السماء وقدامك، ولست مستحقا بعد أن أدعى لك ابنا فاجعلني كأحد أجرائك، فقام وجاء إلى أبيه وفيما هو بعيد رآه أبوه فتحنن عليه وأسرع وألقى بنفسه على عنقه وقبله، فقال له ابنه يا أبت قد خطئت في السماء وقدامك ولست مستحقا أن أدعى لك ابنا، فقال أبوه لعبيده، أخرجوا الحلة الأولى وألبسوه واجعلوا خاتما في يده وحذاء في رجليه، وأتوا بالثور المعلوف واذبحوه فنأكل ونفرح، لأن ابني هذا كان ميتا فعاش وضالا فوجد. فشرعوا يفرحون، وكان ابنه الأكبر في الحقل فلما أتى وقرب من البيت سمع صوت غناء كثيرين، فدعا أحد الغلمان وسأله ما هذا، قال له : إن أخاك قدم فذبح أبوك الثور المعلوف لأنه لقيه سالما، فغضب ولم يرد أن يدخل. فخرج أبوه وتوسل إليه، أما هو فقال لأبيه: كم لي من السنين أخدمك مستعبدا ولم أخالف وصيتك قط ولم تعطني قط جديا لأتنعم مع أصدقائي، أما ابنك هذا الذي بذر مالك مع الزواني وجاء فقد ذبحت له الثور المعلوف، قال له أبوه: يا ابني أنت معي في كل حين وكل ما هو لي فهو لك، لذلك ينبغي لنا أن نتنعم ونفرح لأن أخاك هذا كان ميتا فعاش وضالا فوجد.


القراءات الطقسية لسابوع الصيف
من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر

الأحد الأول من الصيف

القراءة الأولى:
(سفر الملوك 18: 3- 39)
القراءة الثانية:
(أع 5: 12- 32)
القراءة الثالثة:
(1كور 4: 9- 16؛
2كور 1: 8- 14)
القراءة الرابعة:
(لو 14: 1- 14)

الأحد الثاني من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 4: 32- 40)
القراءة الثانية:
(أش 3: 16- 25، 4: 1-2)
القراءة الثالثة:
(1 كور 3: 4- 18)
القراءة الرابعة:
(لو 15: 4-32)

الأحد الثالث من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 5: 1- 16)
القراءة الثانية:
(أش 5: 1- 7)
القراءة الثالثة:
(2 كور 7: 1- 11)
القراءة الرابعة:
(يو 9: 1- 38)

الأحد الرابع من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 5: 16- 33،
6: 1- 3)
القراءة الثانية:
(أش 9: 8- 21)
القراءة الثالثة:
(2كور 10: 1- 18)
القراءة الرابعة:
(مر 7: 1-23)

عيد التجلّي

القراءة الأولى:
(خر 19: 1- 9؛ 20: 18- 21)القراءة الثانية:
(أش 6: 1- 13)
القراءة الثالثة:
(عبر 12: 18- 29)
القراءة الرابعة:
(مت 17: 1-9)

الأحد الخامس من الصيف

القراءة الأولى:
أح 23: 33- 43
القراءة الثانية:
أش 28: 14-22
القراءة الثالثة:
2كور 12: 14- 21
القراءة الرابعة:
لو 16: 19- 31، 17: 1-10

عيد انتقال مريم العذراء الى السماء

القراءة الأولى:
(خر 15: 11- 27)
القراءة الثانية:
(أع 1: 1- 8)
القراءة الثالثة:
(أفس 5: 21- 33؛ 6: 1- 9)
القراءة الرابعة:
(لو 1: 39- 56)

الاحد السادس من الصيف

القراءة الأولى:
(الأحبار 19: 1-4، 9- 14)
القراءة الثانية:
(أش 29: 13- 24)
القراءة الثالثة:
(1تس 2: 1- 12)
القراءة الرابعة:
(لو 17: 5- 19)

الاحد السابع من الصيف

القراءة الأولى:
(أح 19: 15- 19؛ 2: 9- 14)
القراءة الثانية:
(أش 30: 1- 15)
القراءة الثالثة:
(ا تس 2: 14- 20؛ 3: 1- 13)
القراءة الرابعة
(لو 18: 1- 14)

شاهد أيضاً

الأحد الرابع من الصيف

الأحد الرابع من الصيف القراءات الكتابية للاحد الرابع من الصيف القراءة الأولى (تثنية الاشتراع 5: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*