الأحد الأول من الصيف

الأحد الأول من الصيف

القراءات الكتابية للاحد الاول من الصيف

القراءة الأولى (سفر الملوك 18: 3- 39 )

اجلسوا وأنصتوا إلى سفر الملوك: بارخمار

وقال إيليا لجميع الشعب اقتربوا إلي فاقترب إليه جميع الشعب فرمم مذبح الرب الذي كان قد تهدم، وأخذ إيليا اثني عشر حجرا على عدد أسبط بني يعقوب الذي كان كلام الرب إليه قائلا له: اسرائيل يكون اسمك، وبنى الحجارة مذبحا على اسم الرب وصنع قناة تسع مكيالين من الحب وحوط بها المذبح، ثم نضد الحطب وفسخ الثور وجعله على الحطب، وقال املأوا أربع جرار ماء وصبوا على الصعيدة وعلى الحطب. ثم قال ثنوا فثنوا ثم قال ثلثوا فثلثوا، فجرى الماء حول المذبح دائرا والقناة أيضا ملؤها ماء، وعند صعود القربان تقدم إيليا النبي وقال: أيها الرب إله إبراهيم وإسحق وإسرائيل ليعلم اليوم أنك إله في إسرائيل وأني أنا عبدك وبأمرك فعلت كل هذه الأمور، استجبني يا رب استجبني فيعلم جميع هذا الشعب أنك أنت الرب الإله وأنك أنت رددت قلوبهم الزائغة، فهبطت نار الرب وأكلت الصعيدة والحطب والحجارة والتراب حتى لحست الماء الذي في القناة، فلما رأى جميع الشعب ذلك خروا على وجوههم وقالوا الرب هو الإله الرب هو الإله .

القراءة الثانية (أع 5: 12- 32)

انصتوا الى اعمال الرسل: بارخمار

وكانت تجري على أيدي الرسل آيات ومعجزات كثيرة في الشعب وكانوا كلهم مجتمعين معا في رواق سليمان، ولم يكن أحد من سائر الناس يجترئ أن يدنو إليهم بل كان الشعب يعظمهم، وكان المؤمنون بالرب يزدادون بكثرة جماهير من الرجال والنساء، حتى إنهم كانوا يخرجون بالمرضى إلى الأسواق وهم مطروحون على الأسرة حتى إذا أقبل شمعون يقع ولو ظله عليهم، وكان يقبل إليهم كثيرون من سائر المدن المحيطة بأورشليم وهم حاملون المرضى والمعترين بالأرواح النجسة فكانوا يبرأون جميعهم. فامتلأ حسدا رئيس الكهنة وجميع من معه وهم من مذهب الصدوقيين، فألقوا أيديهم على الرسل وأمسكوهم وجعلوهم في السجن، حينئذ فتح ملاك الرب باب السجن ليلا وأخرجهم وقال لهم، إنطلقوا وقفوا في الهيكل وخاطبوا الشعب بجميع هذه كلمات الحياة، فخرجوا وقت الفجر ودخلوا الهيكل وطفقوا يعلمون. ثم إن رئيس الكهنة والذين معه دعوا رفقاءهم وشيوخ إسرائيل وأنفذوا إلى السجن ليحضروا الرسل، فلما انطلق المرسلون لم يجدوهم في السجن فانقلبوا راجعين وقالوا قد وجدنا السجن مغلقا بتحرز والحراس أيضا واقفين على الأبواب فلما فتحنا لم نجد أحدا هناك، فلما سمع هذا الكلام رؤساء الكهنة وأراكنة الهيكل تحيروا في أمرهم وطفقوا يفتكرون ما عسى أن يكون ذلك، فجاء واحد وأخبرهم أن هوذا الرجال الذين جعلتموهم في السجن هم واقفون في الهيكل يعلمون الشعب، عند ذلك انطلق الأراكنة مع الجند ليحضروهم لا قهرا لأنهم كانوا يخافون من الشعب ان يرجمهم، ولما جاءوا بهم أقاموهم تجاه المحفل كله فشرع رئيس الكهنة يقول لهم، ألم نكن قد أمرناكم أمرا ألا تعلموا أحدا بهذا الاسم وها إنكم قد ملأتم أورشليم من تعليمكم وتريدون أن تجلبوا علينا دم هذا الرجل، فأجاب شمعون مع الرسل وقال لهم إن الله أحق من الناس بأن يطاع، إن إله آبائنا أقام يسوع الذي أنتم قتلتموه إذ علقتموه على خشبة، هذا أقامه الله رئيسا ومخلصا ورفعه بيمنه لكي يعطي إسرائيل التوبة ومغفرة الخطايا، ونحن شهود بهذه الأمور نحن وروح القدس الذي أعطاه الله للذين يؤمنون به.

القراءة الثالثة (1كور 4: 9- 16؛ 2كور 1: 8- 14)

من رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل قورنثية: يقول يا اخوة: بارخمار

فإني أظن أننا نحن الرسل قد جعلنا الله آخرين كأننا للموت. لأننا قد صرنا مشهدا للعالم والملائكة والناس، نحن جهلاء من أجل المسيح وأما أنتم فحكماء في المسيح. نحن نشتم. إلى هذه الساعة نحن جياع وعطاش. وعراة وملطومون. ولا موضع إقامة لنا، ونتعب عاملين بأيدينا. يشتموننا فنبارك عليهم. يضطهدوننا ونحن صابرون، يفترون علينا ونحن نطلب منهم. وصرنا كنفاية العالم ورذالة كل أحد إلى الآن، ولست أكتب هذه لكي أخجلكم. لكنني أعظكم كالأبناء الأحباء، لأنه ولو كان لكم ربوة من المؤدين في المسيح لكن ليس الآباء كثيرين. لأتي أنا ولدتكم في يسوع المسيح بالإنجيل. فأسألكم أن تتشبهوا بي.

القراءة الرابعة (لو 14: 1- 14)

وحدث أنه لما دخل يسوع إلى بيت أحد رؤساء الفريسيين يوم السبت ليأكل خبزا وكانوا يترصدونه، وإذا أمامه رجل به استسقاء، فأجاب يسوع وقال للكتبة والفريسيين: أيجوز الشفاء في السبت، أما هم فسكتوا. فأخذه هو وأبرأه وأطلقه، ثم قال لهم: من منكم يقع ابنه أو ثوره في بئر في يوم السبت فلا ينشله ويصعده للوقت، فلم يستطيعوا أن يجيبوه عن هذا. وضرب مثلا للمدعوين هناك لأنه كان يراهم يتخيرون أول أماكن المتكآت، متى ما دعاك أحد إلى عرس فلا تذهب تتكئ في أول المتكأ لئلا يكون قد دعي إلى هناك رجل أكرم منك، فيأتي الذي دعاك وإياه ويقول لك: أعط الموضع لهذا فتخزى حين تقوم وتأخذ لك الموضع الأخير، ولكن إذا دعيت فاذهب واتكئ في الآخر حتى إذا جاء الذي دعاك يقول لك: يا حبيبي ارتفع إلى فوق واتكئ فيكون لك مجد أمام جميع المتكئين معك، لأن كل من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع. وقال أيضا للذي دعاه: إذا صنعت غداء أو عشاء فلا تدع أحبآءك ولا إخوانك ولا أقرباءك ولا جيرانك الأغنياء لئلا يدعوك هم أيضا فيكون لك ذلك مكافأة، ولكن إذا صنعت مأدبة فادع المساكين والزمنين والمقعدين والعميان، فطوبى لك إذ ليس لهم ما يكافئونك به فتكون مكافأتك في قيامة الصديقين.


القراءات الطقسية لسابوع الصيف
من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر

الأحد الأول من الصيف

القراءة الأولى:
(سفر الملوك 18: 3- 39)
القراءة الثانية:
(أع 5: 12- 32)
القراءة الثالثة:
(1كور 4: 9- 16؛
2كور 1: 8- 14)
القراءة الرابعة:
(لو 14: 1- 14)

الأحد الثاني من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 4: 32- 40)
القراءة الثانية:
(أش 3: 16- 25، 4: 1-2)
القراءة الثالثة:
(1 كور 3: 4- 18)
القراءة الرابعة:
(لو 15: 4-32)

الأحد الثالث من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 5: 1- 16)
القراءة الثانية:
(أش 5: 1- 7)
القراءة الثالثة:
(2 كور 7: 1- 11)
القراءة الرابعة:
(يو 9: 1- 38)

الأحد الرابع من الصيف

القراءة الأولى:
(تثنية الاشتراع 5: 16- 33،
6: 1- 3)
القراءة الثانية:
(أش 9: 8- 21)
القراءة الثالثة:
(2كور 10: 1- 18)
القراءة الرابعة:
(مر 7: 1-23)

عيد التجلّي

القراءة الأولى:
(خر 19: 1- 9؛ 20: 18- 21)القراءة الثانية:
(أش 6: 1- 13)
القراءة الثالثة:
(عبر 12: 18- 29)
القراءة الرابعة:
(مت 17: 1-9)

الأحد الخامس من الصيف

القراءة الأولى:
أح 23: 33- 43
القراءة الثانية:
أش 28: 14-22
القراءة الثالثة:
2كور 12: 14- 21
القراءة الرابعة:
لو 16: 19- 31، 17: 1-10

عيد انتقال مريم العذراء الى السماء

القراءة الأولى:
(خر 15: 11- 27)
القراءة الثانية:
(أع 1: 1- 8)
القراءة الثالثة:
(أفس 5: 21- 33؛ 6: 1- 9)
القراءة الرابعة:
(لو 1: 39- 56)

الاحد السادس من الصيف

القراءة الأولى:
(الأحبار 19: 1-4، 9- 14)
القراءة الثانية:
(أش 29: 13- 24)
القراءة الثالثة:
(1تس 2: 1- 12)
القراءة الرابعة:
(لو 17: 5- 19)

الاحد السابع من الصيف

القراءة الأولى:
(أح 19: 15- 19؛ 2: 9- 14)
القراءة الثانية:
(أش 30: 1- 15)
القراءة الثالثة:
(ا تس 2: 14- 20؛ 3: 1- 13)
القراءة الرابعة
(لو 18: 1- 14)

شاهد أيضاً

الأحد الرابع من الصيف

الأحد الرابع من الصيف القراءات الكتابية للاحد الرابع من الصيف القراءة الأولى (تثنية الاشتراع 5: …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*