الرئيسية / المقالات / باعوثة نينوى

باعوثة نينوى

باعوثة نينوى

الاب سنحاريب يوخنا

ونحن نقترب من باعوثة نينوى

ماذا نتعلم؟

أول شي نتعلمه هو

أن  الرب واسعة رحمته

لكل الناس

وخاصة لأهل نينوى الذين صاموا وتابوا أربعين يوم

وسيصبحون قدوة لنا

وسيدنون العالم يوم الأخير

لأنهم تابوا

((رِجَالُ نِينَوَى سَيَقُومُونَ فِي الدِّينِ مَعَ هذَا الْجِيلِ وَيَدِينُونَهُ، لأَنَّهُمْ تَابُوا بِمُنَادَاةِ يُونَانَ، وَهُوَذَا أَعْظَمُ مِنْ يُونَانَ ههُنَا ))  متي 41:12!  

لكن مع ذلك نرى يونان النبي الذي هرب من وجه الله

كما نحن أيضا اليوم

كثيرا ما ننسى رسالة الرب لنا

الذي يدعونا

ان نحب كل إنسان

ان نكون مسالمين مع الكل

ونعمل الخير لأجل خلاص الكل

لنتذكر الرب يمنحنا في هذه الأيام المباركة  فرصة للتوبة وتغيير حياتنا

فلنشكر الرب على هذه النعمة

شاهد أيضاً

مشروع مُتميز للحفاظ على التراث الثقافي الكلداني من تدبير المطران مار ابراهيم ابراهيم

مشروع مُتميز للحفاظ على التراث الثقافي الكلداني من تدبير المطران مار ابراهيم ابراهيم د . …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *