الرئيسية / المقالات / صلاة يسوع نموذج لصلاتنا

صلاة يسوع نموذج لصلاتنا

صلاة يسوع نموذج لصلاتنا

+ المطران رمزي كرمو- طهران

مقدمة : 1) ان الصلاة المسيحية هي نعمة مجانية من الله وعلامة محبته لنا . الذي يصلي يختبر قوة نعمة الله في حياته ومحبته اللامتناهية . لهذا يجب ان نشكر الله دائما على نعمة الصلاة .

2) الصلاة المسيحية هي تعبير عميق عن عطش الانسان الى الله . انها البحث عن المعشوق . بواسطتها يحاول المؤمن ان يروي عطشه الى الله ويلتقي بالمعشوق. 

    3) ان الصلاة المسيحية تنبع من الداخل وليست مفروضة من الخارج . الصلاة المفروضة ليست صلاة مسيحية  لأن لا جذور لها في قلب الانسان ولهذا لا تثمر . " من الاعماق صرخت اليك يا الله" ( مزمور 130/ 1) . ( يا الله الهي انت اليك ابكر. عطشت اليك نفسي . يشتاق اليك جسدي في ارض ناشفة ويابسة بلا ماء" ( مزمور 63/1) . الصلاة النابعة من القلب تفتح امام المصلي افاقا جديدة وتمنحه الثقة بالمستقبل وتحميه من اليأس والكآبة والتشاؤم. انها مصدر رجاء كبير.

       4) الصلاة المسيحية ليست فقط ثمرة الجهود الشخصية بل انها حصيلة الانفتاح على الروح القدس والتعاون معه . أنه المعلم الذي يعلمنا كيف نصلي وماذا نقول ولهذا الصلاة هي اهم خبرة روحانية يجب على كل مؤمن ان يكتسبها . من دونها تتحول حياة الانسان المسيحي الى صحراء قاحلة وأم عاقرة .

    5)  الصلاة المسيحية تتغذى وتتقوى من خلال قراءة كلام الله والتعمق به . العبادات الشعبية هي جيدة لكن يجب ان تتجذر في كلام الله الحي كي تتحول الى شهادة حياة تقود الناس الى نور الايمان بيسوع المسيح .

صلاة يسوع : اذا نتأمل في صلاة يسوع كما  يقدمها لنا الانجيل المقدس سوف نرى ان اهم ميزة تتميز بها صلاته هي ثقته المطلقة بأبيه السماوي . صلاته لا يشوبها ادنى شك وترديد . " رفع يسوع عينيه الى فوق وقال ايها الاب اشكرك لأنك سمعت لي وانا علمت انك في كل حين تسمع لي " ( يوحنا  11/ 41 و42). صلاة يسوع هي شهادة حية على العلاقة العميقة والجوهرية التي تربطه مع الآب . من خلال الصلاة يختبر حضور الأب فيه وحضوره في الأب ولهذا يستطيع القول بكل ثقة : " من رآني لقد رأى الأب. أنا والآب واحد " ( يوحنا 14/ 9 و10) .

كذلك بواسطة الصلاة يتعمق يسوع  في الرسالة التي اوكلها اليه الأب السماوي ليعيشها وينجزها حسب مشيئته . "  ثم تقدم يسوع قليلا وخر على وجهه وكان يصلي قائلا: يا أبتاه ان امكن فلتعبر عني هذه الكأس ولكن ليس كما اريد أنا بل كما تريد انت." ( متى 26/39).  يؤكد لوقا الأنجيلي بصورة خاصة على صلاة يسوع ويذكر  بأنه كان يصلي في اوقات مختلفة وأماكن متعددة مما يدل على ان الصلاة كان لها الأولوية في حياته اليومية.  هذه بعض الأيات التي تقدم لنا يسوع وهو يصلي: " 3/21 و 5/16 و 9/18+ 28- 29 و 10/21-22 و 11/1 و 22/32 + 40-46 و 23/34 + 46". يسوع يختبر قوة الصلاة وفاعليتها في عمله الرسولي . بواسطة الصلاة يكشف يسوع سر بنوته الالهية  ورسالته المسيحانية. من دون الصلاة لا يثمر العمل الرسولي.

صلاتنا : صلاة المؤمن يجب ان تنبع من صلاة يسوع وهي استمرارا لها . الصلاة مع يسوع وبأسمه هي اساسية لكي ننال من الله ما نطلبه . انه الوسيط الوحيد بين الآب وبيننا. " اذا سألتم الاب شيئا بأسمي اعطاكم اياه. حتى الآن لم تسألوا بأسمي اسألوا تنالوا" ( يوحنا 16/23-24). " أقول ايضا ان اتفق اثنان منكم على الارض في اي شيىء يطلبانه فأنه يكون لهما من قبل ابي الذي في السماوات لأنه حيثما اجتمع اثنان او ثلاثة بأسمي فهناك اكون في وسطهم" ( متى 18/19-20". صلاتنا يجب ان تكون علامة بارزة على اتحادنا بالرب يسوع .  صلاتنا المسيحية يجب ان تشهد امام العالم  على حقيقتين اساسيتين : الاولى على ايماننا الثابت والمستقيم  بوجود الله الحي مصدر كل حياة والثانية ان الله هو محبة وكشف محبته لنا بتجسد وموت وقيامة ابنه الحبيب ربنا والهنا يسوع المسيح. " هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية" ( يوحنا 3/16).

لنطلب من الروح القدس ان يقودنا في طريق الصلاة كما قاد يسوع طيلة حياته الزمنية  لكيما بتمجد الله بحياتنا وينتشر ملكوته بين كل الشعوب .

الخلاصة :  ثمرة الصلاة هي الصلاة .

ارجو من كافة الذين يقرأون هذه الاسطر ان يصلوا من اجلي كي احيا ما تبقى لي من الحياة الزمنية باالصلاة والشهادة حتى النهاية . مع الشكر ولنبق متحدين بالصلاة .

 

 

شاهد أيضاً

الصوم – اخلاء الذات

الصوم – اخلاء الذات الشمامس الرسائلي مازن قرياقوز البوتاني "ومتى صُمْتُم فلا تكونوا مُعَبِّسينَ كالمُراءين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*