الرئيسية / اخبار البطريركية / كيفية مواجهة العنف المرتكب باسم الدين

كيفية مواجهة العنف المرتكب باسم الدين

كيفية مواجهة العنف المرتكب باسم الدين
الأربعاء 31 يناير – الجمعة 2 فبراير 2018

البطريرك لويس رفائيل ساكو

شكر وتقدير
أشكركم أولاً على اهتمامكم بتنظيم هذا المؤتمر حول معالجة العنف المرتكب باسم الدين. إنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا، لدعم مساعي السلام والكرامة للبشرية بغض النظر عن الانتماءات الدينية والقومية.

المقدمة
إن جوهر "رسالة" الدين، بشكل عام، عبارة عن دعوة الناس لعبادة الله. والتعاون فيما بينها، وحماية الطبيعة، تحقيق السلام والأمن. ومع ذلك، يؤسفنا ان نقرأ عبر التاريخ عن تورط معظم الأديان باستخدام العنف.

يعتبر الصراع بين الأديان عار وفضيحة. بل إنه جُرم أن يتعرض الناس للاضطهاد بسبب إيمانهم، وقد حدث ذلك في العراق (حين تعرضت 100 كنيسة للهجوم والحرق والتدمير منذ عام 2003 وأيضاً العديد من المساجد). وكذا الحال في سوريا ومصر ونيجيريا، وضد مسلمي الروهينغا في ميانمار، وغيرها من البلدان.

فلو سعت الديانات المختلفة الى حوار صادق يساعدها على فهم أهمية الأبعاد الروحية للأديان، مثل الرغبة في طاعة الله، واحترام البشرية والبيئة. لتحقق السلام في العالم بالتأكيد.

هناك عاملان رئيسيان يسهمان في العنف الديني:
1. النص الديني
يعدُّ التفسير الحرفي لآيات الكتب المقدسة سبباً رئيسياً في معظم الخلافات. لذا يتوجب على السلطات الدينية أن تبذل جهداً في التفسير والتحدیث للانتقال من "الحرف الجامد" إلى المعنى المناسب الذي يساعدنا على فھم "الرسالة" بشكل صحيح وعيشها في حياتنا الیومیة. يقول القديس بولس في رسالته الثانية إلى كورنثوس: "الحرف يُميت، أما الروح فيحيي" (3/6).

وبينما نعيش نحن في عصر مختلف بالمقارنة مع العصر الذي انبثقت فيه الأديان، وبسبب ظهور اهتمامات وقيم جديدة، مثل الحرية وحقوق الإنسان وقضايا المرأة والديمقراطية والعلمانية والعدالة والمساواة وما إلى ذلك. أصبح التجديد ضروري جداً بما يناسب حياة الناس دون المساس بالعقيدة والقيم الأخلاقية. وقد أحرزت الكنيسة تقدما كبيرا في هذا المجال.

2. السياسة
أكثر ما يشوِّه الدين، هو استخدامه لخدمة أجندات سياسية ومصالح شخصية.

ا. منذ زمن الحروب الصليبية، ربط العالم العربي ولاء مسيحيي الشرق الأوسط بالغرب، وقد غدا من الصعب جدا إزالة سوء الفهم هذا من عقولهم.

ب. كما أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني خلق نوع من التوتر، حيث يعتقد العالم العربي أن الغرب يدعم إسرائيل ضد الفلسطينيين. هذه العقلية دفعت الإسلام السياسي للسيطرة على هذه المنطقة باستخدام العنف.

ونقدم فيما يأتي بعض الحلول:
لغرض مكافحة التطرف والإرهاب، ينبغي على السلطات الدينية أن تعمل معاً لوضع استراتيجية فعالة من أجل تحقيق السلام وتستجيب لتحديات العصر الحالي والمستقبلي.

وبغض النظر عن الظروف غير المشجعة، فنحن لدينا قناعة راسخة بأن المستقبل واعد بسبب اصرارنا على احترام الحياة وتعزيز السلام من خلال:

1 – التأكد من أن الحكومات تطبق ميثاق حقوق الإنسان لجميع المواطنين، وتتجنب خلق "مواطن من الدرجة الثانية". خصوصاً أن المسيحيين والأقليات الأخرى يواجهون آلاف المشاكل يوميا بسبب الدستور والثقافة الطائفية. لذلك يجب تصحيح القوانين التي تعامل المسيحيين كمواطنين من الدرجة الثانية.

2. إصلاح الدساتير والقوانين بالتركيز على كل ما يحترم حياة المواطن ويعزز السلام والاستقرار.


3. ضمان مواطنة متساوية لجميع الناس بعيدا عن التفضيل الديني. لا يهم أن كنت مسيحياً أم مسلماً، فالشيء الرئيسي هو أنني مواطن عراقي ولدي الحق في العيش بحرية وكرامة.

4 – تحديث برامج التعليم الديني في عموم البلاد، فضلاً عن مساعدة الطوائف الدينية والعرقية الأخرى تحاشياً لظهور المتطرفين والجماعات الإرهابية مثل تنظيم القاعدة وداعش.

5 – تأكيد المشاركة الإنسانية والوطنية في بث روح التسامح والمودة واحترام حق التعددية الدينية والفكرية.

6. القضاء على إيديولوجية الجهاد في الإسلام أو الحرب المقدسة في المسيحية والأديان الأخرى، خصوصاً لأن كل بلد لديه جيش وشرطة لحماية المواطنين والدفاع عن الوطن.

7. الحفاظ على التراث المسيحي. خصوصا أن هناك كنائس وأديرة يعود تاريخها الى القرن الخامس والتي تقف شاهداً حياً للوجود المسيحي على هذه الأرض منذ القرون الأولى.

في الختام، أعتقد أن مهمتنا الأساسية كمسيحيين ومسلمين في الشرق الأوسط، هي تثقيف شعبنا بكيفية تحقيق السلام، من خلال العيش معا في تناغم. قد يستغرق الأمر بعض الوقت، ولكننا لن نستسلم، حتى يتحقق السلام.

 

شاهد أيضاً

قداسة البطريرك مار اداي الثاني يتصل بالبطريرك ساكو للتهنئة

قداسة البطريرك مار اداي الثاني يتصل بالبطريرك ساكو للتهنئة اعلام البطريركية اتصل قداسة البطريرك مار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *