الرئيسية / المقالات / مجموعة قوانين الكنائس الشرقية الأكليروس (التنشئة على الخدمات)

مجموعة قوانين الكنائس الشرقية الأكليروس (التنشئة على الخدمات)

مجموعة قوانين الكنائس الشرقية

الأكليروس (التنشئة على الخدمات)

المطران شليمون وردوني

ق. 342- البند 1- لا يُقبل في الإكليريكية إلاّ الطلبة الذين تَثبُت أهليّتهم بالوثائق المطلوبة وفقاً للاّئحة الداخلية.

البند2- لا يُقبل أحد ما لم يتّضح بالتأكيد أنّه نال سرّ المعموديّة والمسح بالميرون المقدس.

البند 3- مَن سبق له أن كان طالبا في إكليريكية أخرى، أو في مؤسّسة رهبانية أو جمعية حياة مشتركة على غرار الرهبان، لا يُقبل إلاّ بعد الحصول على شهادة من مديره أو رئيسه، لا سيّما في ما يتعلّق بسبب فصله أو مغادرته.

ق. 343- يُكّون الطلبة على طقسهم، حتى وإن قُبلوا في إكليريكية تابعة لكنيسة أخرى متمتّعة بحكم ذاتي، أو في إكليريكية مشتركة بين عدة كنائس متمتعة بحكم ذاتي، وترذل كل عادة مخالفة.

ق. 344- البند 1- على الناشئين والشبان المقيمين في الإكليريكية الصغرى، أن يحافظوا على علاقة ملائمة مع أُسرهم وزملائهم، لأنهم في حاجة إليها، من اجل تطورهم النفسي السليم، لا سيّما من الناحية العاطفية؛ ويُحظر بشدة، على ضوء قواعد العلوم النفسية والتربوية السليمة، كلّ ما قد يحدّ – بأي نوع كان – من حرية اختيار الحالة ]الشخصية[.

البند 2- على الطلبة أن يألفوا، عن طريق إرشاد روحي ملائم، اتخاذ القرارات الشخصية والمسؤولة على ضوء الأنجيل، ويهذّبوا ملَكاتهم المختلفة بلا كلَل، من غير إهمال أيّ فضيلة ملائمة للطبيعة الإنسانية.

البند 3- البرنامج الدراسي في الإكليريكية الصغرى، يجب أن يشمل ما يلزم في كل دولة لمباشرة الدراسات العليا، وبنوع خاص كل ما هو مفيد لتقلّد الخدمات المقدسة، بقدر ما يسمح بذلك المنهج الدراسي؛ وتجب على وجه عام العناية في أن يحصل الطلبة على شهادة الدراسات المدنية، فيتمكنوا بها من متابعة الدراسات في مكان أخر أيضا، إذا انتهى بهم الأمر إلى هذا الأختيار.

البند 4- الطلبة الأقدم سنّا ينشأون إما في الإكليريكية وإمّا في معهد خاص، مع أخذ التكوين السابق لكلّ واحد بعين الأعتبار.

ق. 345- تنشئة الطلبة في الإكليريكية الكبرى، يجب تكميلها بتعويض ما ربما فاتهم من التنشئة الخاصة بالأكليريكية الصغرى، في كل حالة بمفردها، فيندمج التكوين الروحي والثقافي والرعوي معاً، بحيث يصبحون خداماً للمسيح في قلب الكنيسة، ونوراً وملحاً لعالم اليوم.

ق. 346 – البند1- يجب تكوين الراغبين في الخدمات المقدسة على تنمية اُلفة حميمية مع المسيح في الروح القدس، والبحث عن الله في كل شيء، فيحرصوا بدافع من محبة المسيح الراعي، على اكتساب جميع الناس لملكوت الله، ببذل حياتهم نفسها.

البند 2- عليهم أن يستمدوا كل يوم وقبل كل شيء الطاقة لحياتهم الروحية والعزم لعملهم الرسولي، من كلمة الله والأسرار ]المقدسة[:

  1.  على الطلبة أن يتعوّدوا بالتأمل اليقظ والدؤوب لكلمة الله، وبتفسيرها الأمين على هدى الآباء، أن يجعلوا حياتهم أشبه بحياة المسيح، ويتدربوا على العيش بالمثُل الإنجيلية، راسخين في الإيمان والرجاء والمحبة؛
  2.  وعليهم أن يشتركوا بلا انقطاع في القداس اللهي، ليتجلّى كينبوع وذروة لحياة الإكليريكية، كما هو بالنسبة إلى الحياة المسيحية بأسرها؛
  3.  ليتلقّنوا الاحتفال بالصلوات الطقسية على الدوام حسب طقسهم، ويغذّوا بها حياتهم الروحية؛
  4.  ليولوا الأرشاد الروحي بالغ الاعتبار، فيتلقّنوا فحص ضميرهم فحصاً سليما، ويُكثروا من قبول سرّ التوبة؛
  5.  ليولوا بتقوى بنوية القديسة مريم الدائمة البتولية أم الله، التي أقامها المسيح أما لجميع البشر؛
  6.  ويجب تعزيز الممارسات التقوية التي تؤدي إلى روح الصلاة، وتؤيّد الدعوة الرسولية وتحصنّها، في مقدمتها تلك التي توعز بها التقاليد الجليلة الخاصة بالكنيسة المتمتعة بحكم ذاتي؛ وعلى كل حال تُحبذ الخلَوات الروحية والإرشادات في الخدمات المقدسة والتوجهات للحياة الروحية؛
  7.  يُهذب الطلبة على الأخذ بشعور الكنيسة وخدمتها، وكذلك على فضيلة الطاعة والتعاون المشترك مع الإخوة؛
  8.  كما يجب مساعدة الطلبة على تنمية سائر الفضائلن العائدة بفائدة عظمى على دعوتهم، كتمييز الأرواح، والعفّة، ورباطة الجأش؛ وعليهم كذلك أن يؤثروا وينّموا من الفضائل أحبّها للناس، وما يُعلي منا شأن خادم المسيح، كسلامة الفطرة، والإهتمام الدؤوب بالعدالة، وروح الفقر، والأمانة في الوفاء بالوعد، والكياسة في السلوك، والوداعة المقترنة بالمحبة في الحديث.

البند3- تُطبق قواعد نظام الإكليريكية وفقا لنضوج الطلبة، بحيث يتعلمون شيئاً فشيئاً ضبط النفس، ويتعوّدون على ممارسة حريتهم بحكمة، وعلى التعامل بتلقائية وجدّ.

 

 

شاهد أيضاً

الاحد الاول من الصيف من خلسات النظر ينطق القلب واللسان

الاحد الاول من الصيف من خلسات النظر ينطق القلب واللسان القراءات  الاولى من سفر اعمال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *