الأحد الأول من إيليا

الأحد الأول من إيليا

القراءات الكتابية للاحد الاول من ايليا

القراءة الأولى (تث 6: 20- 25؛ 7: 1- 6 )

اجلسوا وأنصتوا إلى تثنية الاشتراع السفر الخامس من التوراة: بارخمار

وقال موسى لجميع إسرائيل إذا سألك ابنك غدا قائلا: ما الشهادة والشريعة والقضاء التي أمركم بها الرب إلهنا، فقل لابنك: إنا كنا عبيدا لفرعون في مصر فأخرجنا الرب من مصر بيد قديرة. وصنع الرب آيات ومعجزات عظيمة ومهلكة بمصر بفرعون وجميع بيته على عيوننا، وأخرجنا الرب من هناك لكي يدخلنا ويعطينا الأرض التي أقسم عليها لآبائنا، فأمرنا الرب بأن نعمل بهذه السنن كلها ونخشى الرب إلهنا لكي يحسن إلينا كل الأيام ويحيينا كما في يومنا هذا، ويكون لنا بر اذا حرصنا أن نعمل بجميع هذه الوصية بين يدي الرب إلهنا كما أوصانا، وإذا أدخلك الرب إلهك الأرض التي أنت داخلها لترثها واستأصل أمما كثيرة من قدامك .

القراءة الثانية (أش 31: 1- 9 )

أنصتوا إلى نبوة اشعيا: بارخمار

هكذا يقول الرب: ويل للهابطين إلى مصر للاستنصار المعتمدين على الخيل المتوكلين على العجلات الكثيرة وعلى الفرسان الأقوياء جدا ولم يتوكلوا على قدوس إسرائيل ولم يلتمسوا الرب، أما هو فبحكمته جلب الشر ولم يبطل كلامه بل قام على بيت الأشرار وعلى نصرة فاعلي الإثم، إنما المصريون بشر وليسوا آلهة وخيلهم جسد وليست روحا فإذا أمال الرب يده انقلب الناصر وسقط المنصور أيضا وفنوا كلهم معا، لأنه هكذا قال لي الرب : كما يزأر الأسد والشبل على الفريسة وإذا تنادى عليه كثير من الرعاة لا يفزع من صوتهم ومن كثرتهم لا يضطرب كذلك ينزل رب الجنود للمحاربة على جبل صهيون وعلى آكامها، وكالطيور الحائمة هكذا يستقر رب الجنود على أورشليم يستقر فينقذ فيعضد فيعين. توبوا بني إسرائيل فإنكم قد بالغتم في العصيان، لأنه في ذلك اليم يرفض كل واحد أصنامه من الذهب والفضة التي صنعتها لكم أيديكم للخطاء، ويسقط الآثوري بسيف. سيف لا رجال وسيف لا جبابرة يأكله فيهرب من أمام السيف ويكون شبانه عبرة، وفي كهف منزله يسكن وينكسر رؤساؤه من الراية يقول الرب الذي نوره في صهيون وتنوره في أورشليم.

القراءة الثالثة (2 تس 1: 1- 12)

من رسالة بولس الثانية إلى أهل تسالونيقي: يقول يا إخوة : بارخمار

من بولس وسلوانس وطيمثوس إلى كنيسة التسالونيقيين التي في اله أبينا وربنا يسوع المسيح، النعمة معكم والسلام من الله أبينا ومن ربنا يسوع المسيح، إنه يجب علينا أن نشكر الله من أجلكم يا إخوتي في كل حين كما يحق. لأن إيمانكم يزداد كثيرا ومحبة جميعكم تكثر من كل واحد لصاحبه، حتى إنا نحن أنفسنا نفتخر بكم في كنائس الله لأجل إيمانكم وصبركم في جميع اضطهاداتكم وشدائدكم التي تحتملونها، لإيضاح حكم الله العادل لتستحقوا ملكوته الذي لأجله تتألمون.

فلذلك نصلي من أجلكم كل حين ليؤهلكم الله لدعوتكم ويملأكم من كل إرادة الصالحات وأعمال الإيمان بقوة، حتى يتمجد بكم اسم ربنا يسوع المسيح. وأنتم أيضا به على حسب نعمة إلهنا وربنا يسوع المسيح.

القراءة الرابعة (لو 18: 35- 43، 19: 1- 10)

وفيما يسوع قريب من أريحا كان أعمى جالسا على قارعة الطريق يستعطي، ولما سمع صوت الجمع المجتاز طفق يسأل من هذا، قالوا له: إن يسوع الناصري عابر، فصرخ قائلا: يا يسوع ابن داود ارحمني، والذين كانوا سائرين أمام يسوع كانوا يزجرونه ليسكت أما هو فكان يزداد صراخا يا ابن داود ارحمني، فوقف يسوع وأمر أن يقدم إليه. فلما قرب سأله، قائلا له: ماذا تريد أن أصنع لك. فقال: ي

ا رب أن أبصر، فقال له يسوع: أبصر. إيمانك خلصك. وفي الحال أبصر وصار يتبعه ويمجد الله وجميع الشعب الذي رأى أعطى المجد لله. ولما دخل يسوع أريحا واجتاز فيها، إذا برجل اسمه زكى كان غنيا ورئيسا على العشارين، وكان يحب أن يرى يسوع من هو ولم يكن يقدر من الجمع لأنه كان قصير القامة، فأسرع وسبق يسوع وصعد إلى جميزة لينظره لأنه كان مزمعا أن يجتاز بها. فلما انتهى يسوع إلى ذلك الموضع رآه فقال له: أسرع انزل يا زكى فاليوم ينبغي لي أن أكون في بيتك، فأسرع ونزل وقبله فرحا. فلما رأى جميعهم ذلك طفقوا يتذمرون قائلين: إنه دخل فحل عند رجل خاطئ، فوقف زكى وقال ليسوع: هاأنذا يا رب أعطي المساكين نصف أموالي وكل من قد غبنته في شيء أرد له الواحد أربعة أضعاف، فقال له يسوع: اليوم صار الخلاص لهذا البيت لأن هذا أيضا ابن إبراهيم، لأن ابن البشر إنما جاء ليطلب ويخلص ما كان هالكا.


القراءات الطقسية لسابوعي ايليا والصليب
من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر

الأحد الأول من إيليا

القراءة الأولى:
(تث 6: 20- 25؛ 7: 1- 6)
القراءة الثانية:
(أش 31: 1- 9)
القراءة الثالثة:
(2 تس 1: 1- 12)
القراءة الرابعة:
(لو 18: 35- 43، 19: 1- 10)

الاحد الثاني من ايليا

القراءة الأولى:
(تث 7: 7- 11)
القراءة الثانية:
(أش 3: 15- 26)
القراءة الثالثة:
(2 تس 2: 15- 16؛ 3: 1- 18)
القراءة الرابعة:
(مت 13: 1- 23)

عيد الصليب

القراءة الأولى:
اش 52: 13- 15؛ 53: 1- 12
القراءة الثانية:
اع 2: 14- 36
القراءة الثالثة:
1 كور 1: 18- 31
القراءة الرابعة:
لو 24: 13- 35

الاحد الاول من الصليب

القراءة الأولى:
تث 8: 11- 20
القراءة الثانية:
أش 53: 13-24
القراءة الثالثة:
فيل 1: 27- 30؛ 2: 1- 11
القراءة الرابعة:
مت 17: 14- 26

الأحد الثالث من إيليا

القراءة الأولى:
تث اش 7: 12- 26
القراءة الثانية:
أش 32: 1- 20؛ 33: 1- 6
القراءة الثالثة:
عبر فيل 1: 12- 25
القراءة الرابعة:
مت 13: 24- 53

الأحد الثاني من الصليب

القراءة الأولى:
تث 9: 1-8
القراءة الثانية:
أش 25: 1- 8
القراءة الثالثة:
فيل 3: 1- 14
القراءة الرابعة:
مت 17: 14- 26

الأحد الثالث من الصليب

القراءة الأولى:
تث 9: 12- 22
القراءة الثانية:
أش 26: 1- 19
القراءة الثالثة:
فيل 4: 4- 23
القراءة الرابعة:
مت 15: 21- 38

الأحد الرابع من الصليب

القراءة الأولى:
تث 10 : 12-22
القراءة الثانية:
أش 33:1- 14
القراءة الثالثة:
1 كور 14: 1و 3و 12و 20و
21و 26و 31و 32و 33
القراءة الرابعة:
18: 1- 18

شاهد أيضاً

الاحد الاول من الصليب

الاحد الاول من الصليب القراءات الكتابية للاحد الاول من الصليب القراءة الأولى تث 8: 11- …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*