الأحد الرابع من موسى

الأحد الرابع من موسى

القراءات الكتابية للأحد الرابع من موسى

القراءة الأولى تث اش 12: 29- 32؛ 14: 1-2

اجلسوا وانصتوا إلى تثنية الاشتراع السفر الخامس من التوراة : بارخمار

فقال موسى: وإِذا قرَض الربُّ إِلهك الأًمَمَ الذين أَنت ذاهبٌ إِليهم وقرَضَهم من أَمامِ وجهِك فورِثتَهم وسكنتَ في أَرضِهِم، فاحذَرْ أَن تضِلَّ ورآءَهم بعد أَن أَبآدَهُم الربُّ من أَمامِك وأَن تلتمِسَ آلهتَهم وتقولَ كما كان أُولئك الأُممُ يعبُدون آلهتَهم فأَنا أَيضاً أَفعلُ مثلَهم. أَمّا أَنت فلا تفعلْ كذلك نحوَ الربِّ إِلهك فإِنّهم قد صنعوا لآلهِتهم جميعَ ما مقَتهُ وأَبغَضَهُ الربُّ حتى أَحرقوا بنيهم وبناتِهم بالنّار لآلهتِهم. بجميعِ الكلامِ الذي أَنا آمرُك بهِ تحرِصُ أَن تعملَ لا تزِدْ عليهِ ولا تنقُصْ منهُ، فإِذا قام فيما بينكم متنبّئٌ أَو رآءْي أَحلامٍ فأَعطاك آيةً أو معجزةً، فحدثت الآيةُ أِو المعجِزَةُ التي كلّمك عنها وقال لك تعالَ بنا نذهبْ وراءَ آلهةٍ أُخرى لم تعرِفها فتعبُدَها، فلا تسمع أَقوالَ ذلك المتنبئِ أَو ذلك رآءي الأَحلام فإِنّ الربَّ إِلهكم إِنّما يمتحنكم امتحاناً ليعلَمَ هل أَنتم تُحبّون الربَّ إِلهكم من كلِّ قلوبكم ومن كلِّ نفوسكم، الربَّ إِلهكم تتَّبعون وإِيّاهُ تتَّقون ووصاياهُ تحفظون ولهُ تسمعون ولهُ تعبدون وبهِ تتشبثَّون. وذلك المتنبّئُ أََو حالمُ الأَحلامِ يُقتَل لأَنهُ تكلَّم زوراً أَمامَ الربِّ إِلهكم الذي أَخرجكم من أَرضِ مِصرَ وخلّصكم من دارِ العبوديَّة لكي يُغوِيَك عنِ الطّريقِ التي أَمَرك الربُّ إِلهك بأَن نسيرَ فيها فاقلَعِ الشرَّ من وسَطِك، وإِن أَغراك في الخَفاءِ أَخوك ابنُ أُمِّك أَو ابنُك أَو ابنتُك أَو زوجتُك ذاتُ العهدِ معك أَو صديقُك الذي هو كنفسِك وقال لك: هلمَّ نذهبْ فنعبُدَ آلهةً أُخرى لم تعرِفها أَنت وآبآؤُك، من آلهةِ الأُممِ الذين حوالَيكم القريبين منكم أَو البعيدين عنكم من أَقاصي الأَرضِ إِلى أَقاصي الأَرضِ، فلا ترضَ بذلك منهُ ولا تسمع لهُ ولا تُشفِقْ عينُك عليهِ ولا ترحَمهُ ولا تستُرْ عليهِ، بلِ اقتُلهُ قتلاً يدُك تبدأُ بهِ أَوَّلاً لقتلهِ ثمّ أَيدي سائرِ الشّعبِ أَخيراً، وارجموهُ بالحجارةِ حتى يموتَ لأَنّهُ حاول أَن يُغوِيَك عنِ الربِّ إِلهك الذي أَخرجك من أَرضِ مِصرَ من دارِ العبوديّة، فيسمعُ جميعُ إِسرائيلَ ويخافون فلا يعودون يصنعون مثلَ هذا الأَمر المُنكَرِ فيما بينكم. أَنتم بنو الربِّ إِلهكم فلا تخدِّشوا أَجسادَكم ولا تنتِفوا ما بين عيونِكم على مَيْتٍ، لأَنّك شعبٌ مقدَّسٌ للربِّ إِلهك وإِيّاك اصطفى الربُّ إِلهك لتكونَ لهُ شعباً محبوباً أَفضل من جميعِ الشُّعوبِ التي على وجهِ الأَرض .

القراءة الثانية اش 41: 21-29؛ 42: 1-4

انصتوا إلى نبوة اشعيا: بارخمار

هاتُوا دعاويكم يقولُ الربُّ قدِّموا حُججَكم يقولُ ملِكُ يعقوب، ليتقدَّموا ويُبيّنوا العتيداتِ. بيّنوا لي السّالفاتِ ما هي فنتأَمَّلَها ونعلَمَ مُنتهاها. أَو أَسمعونا الآياتِ . بيّنوا لي الآياتِ المُزمعاتِ فنعلَمَ أَنّكم آلهةٌ تُحسِنون وتُسيئون فنتفاوضَ وننظرَ جميعاً، ها إِنّكم لستم بشيءٍ وعملُكم من الخَوآءِ بل انّما خِيرتُكم رِجسٌ. قد أَنهضتُهُ من الشَّمال ليأْتيَ من مشارِقِ الشّمسِ ويدعوَ باسمي فيأْتي الولاةُ فيُداسون مثلَ الطّين الذي يدوسُهُ الخزَّاف، مَن ذا يُنبئُ من البَدْءِ حتى نعلَمَ ونقولَ إِنّهُ صادِقٌ. ولكن ليس من مُخبرٍ ولا مُسمِع. ولا سامعٍ لأَقوالِكم. هذهْ هي أَوائلُ صِهيون وأَمّا أُورشليم فأُعطيها مبشِّراً، نظرتُ فلم يكُنْ مَن يفتكرُ بهذهِ لأَسأَلهم فيُجيبوني بكلمةٍ، ها إِنّهم جميعاً ليسوا شيئاً وأَعمالهم باطلةٌ وأَعماُلهم ريحٌ خاوية، هوذا عبدي قد عضَدتهُ ومُختاري سُرَّت بهِ نفسي قد جعلتُ روحي عليهِ ليُبرِزَ الحُكمَ للأُمم، لا يصيحُ ولا يُجلِّبُ ولا يُسمِعُ صوتهُ في الشّارع، قصبةً مرضوضةً لا يكسِرُ وسِراجاً مُطفطِفاً لا يُطفئُ. بالحقِّ يُبرِزُ الحُكمَ. لا ينطفئ ولا يُطفطِفُ حتى يجعلَ الحُكمَ في الأَرضِ ولشريعتهِ تنتظِرُ الجزائر.

القراءة الثالثة غل 5: 1- 16

من رسالة بولس الرسول الى اهل غلاطية: يقول يا اخوة: بارخمار

لا تنْهَرِ الشّيخَ بل عِظْهُ كأَنّهُ أَبوك. وعِظِ الفتيانَ كأَنّهم إِخوتُك والعجائِزَ كأَنهنّ أُمهاتٌ والفَتياتِ كأَنّهنّ أَخواتُك. بكلّ طهارةٍ. أَكرِمِ الأَراملَ اللآءِي هُنّ أَراملُ في الحقيقةِ، وإِن كا

نت أَرملَةٌ لها بنونَ أَو حَفَدَةٌ فليتعلَّموا أَولاً أَن يَبِرُّوا أَهلَ بيتِهِم وأَن يَقْضُوا حقوقَ والدِِيهم. فإِنَّ هذا مقبولٌ لدي الله، أَمّا الّتي هي أَرملةٌ في الحقيقةِ ومقطوعةٌ فرجآؤُها على اللهِ ومواظَبَتُها على الصلواتِ والطِّلباتِ ليلاً ونهاراً. وأَمّا المشتغِلةُ بالتّنعُّمِ فقد ماتت وهي حيَّة، فوصِّهِنَّ بذلك حتى يكُنَّ بغيرِ لَوْمٍ، وإِن كانَ أَحدٌ لا يعتني بِذَويهِ ولا سيّما بأَهل بيتِ الإيمان فقَد كفَر هذا بالإيمانِ. وهو شرٌّ من الّذين لا يؤمنون، فاختَرِ الأَرملَةَ الّتي لا تنقصُ سِنوها عن السّتّين سنةً الّتي قد تزوَّجت رجُلاً واحداً، الّتي لها شهادةٌ بالأَعمالِ الحسنةِ بأَن تكونَ قد ربَّت بنيها وأَضافتِ الغُرباءَ وغسَلت أَقدامَ القِدّيسين, وفرَّجت عنِ المتضايقين وسَعَت في كلِّ عملٍ صالح. أَمّا الأَراملُ الفَتِيَّاتُ فارفُضْهُنَّ فإِنّهنّ يُبْطَرْنَ على المسيحِ فيَبْغينَ الزَّواج، فدينونتهنّ ثابتةٌ لأَنهنّ نقَضْنَ عهدَهُنَّ الأَوّل. وهُنَّ يتعلَّمنَ الكسَلَ أَيضاً حين يَجُلْنَ بينَ البيوت. وليس الكسلَ فقط بل يُكثِرْنَ الكلامَ أَيضاً ويتشاغلن بالأَباطيل. ويتكلَّمن بما لا ينبغي، فمن ثَمَّ أُريدُ أَنَّ الفتِيّاتِ يتزوّجن ويلِدن البنينَ ويدبّرن بيوتَهنّ ولا يُعطينَ العدوَّ ولا علّةً واحدةً للطَّعْن، فإِنّ بعضاً منهنّ قد بدأْنَ في اتّباعِ الشّيطان. إِن كانَ لمؤمنٍ او مؤمنةٍ أَراملُ فليُقِتْهُنَّ ولا يُثقِّلَنَّ على الكنيسةِ. لكي تُمِدَّ هي اللآءِي هنَّ أَراملُ في الحقيقة.

القراءة الرابعة مت 12: 22-37

حينئذٍ قُدِّمَ إِلى يسوعَ مجنونٌ أَخرَسُ وأَعمى فأَبرأَهُ حتَّى إِنَّ الأَخرسَ الأَعمى تكلَّم وأَبصر، وكان الجموعُ كُلُّهم يَدْهَشون قائلين: لعلَّ هذا هو ابنُ داود. أَمّا الفرّيسيُّون فلمّا سمِعوا قالوا: إِنّ هذا لا يُخرجُ الشَّياطينَ إِلاّ ببَعْلَ زبوبَ رئيسِ الشياطين، فعلِمَ يسوعُ أَفكارَهم فقال لهم: كلُّ مملكةٍ تنقسِمُ على نفسِها تخرَبُ وكلُّ بيتٍ او مدينةٍ تنقسِمُ على نفسِها لا تثبُتُ، فإِن كان الشَّيطانُ يُخرِجُ الشَّيطانَ فقدِ انقسمَ على نفسِهِ فكيفَ تثُبتُ مملكتُهُ، وإِن كنتُ أَنا ببعلَ زبوبَ أُخرجُ الشّياطين فأَبنآؤُكم بماذا يُخرِجونهم. فمن أَجل هذا هم يكونون قُضاةً عليكم، وإِن كنتُ أَنا بروحِ اللهِ أُخرِجُ الشَّياطينَ فقدِ اقتربَ منكم ملكوتُ الله. أَم كيف يستطيعُ أَحدٌ أَن يدخُلَ بيتَ القويِّ وينهَبَ أَمتعتهُ إِلاّ أَن يربِطَ القويَّ أَولاً وحينئذٍ ينهَبُ بيتَهُ. مَن ليس معي فهو عليَّ ومَن لا يجمعُ معي يفرِّقُ تفريقاً، من أًَجلِ هذا أَقولُ لكم: إِنَّ كلَّ خطيئةٍ وتجديفٍ يُغفَرُ للنّاس وأَمّا التجديفُ على الرُّوحِ فلا يُغفَرُ للنّاس، وكُلُّ مَن يقولُ كلمةً على ابنِ البشرِ يُغفَرُ لهُ وامّا مَن يقولُ على روحِ القُدُس فلا يُغفَر لهُ لا في هذا الدّهرِ ولا في الدّهرِ المزمعِ، إِمّا أَن تجعلوا الشجرةَ جيدةً وثمرَتَها جيّدةً وإِمّا أَن تجعلوا الشجرةَ رديئةً وثمرَتها رديئةً لأَنها من ثمرتِها تُعرَفُ الشجرةُ. يا أَولاد الأَفاعي كيف تقدِرُون ان تتكلّموا بالصّالحاتِ وأَنتم أَشرارٌ فإِنّهُ من فَضَلاتِ القلبِ يتكلَّمُ الفمُ، الرَّجلُ الصالحُ من الكنوزِ الصّالحةِ يُخرجُ الصّالحاتِ والرَّجلُ الشّريرُ من الكُنوزِ الشّريرةِ يُخْرجُ الشُّرور، فإِنّي أَقولُ لكم: إِنَّ كُلَّ كلمةٍ بطّالةٍ يتكلَّمُ بها النَّاسُ يُعطُون عنها جواباً في يومِ الدّين، لأَنّك مِن كلامِك تتبرأُ ومن كلامِك يُحكَمُ عليك.

القراءات الطقسية لسابوع موسى
من العهد القديم من العهد الجديد /الرسائل من العهد الجديد /البشائر

الأحد الأول من موسى

القراءة الاولى:
تث اش 11: 1- 12
القراءة الثانية:
اش: 40: 1- 17
القراءة الثالثة:
2 قور 1: 23؛ 2: 1- 16
القراءة الرابعة:
مت 20: 1- 16

الأحد الثاني من موسى

القراءة الاولى:
تث اش 11: 1- 1
القراءة الثانية:
اش 40: 18- 31؛ 41: 1- 7
القراءة الثالثة:
غل 5: 1- 26
القراءة الرابعة:
لو 8: 41- 56

الأحد الثالث من موسى

القراءة الأولى
تث اش( 13: 12-18 )
القراءة الثانية
اش( 41: 8-20 )
القراءة الثالثة
غلاطية( 6: 1- 18 )
و القراءة الرابعة
متى ( 8: 23- 34؛ 9: 1-9 )

الأحد الرابع من موسى

القراءة الأولى
تث اش 12: 29- 32؛ 14: 1-2
القراءة الثانية
اش 41: 21-29؛ 42: 1-4
القراءة الثالثة
غل 5: 1- 16
القراءة الرابعة
مت 12: 22-37

شاهد أيضاً

الأحد الثالث من موسى

الأحد الثالث من موسى القراءات الكتابية للاحد الثالث من موسى القراءة الأولى تث اش 13: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*