الرئيسية / المقالات / تعليمات حول بعض النشاطات التي تقحم في الليتورجيا المقدسة

تعليمات حول بعض النشاطات التي تقحم في الليتورجيا المقدسة

تعليمات حول بعض النشاطات التي تقحم في الليتورجيا المقدسة

من المؤسف أن تُقحم بعض النشاطات المسرحية في الليتورجيا المقدسة وتأخذ حيزاً مهما في احتفالات أسبوع الالام والقيامة وبعض الاعياد الكبرى .

هذه النشاطات هي عروض مسرحية او مشاهد تمثيلية لا تنسجم مع قيم الليتورجيا المقدسة فحسب، بل تشوِّه الاحتفال الليتورجي وتشتت الناس، لانها تنقل التركيز الى المشهد التمثيلي وسط ضحك وتعليقات، بدل التركيز على الجانب الإيماني واللاهوتي للمناسبة. بعض هذه المسرحيات يتضمن الفاظاً غير لائقة.

اذكر على سبيل المثال (حوار اللص والملاك – كياسا)، ودخول كاهن الى الكنيسة راكبا على ظهر أتان في أحد السعانين، وتمثيل مشهد الصلب.

تُنسب معظم هذه “الحوارات – ܣܘܓܝܬܐ” الى مار افرام ومار نرساي، في القرنين الرابع والخامس. إنها مجموعة جيدة مثل حوار مريم العذراء والملاك في البشارة، ومريم العذراء والمجوس، والعذارى الحكيمات والجاهلات، وحوار اللص والملاك، وحوار هابيل وقايين…الخ. هذه الحوارات ليست طقوساً ليتورجية، انما مشاهد تعليمية كانت تناسب زمانهم واليوم ان أردنا الاستفادة منها ينبغي تأوينها، وإقامتها خارج الليتورجيا، وفي قاعة الكنيسة.

عليه، ادعو الإخوة الأساقفة الى مراجعة هذه النصوص لاهوتياً، وفصلها عن الاحتفالات الليتورجية المقدسة في الكنيسة أثناء القداس وعدم إقحامها فيه، لأنه لا يمكن قبول تحويل الاحتفال الى مشاهد مسرحية Show. ثمة نظم ليتورجية أصدرها الكرسي الرسولي ينبغي التقيد بها.

وبهذه المناسبة أود أن أهنيء كهنتنا الأحباء بعيد القيامة المجيد متمنياً لهم مزيداً من النعم والبركات كما أود أن اجذب نظرهم الى أنهم قدوة للمؤمنين وان وجه الكاهن المصلي والخاشع يساعد الناس على الصلاة. وادعوهم الى تجنب التوبيخات (الرزالات) في الموعظة وعدم التركيز على التبرعات. عليهم تنشئة الناس ايمانياً وروحياً، فالليتورجيا هي مناسبات روحية بديعة نعمّق فيها ايماننا ونتدرب على عيشه.

وكل عام وانتم بألف خير

† لويس روفائيل ساكو

 

 

شاهد أيضاً

مع اعلان روميرو قديسا منعطف واضح للموقف الكنسي المقدام من الشأن العام

مع اعلان روميرو قديسا منعطف واضح للموقف الكنسي المقدام من الشأن العام بقلم الأب نويل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *