الرئيسية / المقالات / توضيح من مطرانية مار اداى الكلدانية الكاثوليكية في كندا

توضيح من مطرانية مار اداى الكلدانية الكاثوليكية في كندا

توضيح من مطرانية مار اداى الكلدانية الكاثوليكية في كندا

25 أبريل 2018

خلال عظة الأحد في كنيسة القديس بولس الكلدانية في فانكوفر، كولومبيا البريطانية (كندا)، في 22 أبريل 2018، المطران باواي سورو بعد شكره لرعاة الخورنة الحاليين والسابقين الأب صباح كمورا والأب سرمد باليوس لخدمتهم، شكر أيضا الأب أيوب شوكت ادور لخدمته لنفس الرعية، في فانكوفر.

عندما قدم الأسقف سورو امتنانه للأب أيوب، كان تحت الانطباع أنه عندما كان الأب أيوب يخدم في فانكوفر، على الرغم من أن ذلك كان لفترة قصيرة، كان له نوع من التفويض الكنسي، أي أنه كان يخدم بإذن من الأبرشية المحلية للكلدان.  بعد انتهاء القداس، تعرف الأسقف سورو على الوضع غير الشرعي للأب أيوب في ذاك الوقت، وأنه لم يسمح له أبداً من قبل أي أسقف في كندا بإقامة أي قداس. على الرغم من هذا، فإن الأب أيوب انتهك عن عمد وبإرادته شرائع الكنائس من خلال إقامة القداديس هناك، مما ضلل مؤمني خورنة مار بولس، كما أدى في النهاية إلى انقسام في الجماعة وشكوك كثيرة بين المؤمنين.

هذه الحقائق جعلت الأسقف سورو يعيد التفكير في تصريحه عن الأب أيوب وينبغي أن تؤخذ النقاط الثلاث التالية في الاعتبار:

(1) الأسقف باواي سورو يتراجع عن “بيان الامتنان للأب أيوب لخدمته في فانكوفر”. لم تكن نية الأسقف قط تقويض شرائع الكنيسة أو التقليل من شرعية الرعاة السابقين والرعاة الحاليين لخورنة القديس بولس.  بالإضافة إلى ذلك، لم يرغب أبدًا الأسقف سورو في الترسيخ لأي فعل خاطئ بلفتة من الامتنان.  لذلك، بدلا من الامتنان، يقدم الأسقف سورو للأب أيوب الصلوات الصادقة حتى يصبح أداة للشفاء لا سبب للانقسام.

(2) وبصفته مطران الأبرشية، يطلب الأسقف باواي سورو من جميع المؤمنين في فانكوفر المشاركة باستمرار في الصلوات والأنشطة الخورنية في كنيسة مار بولس الخاصة بهم.  كما يطلب من المؤمنين عدم حضور أي خدمة يقدمها الأب أيوب، لأن المؤمنين الكلدان الكاثوليك يجب أن يصلوا ويحضروا القداديس في الكنائس الكلدانية الكاثوليكية التي يخدمها الكهنة الكلدان ذوي المكانة الجيدة لدى أسقفهم الأبرشي، الذي هو نفسه في شراكة مع غبطة البطريرك مار لويس ساكو وقداسته البابا فرنسيس.  تنطبق هذه القاعدة بشكل خاص على الأفراد الكلدان الذين منحتهم الكنيسة شرفًا خاصًا (او امتيازا معينا) لممارسة الخدمة الكنسية، مثل خدام المذبح (الشمامسة) او أعضاء جوقة الترتيل او أعضاء المجلس الخورني في الكنيسة.  إذا كان أي من هؤلاء المؤمنين “ذوي هكذا امتياز” قد شارك عن علم في مثل هذه القداديس أو الخدمات خارج خورنتهم، سيتم إلغاء مركزهم وسحب امتيازهم أو دورهم المعين في الكنيسة منهم، ولكن دون حرمانهم من تلقي أسرار الكنيسة أو خدماتها.

(3) تلتزم وتعتز الكنيسة الكلدانية في كندا باحتفالاتها بذكرى قديسيها وشهدائها.  ومع ذلك، لا يجب الاحتفال بهذه المراسيم والاحتفالات الا في خورنات أبرشية مار أدي في كندا.  في حالة مجتمعنا في فانكوفر، لا يتم تشجيع أي مجموعة من الناس، قرية أو قبيلة للاحتفال بهذه التذكارات دون الحصول أولاً على إذن من راعي خورنة مار بولس الكلدانية.  ويطلب الأسقف باواي سورو من المؤمنين عدم المشاركة في أي احتفال تذكاري لقديسين خارج نطاق الرسمي لخورنة مار بولس الكلدانية.

مكتب مطرانية الكلدان في كندا

شاهد أيضاً

مع اعلان روميرو قديسا منعطف واضح للموقف الكنسي المقدام من الشأن العام

مع اعلان روميرو قديسا منعطف واضح للموقف الكنسي المقدام من الشأن العام بقلم الأب نويل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *