الرئيسية / اخبار البطريركية / البطريرك ساكو يترأس القداس الاحتفالي في كنيسة القلب الأقدس ببغداد

البطريرك ساكو يترأس القداس الاحتفالي في كنيسة القلب الأقدس ببغداد

البطريرك ساكو يترأس القداس الاحتفالي في كنيسة القلب الأقدس ببغداد

إعلام البطريركية

ترأس غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى قداس عيد قلب يسوع الأقدس مساء الجمعة 8 حزيران 2018 في كنيسة القلب الأقدس ببغداد، وبمعية أسقف حلب سيادة المطران مار انطوان أودو والمعاون البطريركي، سيادة المطران مار شليمون وردوني ولفيف من الكهنة والراهبات وجمهور غفير من المؤمنين.

في عظته أكد غبطته على دعوة يسوع “تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ، اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي، لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ” (متى 11: 28-29)، وماذا يعني أن يكون قلبنا شبيها بقلب يسوع الاقدس؟ أي بمحبته ورحمته وصبره وغفرانه وصلاته ورجائه. هذا الايمان والرجاء والصبر شدد من عزيمتنا في هذه الظروف المؤلمة، فتعلمنا ألاّ نركع بالرغم من معاناتنا، وهذا ما جعل 8000 عائلة تعود اليوم الى ديارها في سهل نينوى، لتبني وتعمّر وتبدأ من جديد بعد المحنة.

كما توقف غبطته بشكل خاص عند “صلاة الأبانا” كونها النموذج الأمثل لتحقيق هذا التطابق بيننا وبين يسوع، وذلك بأن تنبع كلماتها من أعماقنا ونتعلم كيف نعيشها: فعلى سبيل المثال: حين نصلي، ليتقدس اسمك،أن نتعلم كيف نقدس اسمه في تفاصيل يومنا وكيف يأتي ملكوته…الخ.

إنها دعوة لنا جميعاً لكي ندرِّب أنفسنا على تطبيق ذلك كل يوم، لنشعّ نور يسوع الى العالم بدلاً من أن نفسح المجال لروح العالم بالدخول الى قلوبنا، وبذلك وحده نكون قادرين على إدخال شيئاً من عالم الله الى عالمنا، حينها نتذوق طعم العيش بسلام ومحبة وفرح.

وفي نهاية القداس إحتفل الجميع بانضمام كوكبة من المؤمنين الى أخوية قلب يسوع الأقدس بإرتداء أيقونة قلب يسوع والتي تناوب المحتفلين بمنحهم إياها وسط زغاريد الأهل والأصدقاء.

شاهد أيضاً

البطريرك الكردينال ساكو يحتفل بقداس الاحد في بازيليك مار بطرس بروما

البطريرك الكردينال ساكو يحتفل بقداس الاحد في بازيليك مار بطرس بروما إعلام البطريركية يحتفل غبطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *