الرئيسية / اخر الاخبار / مؤتمر نظمته الخارجية الأمريكية للنهوض بالحرية الدينية (واشنطن العاصمة)

مؤتمر نظمته الخارجية الأمريكية للنهوض بالحرية الدينية (واشنطن العاصمة)

مؤتمر نظمته الخارجية الأمريكية للنهوض بالحرية الدينية (واشنطن العاصمة)

24 الى 27 تموز 2018

دعي غبطة البطريرك الكاردينال لويس رافائيل ساكو ، بطريرك الكلدان في بابل ، إلى “المؤتمر الوزاري للنهوض بالحرية الدينية” في واشنطن العاصمة، من 24 إلى 27 تموز /  يوليو 2018. ونظراً لانشغالات غبطته الكثيرة، أناب عنه سيادة المطران باواي سورو من تورنتو (كندا) لتمثيله في هذا المؤتمر.

نظمت هذا المؤتمر وزارة الخارجية الأمريكية، والتي دعت اليه ممثلين من 84 دولة، الذين أظهروا في السنوات الأخيرة اهتماماً متزايداً بالدفاع عن الحرية الدينية، في جميع أنحاء العالم. كما دعت الحكومة الأمريكية أيضاً عدداً كبيراً من منظمات المجتمع المدني وناشطي الحرية الدينية. وحضر المؤتمر رجال الدين وعلمانيون ومثلو الكنائس الشرقية.

 تحدث كل من نائب رئيس الولايات المتحدة مايك بنس والوزير مايك بومبيو في اليوم الأخير من المؤتمر، مؤكدين على أهمية حماية هذه الحرية. وأكد كلاهما بوضوح وبقوة التزام الولايات المتحدة الأمريكية بهذه القضية. وأعلنا ضرورة استعادة الحرية الدينية في الشرق الأوسط، مع إعطاء الأولوية بشكل خاص للعراق، بعد الأضرار التي ألحقتها به داعش. كما أشاد نائب الرئيس بنس بتحمل المسيحيين العراقيين والأقليات الدينية الأخرى هذه المحنة طيلة السنوات الماضية. ووعد بتقديم مساعدات مالية لإعادة بناء القرى المسيحية في سهل نينوى وللمحافظة على الوجود المسيحي في العراق.

 

 من بين العديد من الشخصيات الذين كانت لهم مداخلات مختصرة، قال المطران سورو ملقياً الضوء على بعض ما ورد  في المذكرة التي قُدمت مكتوبة إلى المنظمين لتوضيح موقف البطريركية الكلدانية: “… في العراق، ولكي نحافظ على الحرية الدينية، يجب  فصل الدين عن الدولة، ويجب أن يتم التأكيد على ذلك في الدستور العراقي، بحيث يضمن “هذا الدستور” واقعياً وعمليا الحقوق المتساوية لجميع العراقيين، بغض النظر عن دينهم أو عرقهم … ” وقد تردد صدى  التأكيد على حقوق دستورية متساوية لمواطني أي بلد من قِبل العديد من المتكلمين الآخرين خلال المؤتمر، لأن قلب وروح أية حرية في العالم المتحضر تكمن في “حرية الدين – حرية الضمير”.

Ministerial to Advance Religious Freedom (Washington, DC)

24-27 July 2018

His Beatitude Cardinal Raphael Sako, the Chaldean Patriarch of Babylon, was invited to the “Ministerial to Advance Religious Freedom Conference” in Washington, DC, 24 to 27 July 2018.  This is the first time that such a conference for protecting and promoting Religious Freedom around the world is being held.  Due to a scheduling conflict, His Beatitude delegated Bishop Bawai Soro of Toronto (Canada) to represent him at this conference.

The conference was organized by the US Department of State, which brought together representatives of 84 governments, who recently have expressed increasing interest to defend religious freedom throughout the world. The US Government also invited was a large number of civil society organizations and advocates of religious liberty and freedom.  Several clerics and lay representatives from the other sister Eastern churches were also present.

United States Vice President Mike Pence and Secretary Mike Pompeo both spoke during the last day of the conference, emphasizing the importance of guarding this liberty.  They clearly and with some force outlined the US commitment to this cause.  They both declared that restoring religious freedom in the whole Middle East, especially in Iraq, after the damage of ISIS “was a major priority”.  VP Pence commended Iraqi Christians and members of other religious minorities for tolerating and surviving the ordeal of the past years.  He promised significant more financial aid to rebuild the Christian villages of Nineveh Plain and to sustain the Christian presence in Iraq.

Among the many individuals who made short comments and interventions, Bishop Soro stated the position of the Chaldean Patriarchate of Babylon in a memo presented in writing to the organizers: “… In Iraq, in order to preserve religious freedom, religion must be separated from the State.  The separation of religion from the State must be an important component of the developing Iraqi constitution, so that [this constitution] can realistically guarantee and practically preserve the equal rights of all Iraqis, regardless of their religion or ethnicity …”  This crucial question of instituting equal constitutional rights for the citizens of any country was echoed by many other speakers throughout the conference because the heart and soul of every liberty in the civilized world is the “Freedom of Religion”.

شاهد أيضاً

الاجتماع الدوري لكهنة بغداد

الاجتماع الدوري لكهنة بغداد اعلام البطريركية اجتمع صباح يوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018 في مقر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *