الرئيسية / المقالات / ذكريات  النزوح  –  قراءة  اخرى

ذكريات  النزوح  –  قراءة  اخرى

ذكريات  النزوح  –  قراءة  اخرى

الاب ثابت بولس

كانت  ايام  بائسة  ومحزنة  بين  ليلة  وضحاها  تشرد  شعب  كامل  بين  ازقة  عنكاوا  وكنائسها  وحدائقها،  شعب  مشرد  ومصدوم  ولم  يكن  يعرف  حتى  ماذا  قد  حل  .  لملمت  الجراح  ووضع  الضماد  ودأبت  الحركة  في  ردهات  بناية  عالية  وكأن  هذه  الحيطان  الغير  المكتملة  قد  حصنت  أناس  وأشعرتهم  بأنهم  قد  خرجوا  من  تصنيف  المشردين.  ايام  قليلة  وكأنها  أشهر،  في  اليوم  العاشر  من  النزوح  واستقرار  بعض  العوائل  في  فضاء  هيكل  بناء  مفتوح  يحميه  سقف  كونكريتي  قاسي  وعال،  هناك  لربما  أخذت  الامور  مجرى  التعود  والتكيف  مع  الحال  الجديد  وصلت  أنباء  عشرة  أشخاص  منهم  شباب  ومنهم  كبار  السن  تفيد  هذه  الأنباء  ان  داعش  الذي  باغتهم  فجر  يوم  النزوح  قد  قرر  وضع  حد  لحالتهم:  نكران  المسيح  والاهتداء  الى  دين  الاسلام  او  إعدامهم  .  كان  نهارا  مشؤوما  لان  الغالبية  التي  فرت  قبل  مجيء  داعش  ولاقت  الحضن  الدافئ  في  بيت  الله  في  عنكاوا  صدمت  بهذه  الأخبار  وكم  تصوروا  مشهد  إعدام  اخوتهم  الذين  كانوا  واثقين  من  شجاعتهم  وتمسكهم  بإيمانهم.  لم  تكن  لحظات  سلام  او  هدوء  أبدا  بل  لحظات  جزع  ويأس  وخاصة  عندما  كان  بالإمكان  لبعضهم  الاتصال  عبر  الموبايل  بمن  وقع  بيد  داعش  وكان  وقت  الغروب  انتهاء  المدة  المقررة،  ابونا  ماذا  نفعل  العقارب  تتسارع  والمساء  قادم  لا  محالة  قلوبنا  تعتصر  الما  لهولاء  الأشخاص.  كنّا  منذ  ان  سكنا  الهيكل  قرب  الكنيسة  اعتدنا  لنتوقف  لحظة  ونصلي  وندعو  العذراء  وبربارة  ومار  كوركيس  ومار  ادي  ليقودونا  الى  الأمان  ،  الان  كثفت  الدعوة  وصلوات  الأبرياء  تخاطب  السماء،  كنت  كلما  ذهبت  او  رجعت  في  قلبي  أقول  :  يا  رب  انت  القادر  عل  كل  شي  بين  يديك  أضع  هذه  المسالة،  كانت  عيوني  تحدق  بعيون  الله  وحيث  التفت  خاطبته  بكلمات  لها  دالتها،  لم  يكن  تأثر  الاخرين حزنهم ودموعهم  اقل  من  صلاة.  لحظات  لم  نكن  نتوقع  ماذا  كنّا  سنسمع  بها:  اكتمال  إرادة  الإرهابيين  ام  إرادة  الله  ؟  لقد  تكلمنا  معهم  عبر  شخص  من  قرية  مجاورة  معروف  لدينا  وهو  مسلم  على  مذهبهم  حملهم  الى  القرية  المجاورة  وغدا  صباحا  مع  اطلالة  الفجر  سوف  ينقلهم  عسى  ان  يصلوا  الى  الحد  الفاصل  بينهم  وبين  القوات  الأمنية  الكردية.  كان  نهار  الاحد  عندما  وصلوا  سالمين  لنستلمهم  وننقل  معهم  الفرحة  الى  كل  من  انتظرهم  في  ذلك  العش  الصغير  الذي  كان  بداية  ونواة  التف  حولها  أبناء  خورنتنا  وابرشيتنا  النازحة  والذي  بشر  بولادة  وسيلة  مساعدة  قامت  بها  الكنيسة  لاحتواء  اكثر  من  ٦  آلاف  عائلة  ومساعدة  عدد  اخر  مثلها  بكل  احتياجاته.  مشوار  ثلاث  سنين  لا  أستطيع  ان  اقرأه  بعيون  الذاكرة  لانها  تعيد  ما  حدث  في  هيئة  الخيال،  ولكني  اقرأه  بعيون  الإيمان  حيث  ارى  أمورا  اخرى  حقيقية  تحيط  وتكتنف  تلك  الأحداث  لا  بل  تكمل  معناها،  مشوار  كان  يبدأ  نهاره  كل  يوم  بتحدي  ويختمه  بحل،  فكل  تلك  الأيام  لم  تكن  سوى  مصاحبة  لمن  قال  انا  غلبت  العالم  معه  كانت  أيامنا  سفينة  تهب  عليها  عواصف  الحياة  وحاجاتها  وتحاول  ان  تخطف  منا  الفرح  والامل  ولكن  في  كل  يوم  وانا  اتذكر  الان  ارى  يسوع  يقوم  وينتهر  تلك  الريح  ويوصل  سفينتنا  الى  بر  الأمان  .

شاهد أيضاً

مع اعلان روميرو قديسا منعطف واضح للموقف الكنسي المقدام من الشأن العام

مع اعلان روميرو قديسا منعطف واضح للموقف الكنسي المقدام من الشأن العام بقلم الأب نويل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *