الرئيسية / اخر الاخبار / البابا يدعو لإرادة اجتماعية وسياسية حقيقية للقضاء على الجوع في العالم

البابا يدعو لإرادة اجتماعية وسياسية حقيقية للقضاء على الجوع في العالم

البابا يدعو لإرادة اجتماعية وسياسية حقيقية للقضاء على الجوع في العالم

الفاتيكان نيوز وأبونا

2019/06/27

أوضح البابا فرنسيس أن مشكلة نقص الغذاء والحصول على المياه الصالحة للشرب تكمن أساسًا في “غياب الشفقة ولامبالاة الكثيرين، ورغبة اجتماعية وسياسية ضئيلة للإجابة على الواجبات الدولية”، وذلك خلال استقباله المشاركين في دورة لمؤتمر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.

وقال: “إن غياب الغذاء والماء ليس مسألة داخلية وحصرية للبلدان الأشد فقرًا وهشاشة، بل هي تتعلّق بكل فرد منا لأننا ومن خلال تصرّفاتنا نشارك جميعًا بشكل أو بآخر في تعزيز أو وقف عذاب العديد من إخوتنا. جميعنا مدعوون لنصغي إلى صرخة إخوتنا اليائسة ولكي نضع الوسائل الضرورية لكي يعيشوا في احترام حقوقهم الأساسية”.

ولفت الحبر الأعظم إلى أنه من الوسائل الموجودة في متناول يد الجميع “التخفيف من الإسراف في الأكل والمياه”؛ وفي هذا السياق “تشكّل التربية والتوعية الاجتماعية استثمارًا على المدى القصير والطويل، لأنّ الأجيال الجديدة ستنقل هذه الشهادة للأجيال المستقبلية، عالمة أنه لا يمكن السماح لهذه المأساة الاجتماعية أن تستمر أكثر”.

وشدد البابا فرنسيس على أن الرابط بين الهشاشة البيئية وانعدام الأمن الغذائي وحركة الهجرة هو واضح جدًا، فتزايد أعداد اللاجئين حول العالم خلال السنوات الأخيرة قد أظهر أن مشكلة بلد ما هي مشكلة العائلة البشرية بأسرها. لذلك من الأهمية بمكان أن يُصار إلى تعزيز تنمية زراعية في المناطق الأكثر ضعفًا وتقوية تأهيل الأرض واستدامتها.

ودعا قداسته الحكومات والشركات والعالم الأكاديمي ومؤسسات المجتمع المدني والأفراد إلى الانضمام لجهود منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، وغيرها من المنظمات الدولية، “في الجهد المشترك، للتمكّن من تحقيق الأهداف والالتزامات من خلال برامج وسياسات تساعد السكان المحليين على تحمّل مسؤليات بلدهم وجماعتهم وحياتهم”، مؤكدًا “التزام الفاتيكان للقضاء على الجوع في العالم، وضمان مستقبل أفضل للبشرية بأسرها”.

عن Maher

شاهد أيضاً

مخيم العائلة الثاني لخورنة كاتدرائية مار ايث الاها الكلدانية في دهوك

مخيم العائلة الثاني لخورنة كاتدرائية مار ايث الاها الكلدانية في دهوك أقامت خورنة كاتدرائية مار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *