الرئيسية / الكنيسة الكلدانية / الرهبانيات الكلدانية / رهبنة بنات مريم المحبول بها بلا دنس

رهبنة بنات مريم المحبول بها بلا دنس

إنّ الرهبانيات النسائية اختفت بمجيء الإسلام. وفي مطلع القرن التاسع عشر، جاءت راهبات التقدمة الدومينكيات من تور بفرنسا للاهتمام بالمرأة وتربية الأطفال والطب، ولدعم الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية الناشئة في منطقة سعرد وديار بكر والجزيرة وماردين ثم الموصل. وتمنى الكلدان أن يكون لهم رهبانية نسائية إلاّ أن هذا التمني لم يتحقق بسبب الأوضاع الأمنية. وفي عام 1922 وبمباركة شيخ الكلدان البطريرك مار يوسف عمانوئيل الثاني، وبجهود الأبوين فيلبس شوريز وانطوان زبوني، تأسست أول جمعية رهبانية كلدانية تحمل اسم “بنات مريم المحبول بها بلا دنس”. وعملن في التعليم والخورنات ورعاية الأيتام. وازداد عددهن إذ صار لهن اديرة عديدة داخل العراق وخارجه: بغداد، البصرة، كركوك، أربيل، السليمانية، الموصل، كرمليس، دهوك، زاخو، الامارات العربية، الأردن، لبنان، روما وأمريكا. ومنذ بضعة سنوات يُصدرن نشرة “العهد” (توقفت فيما بعد) التي تغطي نشاطهن وفيها مقالات تاريخية وروحية.

الرئيسة العامة هي الأخت فيليب قرما.

المصدر: المطران لويس ساكو، خلاصة تاريخ الكنيسة الكلدانية، كركوك 2006.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*