الرئيسية / اخر الاخبار / البابا يقوم بزيارة مفاجئة لراهبة مريضة خدمت 40 عاماً في الفاتيكان

البابا يقوم بزيارة مفاجئة لراهبة مريضة خدمت 40 عاماً في الفاتيكان

البابا يقوم بزيارة مفاجئة لراهبة مريضة خدمت 40 عاماً في الفاتيكان

الفاتيكان نيوز

2019/07/31

قام البابا فرنسيس، الأحد، بزيارة مفاجئة إلى المقر الإقليمي للراهبات بنات المحبة للقديس منصور دي بول في روما، حيث التقى بالأخت ماريا موشي، الراقدة على سرير الشفاء، بعدما أمضت سنوات عديدة في خدمة الحبر الأعظم ونزلاء بيت القديسة مارتا في الفاتيكان.

وقالت الأخت ماريا روزاريا ماترانغا مسؤولة المقر الإقليمي، في مقابلة لموقع فاتيكان نيوز، أن “الأب الأقدس قد دق جرس المدخل ببساطة، وقال إنه يريد زيارة الأخت ماريا الراهبة التي عملت لحوالي 40 سنة في الفاتيكان وكرست حياتها لخدمة الكنيسة من خلال العمل المتواضع في المطبخ”.

وأوضحت مسؤولة المقر الإقليمي بأن الراهبة التي كانت في الاستقبال لم ترَ سوى رجل مرتديًا ملابس بيضاء ينزل من سيارة، وعندما فتحت الباب تفاجأت برؤية البابا فرنسيس، ليتملكها تأثر كبير ومشاعر قوية. وأشارت إلى قلوب الراهبات جميعاً لا تزال تنبض بالفرح وبالامتنان العميق للبابا فرنسيس على هذه الزيارة المفاجئة.

وحول لقاء البابا فرنسيس بالأخت ماريا موتشي، قالت مسؤولة المقر الإقليمي: إن الأب الأقدس توجه إليها مباشرة بمحبة وبدت عليه السعادة لرؤيتها، وقال لها: “وكما جئتُ أنا إلى هنا يمكنك أن تأتي أنتِ إلى بيت القديسة مرتا”، متطرقة عند تأثر الراهبات بنات المحبة باهتمام البابا فرنسيس بهذه الراهبة والتحدث إليها.

وفي ختام حديثها لموقع فاتيكان نيوز، أشارت الأخت ماترانغا إلى اهتمام الأب الأقدس بنشاط الراهبات وما يقدمن من خدمات. وقالت إن بيتهن هو باب مفتوح حيث يستضفن هنا الراهبات المريضات ولديهن مطعم للفقراء، كما يوفرن استضافة للعائلات التي ترافق أطفالها إلى مستشفى الطفل يسوع في روما وغيره من المستشفيات، أي العائلات غير القادرة على تحمل تكاليف الإقامة في فندق. وكذلك أشارت إلى مشروع لمساعدة الأمهات اللواتي يواجهن مصاعب على تربية أطفالهن، والتعاون مع جماعة سانت إيجيديو في استقبال المهاجرين السوريين.

هذا وقام البابا فرنسيس بالصلاة والتأمل أمام ذخائر خاصة للبابا القديس يوحنا بولس الثاني المحفوظة في كابلة المقر، وهي قميص متسخ بالدم كان يرتديه البابا القديس بوحنا بولس الثاني أسفل ملابسه يوم إطلاق الرصاص عليه في ساحة القديس بطرس في 13 أيار 1981. ولا تزال على هذا القميص بقع الدم والثقوب التي أحدثتها الطلقات النارية، إلى جانب آثار مطهِّر الجروح وعلامات التمزق الناتج عن التدخلات الطبية الأولى في غرفة العمليات في المستشفى. وكانت إحدى الممرضات قد احتفظت بهذا القميص لسنوات إلى أن تم إهداؤه إلى الراهبات بنات المحبة للقديس منصور دي بول في سنة 2000 اليوبيلية.

عن Maher

شاهد أيضاً

البابا: مغارة الميلاد علامة بسيطة ورائعة لإيماننا.. ويجب ألا تُفقد

البابا: مغارة الميلاد علامة بسيطة ورائعة لإيماننا.. ويجب ألا تُفقد الفاتيكان نيوز 2019/12/06 استقبل قداسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *