الرئيسية / اخر الاخبار / “عائلة راديو مريم تحتفل بعيدها الاول”‎

“عائلة راديو مريم تحتفل بعيدها الاول”‎

“عائلة راديو مريم تحتفل بعيدها الاول”

تزامناً مع انتقال أُمنا العذراء مريم الى السماء بالنفس والجسد، يوم الخميس 15 آب 2019، احتفلت مؤسسة راديو مريم عراق – اربيل بعيدها الأول بعد التأسيس . 

افتُتِح برنامج الاحتفالية بقداس احتفالي من كنيسة أم النور للسريان الأرثوذكس. عقبها لقاء خاص على الهواء مباشرة، مع رئيس المؤسسة ستيفان شاني، أجراه الأب دنخا عبد الأحد، مدير البرامج، حيث هنّأ فيه شاني جميع المستعمين بالعيد المبارك، وشاكرا كل القائمين على الإذاعة والعاملين فيها، كما وتطرّق إلى أهمية وجود راديو مريم أربيل اول اذاعة كاثوليكية في العراق و أقليم كوردستان وتحديدا في بلدتنا عنكاوا العزيزة، مؤكّدا على بذل الجهود لتطوريها والمزيد من العطاء في المستقبل القريب. بعدها تابع الأب دنخا اللقاءات مع عددٍ من الأساقفة الاجلاء، الحوار الاول كان مع : المطران مار بشار متى وردة، رئيس أساقفة ايبارشية اربيل الكلدانية، الذي تحدّث عن مريم العذراء من وجهة نظر كتابية؛ والمطران مار أميل شمعون نونا، رئيس أساقفة استراليا ونيوزيلندا الكلدانية، تطرّق عن عقيدة “انتقال مريم” واهيمتها في حياتنا؛ والمطران مار نيقوديموس داود شرف، الذي تكلّم عن هويّة مريم في الفكر الارثذوكسي. ثم استُكمِلت اللقاءات بمحاورة بعض الكهنة بالتتابع وهم: الأب سالم ساكا، الأب شوان بويا، الأب البير هشام هاتفيا من بغداد، والاب جنان شامل. واهم ما دار خلال هذه الحوارات هو تاريخية عيد الانتقال العذراء مريم، دور الاخيرة كشفيعة لنا لدى ابنها يسوع، أهمية الظهورات في حياة المؤمنين واخيرا إبراز بعض افكار وتأملات آباء الكنيسة عن مريم. كما وأجرى الأب دنخا، في ختام لقاءاته هذه، حوار خاص مع العامين في هذا المؤسسة، تحدّثوا فيه عن خبرتهم البسيطة في العمل، وما الجديد الذي أضافته هذه الإذاعة المباركة على حياتهم. 

وتخلل البرنامج ايضا تراتيل خاصة بهذا العيد، استقبال اتصالات المستمعين المُهنّئين، صلاة المسبحة الوردية من قبل عائلة راديو مريم، وخُتِم بقداس الهي من كاتدرائية مار يوسف الكلدانية ترأسه سيادة المطران مار بشار وكان القداس على نية المؤسسة وجميع العاملين والمتطوعين .

عن Maher

شاهد أيضاً

البابا للأطباء: للتعامل مع المرض لا باعتباره حالة طبية بل وضعًا يعيشه شخص

البابا للأطباء: للتعامل مع المرض لا باعتباره حالة طبية بل وضعًا يعيشه شخص الفاتيكان نيوز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *