الرئيسية / اخبار البطريركية / موضوع السبت: كلماتنا تكون عِبر الحقيقة 

موضوع السبت: كلماتنا تكون عِبر الحقيقة 

موضوع السبت: كلماتنا تكون عِبر الحقيقة 

الكاردينال لويس روفائيل ساكو

  1. هناك كتَّابٌ أصبحوا معروفين بانتقاداهم المستمرة. انهم ينشرونَ باستمرار على مواقع التواصل الاجتماعي، كتابات غير معقولة. ويرفضون كل ما يرَونه مناقضاً لارائهم، وكأنهم يجدون راحتهم في ترويج كذا أفكار للاثارة والتشويش والتشهير من أجل التسقيط! معظم هؤلاء يعيشون خارج البلاد، وينظرون الى العراق والكنيسة بطريقة غير موضوعية وأحياناً منافية للواقع. يفكرون أن الحقيقة هي ما يشعرون به، ويطالبون بإعادة النظر في الامور وجعلها على مقياسِ رؤيتهم. هؤلاء الكتاب يعدّون أنفسهم معلمين للآخرين، ويحاسبونهم وينتقدونهم بعيداً عن إطار الاحترام، ويريدون أن يتفاعل الاخرون معهم، عوضاً عن محاسبة أنفسهم واحترام حق الآخرين في التفاعل مع واقعهم وظروفهم. أعتقد أن التواصل “الحضاري” مع الآخرين أفضل من التقاطع.

إبحث عن المزيد

  1. يقول اللاهوتي الكبير توما الاكويني: “ان الحقيقة هي التناغم (التطابق) بين الفكرة والشيء” (الخلاصة اللاهوتية 1-16). هؤلاء الاشخاص يكتبونَ بنحوٍ يفتقر الى التحليل والتمييز والأدلّة المقنعة، ويعتقدون أن ما يكتبونه بديهي ومُسلَّمٌ به. لدينا أمثلة عن هذه الكتابات العاجزة عن التعبير عن الحقيقة، والتي بالتالي لا نتعلم منها شيئاً. أذكر على سبيل المثال، ما نُشِر عن  طريقة اختيار العلمانيين للمشاركة في السينودس الماضي، وتدَخُّل الكنيسة في السياسة، وتأسيس الرابطة وعملها، وتسمية شعبنا، وطقوس العبادة التي يتصورونها مقدسة “أبدية”، لا يمكن مسَّها، والأصالة والتراث والُّلغة، حتى عندما لا يتكلمها الناس. هؤلاء الكُتّاب لا يعلمون مختلف جوانب الحقيقة، وتفاصيل القرارات الكنسية، ولا يأخذون بنظر الاعتبار: كيف نشأت الطقوس ومن الَّفها ولماذا؟ وكيف تبلور اللاهوت؟ وماذا كانت لغة الناس آنذاك وثقافتهم وظروفهم؟ وما هي قيمة القديم والجديد اليوم؟

إبحث عن المزيد

  1. أدعو هؤلاء الكتاب الى التفكير بالأذى الذي يسببونه للآخرين وللكنيسة، وبالوقت الثمين الذي يضيّعونه في كذا كتابات عاجزة عن تغيير الواقع. لذا أقترح عليهم  بدل ذلك، أن يكتبوا مقالات رصينة، تكشف حقائق مهمة، مقالات تكون موضوعاً للمناقشة العقلانية، والهاماً حقيقياً يقود الى التطور والتقدم، فتترك اثراً جميلاً في نفوس قُرّائِهم. عليهم أن يدركوا أن كل كلمة يكتبونها هي مسؤولية، لانها تتحدث الى الآخرين وتؤثر فيهم ايجاباً أو سلباً.
  1. كلماتنا ينبغي ان تكون نزيهة وبنّاءة. ويُشبّه يسوع الكلمة بالحنطة أو الزؤان (متى فصل 13) أي الخير والشر. رسالتي لكل كاتب، مؤمنأ كان أم غير مؤمنٍ، أن يكون كاتباً صالحاً. فالكلمةُ مقدسةٌ، وأوَّلُ ما تعبّر عنه هو المتكلم نفسه! أشخاص قليلون يُدركون عمقَ هذه المسؤولية! أشخاصٌ قليلون يدركون أن الكلمة تستحق أن تُحترم مثلما يحترم الشخص نفسه، وَتُصانُ كما يُصانُ الشرف. علماً أنه عندما تكون كلمتنا صادقة، طيّبة ودافئة تتدفق كالنور، وتحيي، وتخلق علاقات جميلة وتُنجز أشياء عظيمة! لنتذكر قول الرسول بولس: “ما يزرعه الانسان، إياه يحصد” (غلاطية 6: 7).

إبحث عن المزيد

  1. على هذه الارض ما يستحق الحياة، وبدل الكلام غير المجدي، لنسخّر طاقاتنا ومواهبنا لجعل الحياة جميلة لنا وللاخرين. مثلاً، برسم بسمة على شفاه طفل، أو إحتضان تلميذ يسعى لبناء مستقبله، أو إطعام جائع بات يشتهي الفُتَات. نُقِلَ الي يوم أمس عن عائلة تعيش في بيتٍ متواضع، والمعيل الوحيد لها يعمل حارساً ويحاول جاهداً إطعام أولاده الثلاثة مع ثلاثة يتامى لشقيقه، فضلاً عن شقيقته ووالديه (11 شخصا). لنساعد إخوتنا المعوزين لكي تقودنا الرحمة الالهية الى حضن أبينا إبراهيم (لوقا: 19-31).

عن Ekhlass

شاهد أيضاً

مسيحيتنا

مسيحيتنا الاب سنحاريب يوخنا  من  أقوال قداسة البابا فرنسيس: أن يكون المرء مسيحياً لا يعني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *