زمن إيليا – الصليب

المبحث الثامن

زمن إيليا – الصليب

أولا – سياق سابوع النبي ايليا وسابوع الصليب

يتغير موعد زمن إيليا – الصليب بين سنة وأخرى للسببين الآتيين :

1 – عدم ثبات تاريخ الإحتفال بعيد القيامة.

2 – معاني العيدين اللذين يحتفل بهما خلال هذه الفترة : عيد التجلي الذي يحتفل به بتاريخ 6 آب، وعيد الصليب الذي يحتفل به في 13/14 أيلول.

نحاول تبسيط الملاحظات التي تنظم سياق أيام الآحاد في زمن إيليا-الصليب، التي نجدها في بداية مراسيم زمن إيليا(2) وبداية مراسيم زمن الصليب(3) على النحو الآتي :

1 – يحتفل خلال هذه الفترة بعيد التجلي بتاريخ 6 آب، يحيي هذا العيد حادثة تجلي يسوع محاطا بالنبي إيليا ممثل الأنبياء كافة الذين تنبأوا عن مجيء المسيح الموعود، وبالنبي موسى الذي يمثل الشريعة التي كانت تهدف الى إعـداد البشر لمجئ المخلص (متى 17/1-8)، لذا يجب أن يحتفل بهذا العيد بعد زمن إيليا وقبل زمن موسى.

2 – يرمز عيد الصليب الى مجئ يسوع للمرة الثانية ، بما أن ألنبي إيليا يسبق مجئ المسيح ليحارب ابن الهلاك ويكشف ضلاله ، كما قال الله على لسان النبي ملاخي (3/23) : ” هوذا أرسل إيليا النبي قبل أن يأتي يوم الرب العظيم الرهيب ” ؛ ومن ثم يظهر يسوع تسبقه علامته ،أي صليبه، كما ورد في بشارة الإنجيلي (متى 24/29-31)، لذا يجب أن يسبق الأحد الأول من زمن أيليا الإحتفال بعيد الصليب.

3 – هناك سبب آخر بوجوب اقامة مراسيم الأحد الأول من زمن إيليا قبل عيد الصليب، الا وهو أن الأحد الأول من زمن إيليا هو بداية الصوم الأستعدادي لعيد الصليب، الذي يعد المؤمنين لأستقبال يسوع في مجيئه الثاني.

يشرح الربان بريخيشوع في القرن 14 معنى زمن إيليا قائلا :

لماذا وضع البطريرك ايشوعياب لهذا الزمن إسم إيليا ؟

إن سبب ذلك هو الآتي : بعد تدبير مخلصنا كله… سوف يرسل أيليا الغيور في آخر الزمان، وبدافع غيرته وحميته سوف يزيل كل جهل ومكر ذاك الكائن المسمى والمدعو ابن الهلاك، ويخزيه ويخجله ويفنيه بنار غيرته(4) .

4– يمكن أن يقع عيد الصليب خلال الأسبوع الأول أو الأسبوع الثاني أو الإسبوع الثالث أو الأسبوع الرابع أو الإسبوع الخامس من زمن أيليا ؛ لذا أضيفت أبيات من التراتيل الخاصة بزمـن الصليب بعـــد التراتيلالخاصـة بزمـن ايليــا، وذلك في صـلاة الليل، وفي جلسة الصـلاة وفي صلاة المســاء

فإذا لم يحتفل بعيد الصليب بعد، تهمل العناصر الخاصة بزمن الصليب، وإذا أحتفل بعيــد الصليب تضـاف التراتيـلل الخاصـة بزمـن الصليـب على الخاصة بزمن إيليا.

5 – إذا وافق عيد الصليب قبل الأحد من زمن إيليا، يختصر زمن الصليب على النحو الآتي : يدمجون مراسيم الأحدين السادس والسابع من زمن الصليب، وترتل عناصرها سوية، حفاظاً على القاعدة المذكورة أعلاه : يجب أن يسبق الأحد الأول من زمن إيليا عيد الصليب.

6 – يتبع الأحد الرابع من زمن إيليا دائما عيد الصليب، لذا حينما يوجد نهار أحد واحد من زمن ايليا قبل عيد الصليب، يدمج الأحد الثاني والثالث من زمن أيليا ، هكذا يمكن أن يدوم زمن إيليا خمسة أسابيع فقط.

ثانيا – صـــوم النبــي إيليــا

يسترعي إنتباهنا صوم يدوم سبعة أسابيع، ويبدأ بالأحد الأول من زمن إيليا، الذي يحمل العنوان الآتي : ” أحد مدخل صوم مار إيليا “(5) ، وينتهي بالجمعة السابعة منه، التي تحمل العنوان الآتي : ” الجمعة الرابعة من الصليب، وخاتمة سابوع إيليا، وفيها يحتفلون بتذكار إيليا التشبيثي، وفيه ينهي الصائمون صيامهم “(6) .

إن هذا الصوم خاص بطقس كنيسة المشرق الكلدانية – الآثورية، ومرتبط بعيد الصليب المقدس، فلا يجوز البدء به بعد هذا العيد، إذ نظمته كنيستنا إستعدادا لعيد الصليب، الذي يمثل عودة يسوع.

إن هذا الصوم قديم في كنيستنا، إذ يذكره المؤلف المجهول في القرن التاسع(7) .

ثالثا – روحانية زمن إيليا ــ الصليب

إن الأفكار الواردة في هذا الزمن لها طابع إسكاتولوجي، إذ تجعل المؤمنين يتطلعون الى عودة المسيح، حينما يمثلون أمام عرش الديان، إن مساعدهم الوحيد سيكون حنان الله ورحمته، لذا عليهم أن يتأملوا بهذه الحقائق الأزلية منذ الآن، ويستعدوا لهذا اللقاء بالتوبة والصوم والصلاة، ويكونوا ساهرين وحذرين لئلا يصيدهم الشيطان بمكائده، وبهذا يستعدون للمثول أمام الله الديان.

رابعا : تاريخ عيد الصليب

يعين تقليد كنيسة المشرق القديم تاريخ الإحتفال بعيد الصليب في اليوم 13 أيلول وليس 14 أيلول. كان المؤلف المجهول يعرف أن هذا التاريخ يختلف عن تاريخ سائر الكنائس، لذا يقدم أسبابا لتبرير هذا الإختلاف، فيقول بأن 13 أيلول هو تاريخ إكتشاف الصليب و 14 أيلول هو تاريخ المعجزة التي جرت للتعرف على صليب المسيح بين الصلبان الثلاثة بإقامة الميت الذي وضع على صليب المسيح ؛ ففي حين يمدح المؤلف المجهول ممارسة كنيسته، لا يذم التقليد الآخر(8).



(1) جاك اسحق، ازمنة ايليا والصليب وموسى.

(2) خياط – بيجان،

(3) المصدر ذاته ص 292 – 293

(4) بريخيشوع بر شكافي، تفسير للسنة الطقسية المشرقية ص 164.

(5) خياط – بيجان،

(6) المصدر ذاته

(7)) المؤلف المجهول، عرض الطقوس الكنسية، المجلد الأول ص 51 – 57.

(8) المؤلف المجهول، عرض الطقوس الكنسية، المجلد الأول ص 81.

شاهد أيضاً

زمن البشارة

المبحث الأول زمـــــن البشــــارة أولا : تعريف زمن البشارة تبدأ السنة الطقسية المشرقية بزمن البشارة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*