الرئيسية / المقالات / بمناسبة الذكرى 20 على انتقاله نبذه عن حياة المثلث الرحمات مار كوركيس كرمو

بمناسبة الذكرى 20 على انتقاله نبذه عن حياة المثلث الرحمات مار كوركيس كرمو

بمناسبة الذكرى 20 على انتقاله
نبذه عن حياة المثلث الرحمات مار كوركيس كرمو

الخوراسقف فيليكس الشابي – سان دييكو

 

تقديم:

ما اسرع الزمن، اذ تمر السنين كلمحة بصر، رغم تواتر الاحداث وتزاحمها الوحد تلو الاخر، يبقى ذكر الصديق على الدوام. تمر علينا اليوم الذكرى 20 على رحيل رئيس اساقفة الموصل مار كوركيس كرمو الى الاخدار السماوية. كان علما من اعلام كنيسة العراق والكنيسة الكلدانية، وقد تعبرني بعض الاحداث والتفاصيل الكثيرة من مسيرته بسبب قصر الوقت الذي اقتضاه كتابة المقال بيوم ذكرى وفاته.

قاد المطران كرمو ابرشية الموصل الكلدانية منذ 1980 – 1999 في فترة تواجد الاباء الكهنة العلماء والمتخصصون فيها وخاصة غبطة ابينا البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو الذي كان خوري كنيسة ام المعونة، والعلامة الاب المرحوم د. يوسف حبي خوري كنيسة مار افرام موصل الجديدة، والاب يوحنا عيسى في كنيسة مريم العذراء الدركزلية … الخ.

كان مولعا في العلم والثقافة، قضى معظم حياته ما بين الكتب في التعلم والتعليم وحرص على ثقافة الكهنة اللاهوتية بارسال العديد منهم الى روما للتخصص، كما واسس الدورة اللاهوتية في الموصل في كنيسة ام المعونة في الموصل مع راعيها (الاب انذاك) غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو حوالي سنة 1988.

وكان يريد ان يرى الكهنة اظافة الى العلوم اللاهوتية والثقافة ان يعيشوا حياة كريمة ولائقة بخدام الرب، ما دعاه لبناء دار جديدة للمطرانية اظافة لتجديد كنيسة الطاهرة التحتانية للكلدان ووضع تمثال كبير للعذراء مريم فوق برجها وساعة، للاسف تم تفجيرها في 2005 لعدم قدرة الاشرار على رؤية جمالها المعماري وروعتها… 

مع شخصيته العلمية الفذة والمهيبة، ما كان المثلث الرحمات المطران كوركيس كرمو ليخلو من روح الدعابة والمرح في حواره مع الكبار والصغار، واتذكر حين كتب احدى مقالاته الاخيرة في بدايات سنة 1999 بعنوان “بانوراما القديسين” عن المواقف المضحكة والطريفة التي كانت تحدث مع القديسين…

ثم الم به المطاف الى مصارعة المرض لفترة قصيرة لكن عزيمته وايمانه بالرب كانت اشد من ان يتغلب عليها المرض. نسأل الرب ان يتغمده برحماته في ذكرى انتقاله العشرين من هذه الارض.

ونصلي من اجل ابرشية الموصل اليوم وراعيها الجديد مار ميخائيل نجيب ان يمسك الرب بيده ويعدضده في مسيرته في رعاية ابرشية الموصل العريقة.

 

حياة المطران كوركيس كرمو في سطور:

الولادة: 18 – 12 – 1921 تلكيف، العراق

السمنير: المعهد شمعون الصفا الكهنوتي البطريركي في الموصل

روما: ماجستير فلسفة ودكتوراه في اللاهوت 1938 – 1945

الرسامة الكهنوتية: 18 – 12 – 1945 روما

مدير المعهد الكهنوتي بالموصل: 1949 – 1960

الخدمة الرعوية: 1960 – 1980 ديترويت، ثم البصرة، ثم الموصل

الرسامة الاسقفية:  8 – 12 – 1980 ديترويت

الوفاة: 9 – 9 – 1999 ديترويت

 

البعض من نشاطاته:

وسع المعهد الكهنوتي البطريركي في الموصل،

بنى المطرانية الجديدة في الموصل حي الشفاء،

فتح دار بنات مريم الصغيرات (للايتام)،

اسس الدورة اللاهوتية في كنيسة ام المعونة منذ 1988

من اوائل الاساقفة الكلدان الذي رسم اظافة الى القارئين والشمامسة، ايضا ان يبارك القارءات ويسميهم مرتلات “مزمرنياثا”

الف وترجم نحو خمسين كتابا في الفلسفة واللاهوت منها: (الخلاص واللـه والانسان، والاكرام الحقيقي لمريم العذراء، وسيرة العذراء مريم، وشهود يهوة في الميزان، واناشيد الفردوس الخ).

وكتب مقالات عديدة في مجلات: النجم، والفكر المسيحي، وبين النهرين، ونجم المشرق.

الراحة الابدية اعطه يا رب ونورك الدائم فليشرق عليه، امين
(الصورة الاولى – رسامة قارئين وقارئات في كرمليس 1987، الصورة الثانية افتتاح ادجر المطرانية الجديدة في حي الشفاء، الصورة الثالثة في كنيسة مار يوسف الميدان مع الاب المرحوم توما حنونا)

عن Maher

شاهد أيضاً

الصلاة تبني الكنيسة

الصلاة تبني الكنيسة المطران رمزي كرمو اسطنبول 03/12/2019 لا كنيسة من دون صلاة، ولا صلاة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *