الرئيسية / المقالات / لاجل العراق

لاجل العراق

لاجل العراق

الاب سنحاريب يوخنا

قال  البابا فرنسيس في  تعليمه الأسبوعي :

 إن الصلاة هي منذ الآن الانتصار على الوحدة واليأس. إن الصلاة تغيّر الواقع،

كما نرى العالم مضطرب اليوم

وخاصة في عراقنا الحبيب الذي مر بظروف قاسية ولازال اليوم تعصف فيه عاصفة قوية.

لكن هناك شمس الامل تظهر في سمائه.

لان كلنا نصلي بقلب واحد في كل بقاع العالم.

كما طلب غبطة أبينا الكاردينال مار لويس ساكو الكلي الطوبى لنصوم صوم باعوثا بغداد.

فلنا الثقة أن الصلاة  والصوم تغيرنا

تجعلنا نعيش في سلام الرب.

اول شيء نرى العراقيين اليوم اكثر تعاوننا وأخوة

رغم السنين الغابرة التي فرقت أبناء الشعب الواحد

اليوم نرى العراقي يساعد الاخر وقد نسى كل الخلافات الماضية , 

لان الانسان العراقي هو أنسان محب .. طيب . .غيور.

يريد شيء واحد فقط

وهو وطن

لانه أبن حضارة الرافدين

فالعراقي هو دوما مرفوع الرأس

في كل الاوقات والازمات

فلنصلي لاجل بلدنا الغالي

لكي الرب يباركه ويحفظه.

عن Maher

شاهد أيضاً

موضوع السبت: الحرية وعيٌّ ومسؤولية وثمرة تمييزٍ وصفاء الروح

موضوع السبت: الحرية وعيٌّ ومسؤولية وثمرة تمييزٍ وصفاء الروح  الكاردينال لويس روفائيل ساكو الحريةُ هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *