أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / البابا فرنسيس يهدي الإكوادور جهازي تنفس لمواجهة وباء فيروس كورونا

البابا فرنسيس يهدي الإكوادور جهازي تنفس لمواجهة وباء فيروس كورونا

البابا فرنسيس يهدي الإكوادور جهازي تنفس لمواجهة وباء فيروس كورونا
يواصل قداسة البابا فرنسيس تقديم الهبات والمساعدات لدول مختلفة للإسهام في مواجهتها لوباء فيروس كورونا.

فاتيكان نيوز :

أهدى قداسة البابا فرنسيس الإكوادور جهازي تنفس لمواجهة وباء فيروس كورونا.

هذا ما أعلنت عنه سفارة الإكوادور لدى الكرسي الرسولي وذلك حسب ما نشر مجلس أساقفة الإكوادور على موقعه الإلكتروني. وتابع المجلس أن سفير البلاد لدى الكرسي الرسولي خوسي لويس ألفاريس بالاسيو قد أعلم السفارة البابوية بأن الجهازَين قد تم إرسالهما بالفعل وغادرا الفاتيكان وسيصلان الإكوادور خلال أيام.

يُشار إلى أن بيانات وزارة الصحة في هذا البلد تتحدث عن إصابة 47322 شخصًا بكوفيد-19 بينما بلغ عدد الضحايا 3929. ويضرب الوباء بشكل خاص 5 من محافظات الإكوادور وهي غواياس، مانابي، بيتشينشا، لوس ريوس و إل أورو، تليها محافظتا سانتو دومينغو دي لوس تساتشيلاس وأزواي.

 

هبات عديدة

هذا ويضاف جهازا التنفس المذكوران إلى هبات عديدة قدمها قداسة البابا فرنسيس خلال مرحلة الوباء، فقد منح في 23 نيسان على سبيل المثال مستشفيات أبرشية ليتشي في إيطاليا جهازَي تنفس وعددًا كبيرًا من أدوات الحماية. كما أهدى 5 أجهزة تنفس أخرى إلى مدينة سوتشافا الرومانية، و3 أجهزة إلى مدريد في إسبانيا، وكانت أجهزة تنفس أخرى مهداة من البابا فرنسيس قد وصلت هذا البلد في شهر آذار.

وفي 18 نيسان أرسل قداسته 10 أجهزة تنفس إلى سورية و3 إلى مستشفى القديس يوسف في القدس، كما وساهم في توفير أجهزة تشخيص لغزة ولمستشفى العائلة المقدسة في بيت لحم. تلقى من جانبه مستشفى بيرغامو، إحدى أكثر المدن الإيطالية تضررًا من الوباء، هبة قيمتها 60 ألف يورو وذلك في بداية شهر نيسان، بينما قدم البابا فرنسيس في منتصف الشهر ذاته معدات طبية إلى دور المسنين في مقاطعة أومبريا الإيطالية. هذا وتجدر الإشارة من جهة أخرى إلى تشجيع البابا فرنسيس تأسيس صندوق طوارئ لدى الأعمال الحبرية الرسولية انطلق من 750 ألف دولار.

عن Maher

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس: ابحثوا عن وجه الرب في الفقراء والمرضى والمتروكين والغرباء

البابا فرنسيس: ابحثوا عن وجه الرب في الفقراء والمرضى والمتروكين والغرباء 7 سنوات على زيارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *