أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البطريركية / سلسلة جثالقة – بطاركة كنيسة المشرق –  الحلقة 20

سلسلة جثالقة – بطاركة كنيسة المشرق –  الحلقة 20

سلسلة جثالقة – بطاركة كنيسة المشرق –  الحلقة 20

الكاردينال لويس روفائيل ساكو

صراعات شخصية مريرة هزَّت الكنيسة، وانقسامات أضرَّت بها

صليبا زخا (714-728)

من المؤسف ان هذه الفترة شهدت عدة بطاركة أتوا بطرق غير شرعية. لم يتمكنوا من ضبط الأمور،  بل على العكس عمَّقوا الانقسام في الكنيسة وأضرّوا بها، ولم تسجل لهم أي انجازات تُذكر. هذا دليل على ان الكنيسة مؤسسةٌ إلهية، لكنها موكَلة الى البشر. وكلما ابتعد رؤساؤها عن الله، كلما تأخرت.

كان صليبا زخا من بلدة كرخ فيروز في اقليم الطيرهان (محافظة تكريت – صلاح الدين حالياً)، درس العلوم الكنسية في مدرسة ساليق (المدائن)، وصار اُسقفاٌ على الأنبار، لكن يوحنا الأبرص المار ذكرُه، عزَله بكونه من مؤيدي البطريرك حنانيشوع الأعرج. قصد صليبا أولاً مدينة بلد – اسكي موصل ثم نصيبين حيث إستقبله سبريشوع مطرانها. ولما مات سبريشوع البطريرك، تم اختياره بطريركاُ بتأثير مطران نصيبين، ونُصِّبَ في المدائن في كنيسة كوخي العظمى سنة 714 وعليه قبعة وردية.

دبَّرَ صليبا الكنيسة بحكمة، وأصلح جزءاً من الانقسام الذي كان يوحنا الأبرص قد سبَّبَه، وأعاد الإعتبار الى الأساقفة الذين كان قد عزلهم. توفي صليبا في المدائن، ودفن فيها سنة 728، وكانت مدة رئاسته أربع عشرة سنة، وخلا الكرسي ثلاث سنوات.

تُسند اليه بركات تتلى على رأس العريسين في رتبة الاكليل.

فثيون (731- 740)

كان هذا الأب شيخاً زاهداً من بيث كرماي (منطقة كركوك) وصار اُسقفاً على الطيرهان. وفي مجمع الانتخاب كانت المنافسة بينه وبين أبَّا اُسقف كشكر. ونشأت النزاعات بين التكتُّلين، فتدخل عامل أمير المؤمنين وفرض فثيون بطريركاً سنة 731 ونُصِّبَ في المدائن، وعليه قبعة حمراء. سعى لإنقاذ المسيحين من القيود التي فرضتها عليهم الخلافة الإسلامية الأموية. وتوفي سنة 740 في المدائن، ودفن فيها، وخلا الكرسي سنة واحدة.

أبَّا الثاني (741- 751)

كان أبَّا منافساً لفثيون الراحل، وكان عالماً. أصله من دوقره من منطقة كشكر (الكوت). درس العلوم الكنسيّة في مدرسة ساليق (المدائن)، وصار اُسقفاً لكشكر. عندما حضر الأساقفة لإنتخاب بطريرك جديد، وقعت مشادة بين الأساقفة والمؤمنين، أعيان المدائن، فقرَّ الرأي على إختيار أبَّا وهو الثاني بهذا الاسم، ونُصِّب في كنيسة كوخي العظمى سنة 741، وارتدى قبعة زنجارية. ولكن لم يهدأ الوضع بعد إنتخابه، فعادت المشاحنات بين تكتُّل شهدوست اُسقف الطيرهان وميلس اُسقف الزوابي من أجل التنافس على الرئاسة، فما كان أمام البطريرك أبَّا إلا اللجوء الى كشكر، حيث أقام في دير بواسط مدة سنة ثم قصد الكوفة والحيرة، ولكن أهل المدائن الحّوا عليه بالعودة الى كرسيه، فعاد، وبعد فترة وجيزة توفي، ودفن فيها سنة 751، وخلا الكرسي بعدهُ سنتين.

سورين (754- ؟)

كان هذا الأب شيخاً من أهل المدائن، سيمَ اُسقفاً على نصيبين بالحيلة ، لكن أهلها لم يقبلوهُ، فنُقِل الى حلوان، وعند وفاة مار أبَّا الثاني، سعى لدى أساقفة فارس من أجل إختياره بطريركاً، فرفضوا، مما دفعه للاستعانة بعامل ابو العباس عبد الله السفاح، أول خليفة عباسي (توفي 754) الذي فرضه بطريركاً على الكنيسة. نُصِّبَ يوم خميس الفصح سنة 754، ومات بعد أشهر.

يعقوب (754- 775)

إجتمع الأساقفة والمؤمنون في المدائن بعد خمسين يوماً من وفاة سورين. واختاروا يعقوب في الجمعة السادسة من موسم الرسل ونُصِّبَ في المدائن، في كنيسة كوخي العظمى، وأرتدى قبعة نفطية. وأول عمل قام به حَرَم سورين. كان هذا الأب مطراناً لجنديسابور (الأهواز). واشترط عليه الآباء أن يلتزم بالقوانين وقرارات المجامع الكنسية، لكنه  فشل في تدبير الكنيسة، ولم يستطع أن يقضي على النهايات السائبة ويوحد المصاف الأسقفي. توفي يعقوب سنة 775، ودفن في المدائن.

 

حنانيشوع الثاني (775- 780)

كان حنانيشوع وهو الثاني بهذا الاسم، شاباً ذكياً وطموحاً من أهالي بيت كرماي، صار اُسقفاً على لاشوم (محافظة السليمانية)، ثم اُختير بطريركاً بالمدائن وأرتدى قبعة نفطية. في أيامه نقل الخليفة أبو جعفر المنصور الخلافة العباسية الى بغداد وجعلها عاصمة لها. وعقد حنانيشوع مع العباسيين علاقات جيدة. يقال انه سُمم ومات ودفن في المدائن سنة 780. ويبدو ان النصب التذكاري لوصول المرسلين المشرقيين الى سيان فو (الصين) مرتبط به، كما جاء في الكتابة عليه.

عقد حنانيشوع مجمعا في الاول من تتشرين الثاني سنة 775  في المدائن ةكان موضوع الرئيسي تثبيت دور أسقف كشكر( حامي الكرسي- ܢܛܘܪ ܟܘܪܣܝܐ) في دعوة الاساقفة الى مجمع لانتخاب البطريرك الجديد وتنظيم عملية الانتخاب. نشر اعماله شابو ص 515-524 وحبي  542-551.

عن Ekhlass

شاهد أيضاً

مار توما والتطويبة العاشرة

مار توما والتطويبة العاشرة الاب بولس ساتي   إحتفلت الكنيسة الكاثوليكية عامة والكنيسة الكلدانية خاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *