أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / البابا فرنسيس: نحن مدعوون إلى الاقتراب من المائدة الإفخارستية بمواقف يسوع عينها

البابا فرنسيس: نحن مدعوون إلى الاقتراب من المائدة الإفخارستية بمواقف يسوع عينها

البابا فرنسيس: نحن مدعوون إلى الاقتراب من المائدة الإفخارستية بمواقف يسوع عينها
“إنَّ الرحمة والحنان اللذين أظهرهما يسوع تجاه الجماهير ليسا مجرّد عاطفة، بل هما التعبير الملموس للحب الذي يأخذ على عاتقه احتياجات الأشخاص”
فاتيكان نيوز :

 

تلا البابا فرنسيس ظهر اليوم الأحد صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس. وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها يقدّم لنا إنجيل هذا الأحد آية تكثير الخبز. يتمُّ الحدث في مكان قفر حيث كان يسوع قد انصرف إليه مع تلاميذه. لكن الناس تبعوه لكي يصغوا إليه ويشفيهم: في الواقع إن كلماته وتصرفاته تشفي وتمنح الرجاء. ولما كان المساء كانت الجموع لا تزال هناك والتلاميذ، كأشخاص واقعيين وعمليين دعوا يسوع ليصرفهم لِكي يَذهَبوا فيَشتَروا لَهم طَعامًا. لكن يسوع أجابهم: “أعطوهم أَنتُم ما يأكُلون”. لنتخيّل وجوه التلاميذ! إن يسوع يعرف جيّدًا ما كان سيفعله ولكنّه يريد أن يغيّر موقفهم أي ألا يقولوا “دبروا أمركم بأنفسكم” وإنما “ماذا تقدم لنا العناية الإلهية لكي نتقاسمه؟”.  موقفان متناقضان؛ لقد أراد يسوع أن يقودهم إلى الموقف الثاني لأن يسوع يفكّر بأسلوب مختلف. لقد أراد يسوع من خلال هذه الحالة أن يربّي أصدقاءه أمس واليوم على منطق الله. وما هو منطق الله الذي نراه هنا.  إنّه منطق تحمّل مسؤولية الآخر.

 

أضاف البابا: ما إن قال أحد الاثني عشر بواقعية: “لَيس عِندَنا هَهُنا غَيرُ خَمسَةِ أَرغِفةٍ وسَمَكَتَيْن”، أجاب يسوع: “علَيَّ بِها”. وأَخَذَ الأَرغِفَةَ الخَمسَةَ والسَّمَكَتَيْن، ورَفَعَ عَينَيه نَحوَ السَّماء، وباركَ وكسَرَ الأَرغِفة، وناوَلَها تَلاميذَه لكي يوزِّعوها. وهذه الأرغفة والسمكتين لم ينفدوا، بل كانوا كافيين لآلاف الأشخاص وبقي منهم أيضًا. بهذه البادرة، أظهر يسوع قوته، ليس بطريقة استعراضيّة، وإنما كعلامة لمحبة وسخاء الله الآب تجاه أبنائه المتعبين والمعوزين. فهو منغمس في حياة شعبه، ويفهم تعبهم ومحدوديتهم، ولكنه لا يسمح لأحد بأن يهلك: لأنّه يغذينا بكلمته ويمنحنا غذاءً وافرًا لقوتنا.

 

تابع: في هذه الرواية الإنجيلية الإشارة أيضًا إلى الإفخارستيا ولاسيما عندما تصف بركة الخبز وكسره ومناولته للتلاميذ وتوزيعه للناس. نلاحظ أيضًا كم هي وثيقة العلاقة بين الخبز الإفخارستي، غذاء الحياة الأبدية، والخبز اليومي الضروري للحياة الأرضيّة. وقبل أن يقدّم نفسه للآب كخبز خلاص يهتمُّ يسوع بطعام الذين يتبعونه والذين، لكي يكونوا معه، نسوا أن يعدُّوا زادًا لأنفسهم.

 

وقال: إنَّ الرحمة والحنان اللذين أظهرهما يسوع تجاه الجماهير ليسا مجرّد عاطفة، بل هما التعبير الملموس للحب الذي يأخذ على عاتقه احتياجات الأشخاص. وبالتالي نحن مدعوون إلى الاقتراب من المائدة الإفخارستية بمواقف يسوع عينها: الشفقة إزاء احتياجات الآخرين، والثقة في محبة الآب التي تدبّر كل شيء والمشاركة الشجاعة. وختم البابا فرنسيس كلمته بالقول: لتساعدنا مريم العذراء الكلية القداسة لكي نسير المسيرة التي يدلنا عليها الرب في إنجيل اليوم. إنها مسيرة الأخوة الأساسية لكي نواجه فقر وآلام هذا العالم، والتي تنقلنا أبعد من العالم لأنها مسيرة تبدأ من الله وإليه تعود.

 

بعد صلاة التبشير الملائكي

 

وبعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي، حيا الأب الأقدس المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقال أفكر في شعب نيكاراغوا الذي يتألّم بسبب الاعتداء على كاتدرائيّة ماناغوا حيث تعرّض لأضرار جسيمة تمثال المسيح الذي رافق وعضد خلال عصور حياة هذا الشعب الأمين. أيها الإخوة الأعزاء في نيكاراغوا أنا قريب منكم وأنا أصلّي من أجلكم.

 

تابع: منذ أمس وإلى ظهر اليوم يصادف ذكرى “غفران أسيزي” العطيّة الروحيّة التي نالها القديس فرنسيس الأسيزي بشفاعة العذراء مريم. إنّه غفران كامل يمكننا أن نناله بالتقدّم من سرَّي الاعتراف والإفخارستيا وبزيارة كنيسة راعويّة أو تابعة للرهبانية الفرنسيسكانيّة وتلاوة قانون الإيمان وصلاة الأبانا ورفع الصلاة على نيّة الأب الأقدس ونواياه. يمكننا أيضًا أن نقدّم هذا الغفران الكامل على نيّة شخص متوفٍّ. كم هو مهمّ أن نعيد إلى المحور على الدوام مغفرة الله التي تولّد الفردوس فينا وحولنا؛ تلك المغفرة التي تأتي من قلب الله الرحيم!

 

وقال: أحييكم جميعًا أنتم الحاضرين، سكان روما وحجاجًا، وتمتدُّ تحيّتي أيضًا إلى جميع الذين يتابعوننا عبر وسائل التواصل الاجتماعية أتمنى أن يتمكّن العديد منكم في هذه المرحلة من أن يعيشوا بضعة أيام من الراحة والتواصل مع الطبيعة تعيدون خلالها إنعاش البعد الروحي أيضًا. في الوقت عينه أتمنى أن يُصار بفضل الالتزام المشترك لجميع المسؤولين السياسيين والاقتصاديين، إلى إعادة إطلاق للعمل: لأنّه بدون عمل، لا يمكن للعائلات والمجتمع أن يسيروا قدمًا. لنصلّي على هذه النيّة، لأن هذه هي المشكلة التي سنواجهها في مرحلة ما بعد الوباء: الفقر وغياب العمل… ونحن بحاجة لتضامن وإبداع كبيرين لحلِّ هذه المشكلة. 

 

عن Maher

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس: يسوع هو يد الآب، القوية والأمينة، الذي لا يتركنا أبدًا

البابا فرنسيس: يسوع هو يد الآب، القوية والأمينة، الذي لا يتركنا أبدًا فاتيكان نيوز : …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *