أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / وداعاً أبونا صلاح

وداعاً أبونا صلاح

وداعاً أبونا صلاح

المطران باسيليوس يلدو

وداعا ايها الطيب والانسان البسيط

عرفتُك وانت اكليريكي في السيمنير ترحب بي كقادم جديد

خدمنا في كنيسة واحدة (مار كوركيس – الغدير)

وكنتَ تناديني باخي الصغير لانه كان معنا الاخ الكبير (مطران حبيب).

*************

عرفتُك وانت كاهن تخدم في بغداد وتذكّرنا بأيام رساماتنا واعياد ميلادنا

كنتَ تزور بيت اخي بغيابي وتقول لهم انا بدلاً عنه وتعمل الشي عينه مع الكهنة

لم يطلب احداً منك خدمة واعدته خائباً، بالعكس كنت تذهب وتلبيها بسرور.

*************

عرفتُك أكثر عندما رجعتُ الى بغداد واصبحتُ معاوناً للبطريرك

كنتَ تخابرني وتطلب مساعدتي مع زملائك الكهنة وتقول لا تنساني

نحن أصدقاء منذ أيام السيمنير والخورنة، ومعكم اُريد ان يكون مصيري.

*************

وعندما تعينت اخيراً في البطريركية كان الوقت مُحرج مع جائحة كورونا

فلم نستطيع الخروج، فكنا نضحك على ايام الماضي ونلعب وانتَ راضي

وتقول هل شاهدني البعض بالبث المباشر عندما اقرأ الانجيل او  حينما اُصلي

*************

ماذا اقول لك وكيف اُودعك وهذا الفايروس اللعين بخل علينا بلحظات الوداع

لم اكن اتصور بان كلماتي الاخيرة لك ونحن نعود من الفحص بالمستشفى

ستكون هي الخاتمة الاليمة …

نودعك أبونا صلاح من هذه الارض ورجاؤنا اللقاء في السماء.

عن Ekhlass

شاهد أيضاً

المحاضرة السادسة والاخيرة – الصراعات في الكتاب المُقدس وعالم اليوم

برعاية غبطة ابينا البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى، تقدم اللجنة الكتابية لابرشية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *