أخبار عاجلة

كلمة شكر

كلمة شكر
بمراحم الرب الى الابد اتغنى مز ٨٩: ١
+ فيليكس سعيد الشابي مطران ابرشية زاخو للكلدان
١- اشكر الله على نعمة الكهنوت، التي انا شاكر له عليها منذ ٢٢ عام.
٢- اشكر الكنيسة الكاثوليكية الجامعة، وقداسة البابا على تثبيت انتخابي اسقفا في الكنيسة الكاثوليكية.
٣- اشكر غبطة ابينا البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو، على تحمله الكثير لاجل رعاية كنيستنا الكلدانية، وثقته في، لرعاية وخدمة ابرشية زاخو التي هي ابرشية ميلاده.
٤- اشكر السادة الاساقفة اعضاء السينودس الكلداني الموقر، الذين انتخبوني لهذه المهمة والمسؤولية، اطلب صلواتكم لكي نعمل معا لمجد الله وخير الكنيسة.
٥- اشكر السادة الاساقفة الذين حضروا الرسامة اليوم (مار شليمون وردوني المعاون البطريركي، مار رمزي كرمو- تركيا، مار ميخائيل نجيب: الموصل وعقرة.
٦- كما اشكر الذين لم يتمكنوا من الحضور وعبروا عن تضامنهم بالصلاة وقربهم منا روحيا وخاصة: (مار باسيليوس ومار روبرت المعاونين البطريركيين، نتمنى لهم الشفاء العاجل. كما نطلب الراحة الابدية لروح الاب صلاح خدور الذي امتقل من بينما بسبب مرض كورونا.
٧- كما واشكر ابرشية مار بطرس الكلدانية، ابرشيتي (السابقة)، ومار عمانوئيل شليطا، الذين قدموا قداديسهم على نيتي هذا اليوم، ورافقوني وساندوني في السنتين الاخيرتين اثناء فترة دراستي للدكتوراه في روما. ونتمنى الشفاء للكهنة وتلاميذ السمنير والرهبان المصابين بكورونا هناك ايضا. واشكر جميع ابناء الابرشية الذين رافقوني بالصلاة طوال هذه الفترة.
٨- اشكر راعي ابرشية الموصل وعقرة مار نجيب ميخائيل، مطران ابرشيتي (الأولى)، اذ رافقني منذ اليوم الاول لوصولي، واستقبلني في كرمليس مع الاباء الكهنة…
٩- اشكر ابرشية زاخو، ومدبريها في العشر سنوات الاخيرة منذ رحيل المثلث الرحمات المطران بطرس هربولي: الاب جوني داود، والمطران بشار وردة، كما وراعيها السابق المطران ربان القس. باركهم الرب جميعا، وزادهم نعمة وبركة لخدمة كنيسته المقدسة.
١٠- اشكر أهالي زاخو، الذين توافدوا للترحيب بنا وتقديم التهاني قبل الرسامة، وحتى اخر يوم قبل مجيئنا لبغداد، مظهرين فرحهم وشكرهم للكنيسة بان يكون لهم اسقف في زاخو، وهكذا ايضا اخوتنا الاسلام والكورد قبل المسيحيين.
١١- اشكر السمنير البطريركي وكل الكنائس والابرشيات (الموصل، بغداد، روما، كالفورنيا، نيفادا، اريزونا) وجميع الاساقفة والكهنة والرهبان والراهبات والشمامسة والجوقات والاخويات والتعليم المسيحي ولجان العلمانيين الذين عملت معهم في ال٢٢ سنة الاخير. اعتذر لهم عن التقصير من جانبي ان وجد، واغفر لهم التقصير من جانبهم ان وجد… كما واطلب صلاة الجميع للبدء برسالتي الجديدة.
١٢- اشكر الاخوات الراهبات بنات مريم الكلدانيات بشخص الام مريم وكافة الاخوات، على استظافتهم لنا في ايام الرياضة الروحية والتحضير للرسامة، كموقع بديل عوض البطريركية بسبب وباء كورونا. الشكر الجزيل لخدمتهم ومعاونتهم لنا بكل محبة وتواضع وبساطة انجيلية.
١٣- اشكر الاباء كهنة بغداد على تحملهم الكثير من اجل القيام بخدمة مراسيم الرسامة الاسقفية، بالرغم من فقدان اخيهم بالابرشية واخونا في الكهنوت بنفس اليوم الاب صلاح. الرب اخذ والرب اعطى، فليكن اسم الرب مباركا.
١٤- ختاما، اشكر عائلتي، من الحاضرين ههنا، ومن البعيدين. اذكر خاصة والدتي التي تمنت الحضور ولم تتمكن بسبب عملية القلب، ووالدي المرحوم داود الشابي، وعمي المرحوم الخوري لويس الشابي الذي خدم كاتدرائية مار يوسف ٤٣ عاما، وذكراه لا تزال عامرة بقلوب ابطيبين والفقراء. وقد خدمت معه هنا في مار يوسف ٦ اعوام اثناء دراستي في سمنير الميكانيك وبادراة المطران شليمون وردوني ٥ سنوات، ثم ادارة غبطة البطريرك السنة السادسة وقدسنا معا في الكاتدرائية قداسي الاول في ٣٠ حزيران ١٩٩٨، قبل ٢٢ سنة وشهرين بالظبط.
١٥- شكرا لجميع الحضور الكرام على المجيء اليوم في هذا الوقت العصيب الذي يخيف العالم اجمع من جراء الوباء المميت. طالبين حماية العذارء مريم لكم ولنا جميعا. واعتذر ان نسيت احدا في كلمة الشكر…
* ملاحظة: بناء على طلب صاحب الغبطة ابينا البطريرك الكاردينال، تم الاستغناء عن القاء كلمة الشكر هذه بعد الرسامة، بسبب ضيق الوقت وتاخرنا في مراسيم الرسامة وخاصة ظروف جائحة كورونا. فاضطررت لقول كلمة مقتضبة وفورية… لذا ارتأيت نشرها الان بعد انتهاء المراسيم.

عن Maher

شاهد أيضاً

المحاضرة السادسة والاخيرة – الصراعات في الكتاب المُقدس وعالم اليوم

برعاية غبطة ابينا البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى، تقدم اللجنة الكتابية لابرشية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *