أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / سيادة المطران مار باواي سورو في ضيافة فرع وندزر للرابطة الكلدانية

سيادة المطران مار باواي سورو في ضيافة فرع وندزر للرابطة الكلدانية

سيادة المطران مار باواي سورو في ضيافة فرع وندزر للرابطة الكلدانية
 استضاف فرع وندزر للرابطة الكلدانية في مقره يوم الثلاثاء 2020/09/08 سيادة المطران الجليل مار باواي سورو راعي ابرشية مار ادي الكلدانية في كندا ، لالقاء محاضرة بعنوان:
(الهوية الكلدانية في مضمون الشهادة المسيحية ومستقبل المجتمع)
وعند وصول سيادته الى مقر الفرع تم الترحيب به من قبل مسؤول الفرع واعضاء الهيئة الادارية للفرع وبحضور المونسنيور داود بفرو واصطحب مسؤول الفرع سيادة المطران في جولة داخل مركز (جينو ماركوس) حيث يقع المكتب لاطلاع سيادته على القاعات والمكاتب الموجودة في مقر الفرع وطلب من سيادته الصلاة ومباركة المكتب وقام سيادته بتقديس ماء ورسم شارة الصليب به على كل مرافق المكتب لتحل بركة الرب عليه وعلى العاملين فيه من اعضاء الرابطة الكلدانية
بعد ذلك اعتلى مسؤول الفرع منصة الخطابة لالقاء كلمة الترحيب حيث افتتحها باية من سفر المزامير:
اتَّكِلْ عَلَى الرَّبِّ وَافْعَلِ الْخَيْرَ. اسْكُنِ الأَرْضَ وَارْعَ الأَمَانَةَ.
وَتَلَذَّذْ بِالرَّبِّ فَيُعْطِيَكَ سُؤْلَ قَلْبِكَ.
سَلِّمْ لِلرَّبِّ طَرِيقَكَ وَاتَّكِلْ عَلَيْهِ وَهُوَ يُجْرِي،
وَيُخْرِجُ مِثْلَ النُّورِ بِرَّكَ، وَحَقَّكَ مِثْلَ الظَّهِيرَةِ.
مزامير داود المزمور ٣٧
ثم قال:
(ونحن نتشرف بحضوركم هذا اليوم ، نسجل يوما مميزا اخر في سفر هذا الفرع بعد ان سجلنا اياما كانت لنا بمثابة اعيادٍ)
وتطرق مسؤول الفرع الى زيارة رعاة الكنيسة وقادتها لمقر الفرع والاطلاع على نشاطاته وابداء توجيهاتهم بدءا بزيارة غبطة ابينا البطريرك الكاردينال مار لويس ساكو الكلي الطوبى ومرورا بزيارة سيادة المطران الجليل مار عمانوئيل شليطا مع كهنة الابرشية واخيرا زيارة سيدنا المطران الجليل مار باواي سورو وقال (ان مسيرة الفرع تعطي مؤشرا على العلاقة الطيبة بين رعاتنا وقادة كنيستنا وفرع وندزر)
واضاف:
(من لقاءاتنا المتعددة مع سيادة المطران مار باواي اتضح لنا الفهم العميق لسيادته عن طبيعة العلاقة التي تضمن العمل الناجح ، ونحن مسرورين لهذا الفهم الصائب ، وانشالله سنعمل سوية في الساحة ذاتها ، ونؤكد لسيادته قبل كل شي اننا ابناء للكنيسة ونبقى لها ابناءا مخلصين اوفياءا ومؤمنين)
وفي ختام كلمته قال مسؤول الفرع:
(كنا نتمنى ان تكون الضروف غير هذه لكنا حضرنا تجمعا كبيرا لكافة اعضاء الرابطة في وندزر وجماهيرها واصدقائها ولكن جائحة كورونا فرضت علينا اساليب مختلفة فاظطررنا الى تسجيل المحاضرة لنشرها لاحقا لتصل الى كافة ابناء شعبنا)
ودعا مسؤول الفرع سيادته لالقاء محاضرته معبرا عن شوقهم لسماعها
بعدها اعتلى سيادته المنصة والقى محاضرة قيمة وشيقة وسلط الضوء على ماهية الهوية الكلدانية وعرج على اصل الحضارات القديمة لبلاد وادي الرافدين واشار الى دور الكلدان في الحضارة الانسانية بدءا بابي الكلدان ابرام الذي تغير اسمه لاحقا باضافة حرف الهاء الذي قال سيادته جاء من (هيمانوثا) اي الايمان واطلق عليه وعلى من معه عبرانيين عندما عبروا نهر الفرات بعد مغادرتهم اور الكلدانية موطنهم الاصلي.
وقال سيادته ان احد بطاركة الكلدان القدامى وهو مار تيماثيوس العظيم قال (ان الكلدان في زمن ميلاد الرب يسوع عرفوه من خلال الملوك الذين جاءوا من المشرق وسجدوا له والذين حتما كانوا من حضارة وادي الرافدين وفي الغالب كانوا كلدانا جاءوا بهداياهم الى الرب عند ولادته اي قبل اكثر من ثلاثين عاما من يوم اعتراف مار بطرس بانه هو الرب يسوع ابن الله الوحيد وكان تكريمه لهذا الاعتراف ان الرب قال له انت الصخرة وعلى هذه الصخرة ابني كنيستي فماذا ستكون مكانة الكلدان الذين اقروا بالرب قبل ذلك بزمن؟؟
وتطرق سيادته ايضا الى مفهوم الشهادة في المسيحية وربط ذلك بالفداء من اجل المباديء
وفي الجزء الاخير من المحاضرة تطرق سيادته الى مبدا الاعتراف بالاخر وكيفية التعامل وفق المبادي التي علمنا اياها ربنا يسوع المسيح
واعطى في هذا الموضوع رسالة مستخلصة من تعاليم الانجيل حول كيفية التعامل والتعايش مع من يختلفون معنا في المعتقد مشيرا الى مبدأ المحبة والتسامح.
وفي ختام محاضرته شكر سيادته فرع وندزر على هذه الاستضافة وتمنى للفرع المزيد من العمل الدؤوب لخدمة شعبنا وختم المحاضرة
وقبل المغادرة قدم السيد مسؤول الفرع لسيادته درع الرابطة مزينا بشعارها وبوابة عشتار واهدى له ايضا ثلاثة اعلام كلدانية وثلاثة كتب لمؤلفين كلدان حول تاريخ الكلدان والاشوريين والسريان وصراع التسمية وعن الحضارات في بلاد ما بين النهرين وعن سفربرلك وكذلك كتاب عن تاريخ كنيسة المشرق وتم التقاط صور تذكارية بالمناسبة
في الختام ودع سيادته من قبل مسؤول واعضاء فرع وندزر والمونسنيور داود بفرو.
اليكم التسجيل الكامل للقاء ومحاضرة سيادة المطران مار باواي سورو. مع بعض الصور التي التقطت بالمناسبة

عن Maher

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس: لنشجع بعضنا البعض لكي نحلم أحلامًا كبيرة

البابا فرنسيس: لنشجع بعضنا البعض لكي نحلم أحلامًا كبيرة “لنبنِ مستقبلاً يغتني فيه البعد المحلي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *