أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / خدبشبا قدميا دؤليبا وداربعا داليا (108) الاحد الاول من الصليب: 4 ايليا

خدبشبا قدميا دؤليبا وداربعا داليا (108) الاحد الاول من الصليب: 4 ايليا

خدبشبا قدميا دؤليبا وداربعا داليا (108) الاحد الاول من الصليب: 4 ايليا

تث 8: 11-20\ اش33: 13-24/ فيلبي1: 27-2: 11 / / متى4: 12- 5: 16

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

دكتوراه في الكتاب المقدس ومنسق الرابطة الكتابية في العراق

كرازة يسوع الأولى في الجليل ودعوة التلاميذ الاولين

إن اختفاء يوحنا المعمدان يدلّ في نظر متّى على نهاية حقبة، هي حقبة “الشريعة والأنبياء” التي تأتي بعدها رسالةُ ابن الله. وهكذا يحدّثنا الإنجيل الأول عن عمل يسوع في الجليل، وحول كفرناحوم. بدأ يسوع فاعتزل، أي ذهب إلى مكان آخر بعيد عن الأردن، هو الجليل. واعتزل أي تراجع أمام عداوة هيرودس انتيباس المسؤول عن موت المعمدان. أما السبب العميق لهذا التحوّل، فهو تدبير الله الخلاصي كما نقرأه في سفر أشعيا. هذا التدبير يتحدّث عن النور الذي يشرق على الضائعين كما أشرق على المجوس الذين تعرّفوا إلى عمانوئيل في تواضع “بيت لحم”. وهكذا اختار يسوع منطقة “الجليل” لأنها ترمز إلى العالم الوثنيّ. “زبولون ونفتالي” يدلاّن على المنفى والتشتّت والضياع. وبالتالي يلوح الأمل بتجمّع شعب الله كله على جبل في الجليل (28: 16). هناك يتعلّمون ويتتلمذون ويتعمّدون.

بعد الحديث عن كرازة يسوع الأولى (4: 12- 17) نقرأ عن نداء التلاميذ الأوّلين (4: 18- 22). ثم نجد اجمالة حول كرازة يسوع وأشفية اجترحها (آ 23- 24)، فاجتذب إليه الجموع (آ 25). وبعد هذا التدرّج الذي يقودنا إلى جبل التطويبات حيث نسمع عظة الجبل، نستعيد المواضيع نفسها في شكل معاكس. تشكّل هذه الآيات الأولى من هذا النص أول خبر لرسالة يسوع في المعنى الحصري للكلمة. لقد بدأت هنا الحقبة الجليليّة في حياة يسوع. نحن نعرف اليوم أنه يجب أن تُستعمل هذه التسمية ببعض الفطنة. نحن أمام أساليب أدبيّة وتربويّة يستعملها متّى في إنجيله.

” وَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ أَنَّهُ قَدْ أُلْقِيَ الْقَبْضُ عَلَى يُوحَنَّا، عَادَ إِلَى مِنْطَقَةِ الْجَلِيلِ ” (آ 12). إن يسوع يبدأ نشاطه العلني ساعة وضع الرب حداً لنشاط يوحنا. وفعل عاد، انطلق الذي يميّز السرد المتّاوي نفهمه بمعنى ابتعد، اعتزل وربّما لجأ. ولكنه يعني أيضاً أن يسوع عاد إلى منطقته 12. المهمّ هو الرباط مع يوحنا المعمدان. ولفظة “جليل” تدلّ على أية مقاطعة في البلاد. ثم انطبقت بشكل خاص على القسم الشمالي من فلسطين (يش 20: 7؛ 21: 32). لا شكّ في أنه كان للجليل تأثير على يسوع وعلى تكوين تلاميذه الأولين. ولكن نلاحظ أن الإزائيين بسّطوا الأمور فحصروا يسوع في الجليل في القسم الأول من بشارته، ثم نقلوه إلى أورشليم لكي يموت هناك.

“ثم ترك الناصرة” (آ 13). يفترض النصّ، ولا يقول بصريح العبارة، أن يسوع ذهب أولاً إلى الناصرة حيث أقام يوسف ومريم حسب 2: 23. في أيام يسوع، لم تكن الناصرة سوى قرية جليليّة صغيرة. وهذا ما يفسّر لماذا تركها يسوع ليبدأ رسالته في مناطق كثيرة السكان. غير أن يسوع دُعي -على ما يبدو- “نبيّ الناصرة”.

ودعا يسوع تلاميذه الأوّلين. ما إن بدأ يسوع رسالته حتى أحاط نفسه بمشاركين في العمل: الأخوان سمعان وانداروس. الأخوان يعقوب ويوحنا. بدأ يسوع فأحاط نفسه لا بتلاميذ متنبّهين وسامعين فقط مثل معلّم البرّ في قمران، لا بتلاميذ يشبهون تلاميذ الرابانيين، بل بأناس يشاركونه في الرسالة، بصيّادي بشر. هذا الخبر يشدّد على المعلم الذي يدعو، لا على موقف المدعوّ. هو يشدّد على كلمة يسوع التي تجاوبَ معها التلاميذ الأوّلون تجاوباً تاماً. كان ماشياً على شاطىء بحر الجليل” (آ 18). بحر الجليل أو بحيرة جنسارت. سمعان بن يونا أو يوحنا. هو أخو اندراوس، وقد كان صيّاد سمك مثل أخيه. وُلد في بيت صيدا وسكن كفرناحوم حين التقاه يسوع، مع حماته. “بطرس” هو اسم مذكّر في اليونانيّة، يقابل “كيفا” في الاراميّة. “فقال لهما: اتبعاني” (9 آ).

ارتبط يسوع بهؤلاء الرجال، وأراد (الآن وفي المستقبل) أن يجعل منهم صيّادي بشر. والعلاقة بين عنصَريْ الآية (قال لهما اتبعاني- فأجعلكما صيادي بشر) قد فُهمت في معانٍ مختلفة بسبب وجود حرف العطف (الواو). قد نجد عملين متعاقبين (تبع التلاميذ يسوع، وهو سيجعل منهم صيادي بشر). وقد نكون أمام نتيجة لسبب سابق (إذا تبعتماني سأجعل منكما صيادي بشر). وهناك المعنى التفسيريّ (اتبعاني، وهذا يعني لكما بأنكما ستصبحان صياديّ بشر). إن عبارة “صيّاديّ بشر” تلمّح إلى واقع وهو أن هؤلاء الرسل الأربعة سيكونون قريباً من رسل المسيح. ويُطلب منهم بصريح العبارة أن يبشروا بالملكوت ويشفوا المرضى. لا يكون جميع التلاميذ صيّادي بشر، أما هم فيكونون.

ان عبارة “صياديّ بشر” التي تعني المبشرين وشهود الملكوت الذي دشّنه يسوع، تربتبط مباشرة بصورة الشبكة التي ألقيت في البحر ثم استُعيدت، وأعطى بعض الشرّاح لهذه الشبكة معنى: شبكة كبيرة ألقيت في البحر فجمعت سمكاً من كل صنف، فرأوا هنا تلميحاً إلى الدينونة الأخيرة. هكذا يكون المعنى حينذاك أن التلاميذ (الذين صاروا رسلاً) سيجمعون البشر الذين سيدينهم “الملائكة” في ما بعد. ورأى البعض الآخر في الشبكة صورة عن سرعة كلمة يسوع وسلطانها، سرعة كلمة الرسل التي ستجمع البشر من أجل الملكوت. سيكون التلاميذ اذن بارعين وفاعلين في صيد البشر كما كانوا في صيد السمك.

وهناك إمكانية أخرى: تشدّد الصورة على واقع يقول بأن السمك الذي يؤخذ يموت. فنشاط الرسل يُميت البشر موت التوبة. أو موت الدينونة المباشرة التي تمارسها كلمتهم لدى الناس. وما يُسند هذا التفسير الأخير هو أن التوراة والعالم اليهوديّ يستعملان هذه الصورة في بمعنى سلبيّ ومنتقص. نقرأ مثلاً في إر 16: 16: “ها أنا أرسل صيّادين كثيرين فيصطادونهم، وبعد ذلك أرسل قنّاصين كثيرين فيقنصونهم عن كل جبل وعن كل تلّ ومن نخاريب الصخر”. هذا ما سيفعله الرب بالخطأة فلا يفلتون. ونقرأ في حب 1: 14- 17: “تعامل البشر كسمك البحر، كدبّابات لا قائد لها. إنه يصعدهم جميعاً بشصّه، ويصطادهم. بشركه، ويجمعهم في شبكته، فلذلك يفرح ويبتهج…”. هذا ما يفعله الأشوريّ المنتصر بشعب الله.
إن السياق المباشر (آ 12- 17) والعودة إلى مت 10: 1 ي، يدفعاننا إلى الأخذ بالفرضيّة الثانية: سأجعل منكم شهوداً فاعلين في الملكوت. وتبع هؤلاء الرجال يسوع بدون تردّد. فسلطة يسوع تفعل قبل كل شيء فعلها في أولئك الذين دعاهم وطلب منهم أن يمارسوا السلطة التي مارسها هو.

“وجاء من هناك فرأى اخوين آخرين” (آ 21). إن آ 21- 22 لا تتوازيان توازياً تاماً مع آ 19- 20. فالنصّ يشدّد على نداء يسوع السامي، دون التلميح إلى وظيفة مبشّر أو رسول. فما فعله يعقوب ويوحنا على مستوى الوظيفة؟ أما يعقوب فقد مات شهيداً على أيام هيرودس أغريبا الأول (أع 12: 2). كان يوحنا ابن زبدى وسالومه (27: 56). وُلد مثل أخيه في بيت صيدا، ومثله كان صيّاد سمك (4: 21 وز؛ يو 21: 1- 14).

ثم يصعد يسوع الى الجبل ويعطي تعليمه الأساسي في خطبة الجبل والتي تمثل فيها التطويبات بداية إعلان خلاص ونداء إلى القداسة، قد وصل صداها إلينا عبر السامعين الأولين. فالجماعة المسيحيّة التي التأمت بكلمة المعلّم وانتعشت بروحه، قد اختبرت جذريّة متطلّبات يسوع وعظمة مواعيده. عبر كرازة الكنيسة وحياتها، توضّح المعطى الأولاني توضيحاً تدريجياً. إن كلمة يسوع، بذار الملكوت، قد أفرخت وما زالت تنمو وتثمر في قلب تلاميذ خرجوا من جميع الأمم. هؤلاء يشكّلون اليوم كنيسة الأرض والسماء التي هي أمينة للنداء، مالكة للوعد، ومنتظرة كمال الملكوت حيث يكون الله في كل شيء وفي كل إنسان.

المصادر: الكتاب المقدس في الطبعة اليسوعية، وكتب التفسير بحسب الدراسات البيبلية للرابطة الكتابية في الشرق الاوسط، واعمال الخوري بولس الفغالي.

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا // خوري كنيسة ماركوركيس في القوش

دكتوراه في الكتاب المقدس ومنسق الرابطة الكتابية في العراق

القراءة الرابعة: متى4: 12- 5: 16

اٍوَنجَليٌوُن قَديٌشًا دمًرَن ئشوُع مشيٌخًا كًروُزوٌةًٌا دمَةَي

غ وكُوٌد شٍمالٍى ئشوُع ديوُخَنًن فِيشلٍى مسوٌفيًا. مشوٌنٍيلٍى لِجليٌلًا وشبٌيٌقًلٍىُ لنًؤرَةٌ. وةٍيلٍى  عمٍرٍى بكَفُرنًخوُم لسِفةًٌا ديًمًا بةخُوٌمًا دزَبوٌلوٌن ودنَثةًليٌ. ةًا دكًمِل مِنديٌ دفِيشلٍى ميٌرًا باٍشَعيًا نبٌيًا دمٍرٍى:  اَرعًا دزَبوٌلوٌن واَرعًا دنَثةًليٌ. اوٌرخًُـا ديًمًا بوُر ديوُردنًن جليٌلًا دعَممٍْا. عَمًا يةيٌبًٌـا بخُِـشكًا خُزٍيلٍى بٍىرًا رًبًا. واَن ديٌلَي يةيٌبٍْا باَةٌرًا وبطِلًلٍْا دموُةًٌا قدِخلٍى اِلَيىيٌ بٍىرًا. مِن داَيجًىًا مشوٌرٍيلٍى ئشوُع بمَكروُزٍْا وبايٌمًرًا: مةوُبوٌ بَيد قروٌبٌلًىُ مَلكُوٌةًٌا دشمَيًا.

واًىوٌ بِرخًُـشًا لسِفةًٌا ديًمًا دجليٌلًا. خُزٍيلٍى ةرٍا اَخُنوًةًٌا شِمعوُن دفِيشلٍى قِريًا كٍافًا. واَندرٍاوُس اَخُوُنٍى اًنَي مخَلوُقٍا شَبًكًا بيًمًا. بَيد ؤَيًدٍاىوٍيوًا. ومٍرٍى طًلَي ئشوُع: ىَيوٌ بَةٌريٌ. وباَبٌدِنوُكٌوُن ؤَيًدٍْا دبنَيْنًشًا. واًنَي بعِدًنًىُ شبِقلَي شَبًكًا دِيًي وزِلَي بَةٌرٍى. واًىوٌ فُيًةًا مِن ةًمًا خُزٍيلٍى ةرٍا اَخُنوًةًٌا خُِنٍْا. يَعقوُبٌ بِر دزَبٌدَي ويوُخَنًن اَخُوُنٍى بجَمِيًا اِمِد زَبٌدَي بًبَي بعَدوُلٍا شَبًكًا دِيًي. وكِمقًرٍيلَي ئشوُع. وبعِدًنًىُ شبِقلَي لجَمِيًا ولبًبَي وزِلَي بَةٌرٍى.

وخُـًدِروًا ئشوُع بكُوٌلٍى جليٌلًا وموُلِفوًا بِكُنْوٌشًةًٌا ديٌيًىيٌ. ومَكُرِزوًا بَشًرًا دمَلكُوٌةًٌا ومبًسِموًا كوٌل كٍابٍْا وكوٌذىًنٍا دعَمًا. وفِيشلٍى شميٌاًا بَخَس ديٌيٍى بكًوٌلًى سوٌرِيًا. وموٌقروٌبٌلَي اِلٍى كوٌل اَن دىوٍيوًا نفيٌلٍا بكوٌذىًنٍا مشوٌخُلفٍا وعيٌقٍا بعوٌدًبٍْا وسًطًنٍْا دكايٌةٌلِلَي خًل وشفيٌْلٍا. وكِم بًسِملَي. وزِلَي بَةٌرٍى كٍنْشٍا كَبيٌذٍا مِن جليٌلًا ومِن عِسَر مدٌيٌْنًةًٌا ومِن اوُرِشلِم ومِن ايٌىوٌدٌ ومِن بوُر ديوٌردنًن.

وكُوٌد خُزيٍلٍى ئشوُع لكُِنشًا سِقلٍى لطوٌرًا. وكُوٌد ايٌةُبٌلٍى قروٌبٌلَي لجٍبٍُى ةَلميٌدٍْا ديٌيٍى وفةِخُلٍى كِمٍى وفِيشلٍى بمَلوُفَي وبايٌمًرًا: طوٌبًٌا لمِسكٍُنٍْا بروٌخًا ددِيًىيٌ ايٌلًى مَلكُوٌةًٌا دِشمَيًا. طوٌبًٌا لِجٌبُيٌنٍْا داًنَي بِد مسًلَي. طوٌبًٌا لمَكُيٌكٌــٍْا داًنَي بيَرةٌيٌ اَرعًا. طوٌبًٌا لاَن دايٌلَي كفيٌنٍْا وؤِىْيٍا ةًا كٍانوٌةًٌا داًنَي بِد سَبٌعيٌ. طوٌبًٌا لِمذَخمًنٍا داِلَيىيٌ بىًوٍا ذَخمٍا. طوٌبًٌا لاَن دايٌلَي نَدٌيٌفُاٍ بلِبَيىيٌ. داًنَي بِد خُـًزٍا اَلًىًا. طوٌبًٌا لاًبًٌدٍْا دِشلًمًا. دايًٌلٍــْا داَلًىًا بفِيشيٌ قِذيٍا. طوٌبًٌا لاًنَي دفِيشلَي مىوٌحىِحٍا ةًا  كٍانوٌةًٌا. دديٌيًىيٌ ايٌلًى مَلكُوٌةًٌا دِشمَيًا.

طوٌبًٌا اِلوُكٌوٌن ايٌمَن دِملوُميٌلوُكٌوٌن ومىَحىِحيٌلوُكٌوٌن واَمريٌ اِلوُكٌوٌن كوٌل ةَنٍيةًٌا بيٌشةًا مسَبًبُيٌ بدوٌجلًا. اَيجًىًا فِؤخُوٌ وروٌزوٌ داَجٌرًا ديٌوُكٌوٌن زِيدلٍى بِشمَيًا. بَيد ىًدَكٌ مىوٌحِحلَي لِنبٌيٍْا دمِن قَم مِنوُكٌوٌن.

اَخُةُوٌن ايٌووٌةوٌن مِلخُـًا داَرعًا. واِن مِلخُـًا فِيشًا فَخُةًا بجوُ مَىًا بفِيشًا موٌملَخُةًا. ةًا مِنديٌ لًا كخُـًشخُـًا. اِلًا دفِيشًا مخوٌلَقةًا لبَرًيٍا ودِيشةًا مِن نًشْاٍ. اَخُةوٌن ايٌووٌةوٌن بٍىرًا دعَلمًا. لًا كبًرٍا دمطَشيًا مدٌيٌةًا بنيٌةًٌا اِلِد طوٌرًا. ولًا كمًلىٍا شرًاًا وكدًرَيلًى خُوٌ عوٌلبٍُا. اِلًا رٍش مِنًرةًا وكمَبِىرًا ةًا كوٌل اَن دايٌلَي ببٍُيةًا. ىًدَكٌ شوٌد بًىِر بٍىروُكٌوٌن قَم بنَيْنًشًا. دخُـًزٍا عبًٌدٌوُكٌوٌن طًبٍْا ومشَبُخيٌ لبًبُوُكٌوٌن دايٌلٍى بِشمَيًا إ

القراءة الرابعة: متى4: 12- 5: 16

إوَنكَاليون قديشا دمارن إيشوع مشيحا كارازوثا دمتى

12وكود شميئليه إيشوع ديوحنان ﭙشلِ مسوﭙيا، مشونيليه لكليلا. وشويقاليه لنَصرت، وثيليه عميرِ بكَفرناحوم لسِبثا دياما بتخوما دزبولون ونفتالي، تا دكامِل مِندي دﭙشلِ ميرا بإشعيا نويِّا دميرِ: “أرءا دزبولون ونفتالي، أورخا دياما بور ديورذنَن، ﮔليلا دعَمِّ، عَمَّا تيوا بخِشكا، خزيليه بيهرا رابا، أن ديلَي تيوِ بأثرا وبطلالِ دموثا قدِحليه إلَّي بيهرا”.

17من دأيكَها مشوريليه إيشوع بمكروزِ وبإيمارا: “تيوو، بَيد قرولاه مَلكوثا دِشمَيَّا”.

18وأهو برخاشا لسِبثا دياما دﮔليلا، خزيليه ترَي أخنواثا، شمعون دﭙشلِ قِريا كيبا، وأندراوس أخونيه، أنهي محَلوقيه شَبّاكا بياما، بَيد صيادِ ويوا. وميرِ طالَي إيشوع: “هيَو بَثري، وبأوذِنوخون صيادِ دبنَيناثا”. وأنهي بعدانَه شوقلَي شَبّاكا ديَيِّ وزِلَّي بَثريه. وأهو فياتا مِن تاما، خزيليه ترَي أخنواثا خِنِّ، يعقوب بر دزَبدَي ويوحنان أخونيه، بكَميا إمِّد زَبدَي بابَي، بعدولِ شَبّاكا ديَيِّ، وكِمقاريلَي إيشوع. وبعدانَه شووقلَي لكَميّا ولبابّي وزِلَّي بَثريه.

23وخاذروا إيشوع بكُليه ﮔليلا، ومولِبوا بكنوشاثا ديَيِّ ومَكرِزوا بَشارا دمَلكوثا، ومباسِموا كُل كيوا وكورهانا بعَمَّا. وﭙرسليه بحَس ديِّه بكُلَّه سوريا. وموقرولَي إلِّيه كُل أنَي دويوا نبيلِ بكورهانِ مشوخِلبِ، ومريئِ بعوذابِ وساطانِ، ودكإيثِليلَي حال، وشبيلِ، وكِمباسِملَي. وزِلَّي بَثريه كِنشِ كَبيرِ مِن ﮔليلا ومِن إسَّر مذيناثا ومِن أورشليم ومِن إيهوذ ومِن بور ديورذنَن.

5: 1 وكود خزيليه إيشوع لكِنشا سقليه لطورا، وكود إيتوليه قرولَي لكيبيه  تَلميذِ  ديِّه. وﭙثخليه كِميه وﭙشليه بملوﭖ وبإيمارا:

“طووا لمسكينِ بروحا، دديَّهي إيلَه ملكوثا دِشمَيَّا. طووا لغبينِ، دأنهي بِد مسالَي. طووا لمَكيخِ، دأنهي بيَرثي أرعا. طووا لأن ديلَي كبينِ وصِهيِّ تا كينوثا، دأنهي بِد ساوئي.

طووا لِمرَحمانِ، دإلَّيهي بهاوِ رَحمِ. طووا لأن ديلَي نَذيفِ بلبَيهي، دأنهي بِد خازَي ألاها. طووا لعَباذِ دشلاما، دإيالِ دألاها بِد ﭙيشي قريِّ. طووا لأنَي دﭙيشلَي مهوجهجِ تا كينوثا، دديايهي إيلَه ملكوثا دِشمَيَّا.

11طووا إلّوخون إيمَن دِملوميلوخون ومهَجهجيلوخون وأمري اللوخون كُل تانيثا بِشتا مسَبابي بدوكلا. أيكَها ﭙصخو وروزو دأغرا ديُّوخون زيدليه بِشمَيَّا. بيد هادَخ مهوججلَي لنويِّ دمِن قَم مِنُّوخون!

13أختون إيوتون مِلخا دأرءا، وإن مِلخا ﭙيشا ﭙختا، بَمَها ببيشا موملَختا؟ تا مِندي لا كخَشخا. إلا دﭙيشا محولقتا بَرايِّ ودِيشتا مِن ناشِ.

 14أختون إيوتِن بيهرا دعَلما، لا كبارِ دطاشيا مذيتا بنيثا إلِّد طورا. ولا كمَلهَي شراءا وكدارَيلَه خو عولبِ، إلا رِش مِنارتا، وكمَبِهرا تا كُل أن ديلَي ببيثا. هادَخ شود باهِر بيهروخون قَم بنيناشا دخازَي عباذوخون طاوِ، ومشَبحي لبابوخون دإيليه بِشمَيَّا.

 

 

القراءة الرابعة: متى4: 12- 5: 16

الانجيل المقدس لربنا يسوع المسيح بحسب كرازة متى

12وَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ أَنَّهُ قَدْ أُلْقِيَ الْقَبْضُ عَلَى يُوحَنَّا، عَادَ إِلَى مِنْطَقَةِ الْجَلِيلِ. 13وَإِذْ تَرَكَ النَّاصِرَةَ، تَوَجَّهَ إِلَى كَفْرَنَاحُومَ الْوَاقِعَةِ عَلَى شَاطِيءِ الْبُحَيْرَةِ ضِمْنَ حُدُودِ زَبُولُونَ وَنَفْتَالِيمَ، وَسَكَنَ فِيهَا، 14لِيَتِمَّ مَا قِيلَ بِلِسَانِ النَّبِيِّ إِشَعْيَاءَ الْقَائِلِ: 15«أَرْضُ زَبُولُونَ وَأَرْضُ نَفْتَالِيمَ، عَلَى طَرِيقِ الْبُحَيْرَةِ مَا وَرَاءَ نَهْرِ الأُرْدُنِّ، بِلاَدُ الْجَلِيلِ الَّتِي يَسْكُنُهَا الأَجَانِبُ، 16الشَّعْبُ الْجَالِسُ فِي الظُّلْمَةِ، أَبْصَرَ نُوراً عَظِيماً، وَالْجَالِسُونَ فِي أَرْضِ الْمَوْتِ وَظِلاَلِهِ، أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ ! »

17مِنْ ذلِكَ الْحِينِ بَدَأَ يَسُوعُ يُبَشِّرُ قَائِلاً: «تُوبُوا، فَقَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ! »

يسوع يدعو التلاميذ الأولين

18وَبَيْنَمَا كَانَ يَسُوعُ يَمْشِي عَلَى شَاطِيءِ بُحَيْرَةِ الْجَلِيلِ، رَأَى أَخَوَيْنِ، هُمَا سِمْعَانُ الَّذِي يُدْعَى بُطْرُسَ وَأَنْدَرَاوُسُ أَخُوهُ، يُلْقِيَانِ الشَّبَكَةَ فِي الْبُحَيْرَةِ، إِذْ كَانَا صَيَّادَيْنِ. 19فَقَالَ لَهُمَا: «هَيَّا اتْبَعَانِي، فَأَجْعَلَكُمَا صَيَّادَيْنِ لِلنَّاسِ!» 20فَتَرَكَا الشِّبَاكَ وَتَبِعَاهُ حَالاً. 21وَسَارَ مِنْ هُنَاكَ فَرَأَى أَخَوَيْنِ آخَرَيْنِ، هُمَا يَعْقُوبُ بْنُ زَبَدِي وَيُوحَنَّا أَخُوهُ، فِي الْقَارِبِ مَعَ أَبِيهِمَا يُصْلِحَانِ شِبَاكَهُمَا، فَدَعَاهُمَا لِيَتْبَعَاهُ. 22فَتَركَا الْقَارِبَ وَأَبَاهُمَا، وَتَبِعَاهُ حَالاً.

يسوع يعلم ويشفي المرضى

23وَكَانَ يَسُوعُ يَتَنَقَّلُ فِي مِنْطَقَةِ الْجَلِيلِ كُلِّهَا، يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِ الْيَهُودِ، وَيُنَادِي بِبِشَارَةِ الْمَلَكُوتِ، وَيَشْفِي كُلَّ مَرَضٍ وَعِلَّةٍ فِي الشَّعْبِ، 24فَذَاعَ صِيتُهُ فِي سُورِيَّةَ كُلِّهَا. فَحَمَلَ إِلَيْهِ النَّاسُ مَرْضَاهُمُ الْمُعَانِينَ مِنَ الأَمْرَاضِ وَالأَوْجَاعِ عَلَى اخْتِلاَفِهَا، وَالْمَسْكُونِينَ بِالشَّيَاطِينِ، وَالْمَصْرُوعِينَ، وَالْمَشْلُولِينَ، فَشَفَاهُمْ جَمِيعاً. 25فَتَبِعَتْهُ جُمُوعٌ كَبِيرَةٌ مِنْ مَنَاطِقِ الْجَلِيلِ، وَالْمُدُنِ الْعَشْرِ، وَأُورُشَلِيمَ، وَالْيَهُودِيَّةِ، وَمَا وَرَاءَ الأُرْدُنِّ.

الموعظة على الجبل  5

1وَإِذْ رَأَى جُمُوعَ النَّاسِ، صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ. وَمَا إِنْ جَلَسَ، حَتَّى اقْتَرَبَ إِلَيْهِ تَلامِيذُهُ. 2فَتَكَلَّمَ وَأَخَذَ يُعَلِّمُهُمْ. فَقَالَ: 3«طُوبَى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوحِ، فَإِنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. 4طُوبَى لِلْحَزَانَى، فَإِنَّهُمْ سَيُعَزَّوْنَ. 5طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ، فَإِنَّهُمْ سَيَرِثُونَ الأَرْضَ. 6طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، فَإِنَّهُمْ سَيُشْبَعُونَ. 7طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ، فَإِنَّهُمْ سَيُرْحَمُونَ. 8طُوبَى لأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، فَإِنَّهُمْ سَيَرَوْنَ اللهَ. 9طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، فَإِنَّهُمْ سَيُدْعَوْنَ أَبْنَاءَ اللهِ. 10طُوبَى لِلْمُضْطَهَدِينَ مِنْ أَجْلِ الْبِرِّ، فَإِنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. 11طُوبَى لَكُمْ مَتَى أَهَانَكُمُ النَّاسُ وَاضْطَهَدُوكُمْ، وَقَالُوا فِيكُمْ مِنْ أَجْلِي كُلَّ سُوءٍ كَاذِبِينَ. 12اِفْرَحُوا وَتَهَلَّلُوا، فَإِنَّ مُكَافَأَتَكُمْ فِي السَّمَاوَاتِ عَظِيمَةٌ. فَإِنَّهُمْ هَكَذَا اضْطَهَدُوا الأَنْبِيَاءَ مِنْ قَبْلِكُمْ!

ملح الأرض ونور العالم

13أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ. فَإِذَا فَسَدَ الْمِلْحُ، فَمَاذَا يُعِيدُ إِلَيْهِ مُلُوحَتَهُ؟ إِنَّهُ لاَ يَعُودُ يَصْلُحُ لِشَيْءٍ إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ خَارِجاً لِتَدُوسَهُ النَّاسُ! 14أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ. لاَ يُمْكِنُ أَنْ تُخْفَى مَدِينَةٌ مَبْنِيَّةٌ عَلَى جَبَلٍ؛ 15وَلاَ يُضِيءُ النَّاسُ مِصْبَاحاً ثُمَّ يَضَعُونَهُ تَحْتَ مِكْيَالٍ، بَلْ يَضَعُونَهُ فِي مَكَانٍ مُرْتَفِعٍ لِيُضِيءَ لِجَمِيعِ مَنْ فِي الْبَيْتِ. 16هَكَذَا، فَلْيُضِيءْ نُورُكُمْ أَمَامَ النَّاسِ، لِيَرَوْا أَعْمَالَكُمُ الْحَسَنَةَ وَيُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.

عن Maher

شاهد أيضاً

الروحانية المشرقية – الحلقة 4  

الروحانية المشرقية – الحلقة 4   الكاردينال لويس روفائيل ساكو مراحل التقدم نحو القيامة  تعتبر الحياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *