أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / خدبشبا دةلةا دقودش عدةا (119) الاحد الثالث من تقديس الكنيسة

خدبشبا دةلةا دقودش عدةا (119) الاحد الثالث من تقديس الكنيسة

خدبشبا دةلةا دقودش عدةا (119) الاحد الثالث من تقديس الكنيسة

عدد 7: 1-10 ، 9: 15-18 / اش 54: 1-15 / عبر 9: 5-15 // يو 2: 12-22

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

دكتوراه في الكتاب المقدس ومنسق الرابطة الكتابية في العراق

يسوع وهيكل الله

ينقسم هذا النصّ الى جزئين: كلام عن الهيكل (2: 13-22)، ثمَّ انتقال من عمل يسوع إلى ردَّة الفعل على ما عمل (2: 23-25). في المشهد الذي يرويه يوحنّا، نجد ما يوازيه في الأناجيل الإزائيَّة الثلاثة، التي تصوِّر تطهير الهيكل خلال رسالة يسوع في أورشليم وقبل موته بقليل. ما جابه الكهنة والكتبة يسوعَ في ذلك الوقت، بل سألوه: بأيِّ سلطة؟ وخلال المحاكمة أمام المجلس، اتُّهم الربّ بأنَّه يريد تدمير الهيكل (مر 14: 58؛ متى 26: 61).

كان هناك عيد لليهود هو الفصح. هي المرّة الأولى التي فيها يُذكَر الفصح في انجيل يوحنا وسوف يُذكَر أيضًا مرَّتين (6: 4؛ 11: 55). هذا يعني أنَّ رسالة يسوع امتدَّت على ثلاثة أعياد فصح، وهذا يعني قرابة ثلاث سنين. أن يكون مضى يسوع إلى اليهوديَّة خلال إقامته في الجليل، الأمر ممكن. ولهذا يذكر الفعل “صعد” يسوع الى اورشليم وهو الفعل المستعمل من أجل الحجِّ إلى أورشليم، الواقعة على جبل. ثم هناك يذكر الهيكل وخاصة الرواق الداخلي في الهيكل، أي رواق الأمم. وكان هناك بقرًا وغنمًا، ما يُباع من أجل الذبائح. أمّا الحمام واليمام فذبيحة الفقراء (لا 5: 7). وهذا ما يفسِّر المعاملة الرقيقة لبائعي الحمام. وحده يوحنّا يتوسَّع في الكلام عن الحيوانات التي يَستعمل لها السوط. والصيارفة موجودين بسبب أنَّ المال اليونانيّ والرومانيّ يحوي صورة الإمبراطور أو صور الآلهة (الدينار أو الدرهم)، ولا يُسمَح بدخوله إلى الهيكل، وخصوصًا لدفع ضريبة النصف شاقل (متى 17: 27) الذي يساوي دينارين أو درهمًا واحدًا.

وهنا يظهر السوط الذي هو مصنوع من الحبال، لانه لا مكان للعصا ولا للسلاح في الهيكل. قد يكون صنع سوطه ممّا وجده هنا مرميٌّا على الأرض. وحده يوحنّا تحدَّث عن السوط الذي استُعمل للحيوان، وإن ضمَّ بعضُهم التجّار. ثم يظهر الفعل “بعثر” مع أفعال أخرى وهذا الفعل ورد هنا للتناسق مع الأناجيل الإزائيَّة.

يصور الهيكل مرارًا في العهد القديم على أنَّه بيت الله (مر 2: 26، لو 2: 49 بيت أبي) وهكذا تحوَّل بيت الله الى بيت “تجارة” وهذه الكلمة “تاجر” تعني في الكتاب المقدس “الكنعانيّ” ويعني الوثني، وهكذا نفهم كيف تحوَّل بيت الله الى بيت وثني. وبعدها نفهم كيف يقول يسوع ” اهدموا هذا الهيكل”.

اعتبر بعض الشراح ان الرقم “46” يشير الى ان عمر يسوع كان “46” سنة حينما يقول اليهود “ما بلغتَ الخمسين بعد”، وبما ان يسوع يصلب بعد ثلاث سنوات من هذا الحدث (أي في الفصح الثالث) هكذا نصل الى 49 سنة والتي هي عدد سنوات اليوبيل الخمسيني الذي يتحدث عنه الكتاب المقدس كثيرا. ولكن يبقى هذا الافتراض بارقام رمزية لأننا نعلم تاريخيا ان عمر يسوع كان “33” سنة والذي هو أيضا رقم رمزي. ربما هنا المقصود بان الهيكل الذي تم بنائه في “46” سنة سوف يتم تبديله بهيكل اخر هو جسد يسوع الذي اكتمل بنائه الجسدي الأرضي في “33” سنة والذي يتصور اليهود بانهم هدموه في الصلب ولكنه يقوم في اليوم الثالث. وهكذا تذكر التلاميذ بعد القيامة وفهموا ما قاله يسوع لهم في هذا الحدث.

من الهيكل القديم إلى الهيكل الجديد

حينما نقرأ نص تحويل الماء الى خمر في عرس قانا الجليل والذي يسبق نص تطهير الهيكل نفهم ان يسوع حينما وضع جانبًا الهدف الطقسيّ الذي لأجله جُعلت هذه الأجران (يو 2: 6)، بدأ طريقًا من الصراع سوف يقوده إلى “ساعته” الأخيرة، ساعة الموت (2: 4). والمقطع الذي نقرأ (2: 13ي) يَعرض المتطلِّبات لكي تتمَّ الآلام والموت والقيامة: يجب أن يُدمَّر جسدُ يسوع قبل قيامته، كعلامة وحدث يَحلاّن محلّ نظام الهيكل القديم. فالكتاب المقدَّس وتعليم يسوع (يو 2: 17، 22) يؤكِّدان هذه الحقيقة قبل أن تحصل (يو 13: 19؛ 14: 29). والروح القدس، في النهاية، يدفع التلاميذ لكي يفهموا تنبيه يسوع (يو 14: 29: أخبرتُكم بهذا قبل أن يحدُث). ابتعد يوحنّا عن الأناجيل الإزائيَّة في خبر ما فعله يسوع في الهيكل، فأبرز التعارض في أجوبة معارضي يسوع وتلاميذه. فحوار يسوع مع نيقوديمس سوف يُوضح قيمةَ الحياة الجديدة التي تحلُّ محلَّ الطرق العتيقة.

كانت 2: 12 انتقالاً بين عرس قانا (2: 1-11) وطرد الباعة (2: 13-22) على المستوى الجغرافيّ (نزل من قانا إلى شاطئ البحيرة) والكرونولوجيّ، وهذا ما أعطانا معلومة تاريخيَّة ضروريَّة حول إقامة يسوع الناصريّ في كفرناحوم، وفسَّر لماذا صوره التقليد مع جماعتَي الناصرة وكفرناحوم (متى 4: 13). أصلُ يسوع في كفرناحوم كما في الناصرة (1: 46) ليس اختراعًا من الكنيسة الأولى. ومع أنَّ كفرناحوم كانت واسعة بالنسبة إلى ما يحيط بها مع ألف نفس أو أكثر، فإن يوسيفس، ابن أورشليم، اعتبر كفرناحوم “قرية” لا تتميَّز في شيء عمّا يحيط بها.

ووجود “المينيم” (المسيحيّين المرفوضين من قبل اليهود) في كفرناحوم، يشير إلى وجود جماعة مسيحيَّة في البلدة. غير أنَّ يوحنّا لا يجعل كفرناحوم مركزًا على مثال الإزائيّين، بل بيت صيدا التي حلَّت محلَّها (1: 44). وصارت قانا موضع الإيمان والمعجزة (2: 12؛ 4: 46). معنى الاسم: قرية ناحوم، أو التعزية. استندت أوَّلاً إلى الزراعة قبل صيد السمك، شأنها شأن قرى الجليل. هل أقامت أمُّ يسوع وإخوته معه؟ هذا ليس بواضح. فالكاتب لا يقول لنا إنَّهم أقاموا أيضًا في كفرناحوم. كما لا يمكن أن نعرف إن كان ليسوع بيتٌ في كفرناحوم (متى 4: 13؛ مر 1: 21؛ 2: 1؛ 9: 33). ما يَلفت الانتباه، في 2: 2، هو أنَّ تلاميذ يسوع لبثوا معه وكأنَّهم في “أسرة” صغيرة. هذا يعني علاقة حميمة يشير إليها فعل “أقام” (1: 38-39). وتتواصل هذه العلاقة (8: 31؛ 35؛ 14: 23؛ 15: 4). إنَّهم صاروا امتدادًا “لبيته” (20: 7؛ رج مر 3: 34-35).

إنَّ هيكل أورشليم هو، بالنسبة إلى يسوع، موضع صراع في هذا الإنجيل. فيسوع يهاجم هنا كرامة الهيكل (2: 14-15)، ثمَّ يجد في الهيكل من يتآمر عليه (5: 14-16). وأخيرًا يلتقي في الهيكل من يريد أن يقتله (8: 59). ومع ذلك، فهو يعلِّم في الهيكل (7: 14؛ 18: 20) غير أنَّ تعليمه يتضمَّن هجومًا على السلطات الدينيَّة (7: 28؛ 8: 20؛ 10: 23؛ رج 11: 56). ويوم كان في الهيكل أعلن يسوع أنَّه هو حجر الأساس في الهيكل الجديد (7: 37-39).

بواسطة رمز الهيكل، كشف في الوقت عينه مسيرته الفصحيَّة والثمرة التي تنتج عنها: فعبر قيامته يتجدَّد الهيكل الذي هو رمز حضور الله في العالم. ففي يسوع القائم من الموت، الله حاضر على البشر في شكل نهائيّ، وفي شكل نهائيّ صار البشر حاضرين لدى الله. الهيكل الجديد هو يسوع الحيّ والممجَّد.

المصادر: الكتاب المقدس في الطبعة اليسوعية، وكتب التفسير بحسب الدراسات البيبلية للرابطة الكتابية في الشرق الاوسط، واعمال الخوري بولس الفغالي.

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

دكتوراه في الكتاب المقدس ومنسق الرابطة الكتابية في العراق

القراءة الرابعة: يو2: 12-22

اٍوَنجَليٌوُن قَديٌشًا دمًرَن ئشوُع مشيٌخًا كًروُزوٌةًٌا ديوُخَنًن

غ بًةَر اًدٌيٌ نخُِـةٌلٍى ئشوُع لِكُفَُـرنًخوُم اًىوٌ ويِمٍى واَخُنْوًةٍى وةَلميٌدٍْا ديٌيٍى، وفِيشلَي ةًمًا قِؤًا يوٌْمًةًٌا. وقَريٌبًٌـا ىوٍيوًا فِؤخًا دَىوُدًيٍْا. وسِقلٍى ئشوُع لاوُرِشلِم وخُزٍيلٍى اًنَي دكُِم زَبُنيٌ ةَوذٍا واِذبٍا ويَوْنٍا ومؤَذفًُـنٍا يةيٌبٍْا. وابٌــِدٌلٍْى قَمضيٌ مِن خُـبٌلًا، وكُوٌلَي موٌفقيٌلٍى مِن ىَيكُلًا، واِذبٍا وةَوذٍا ومؤَذفُـًنٍا، ومبُوٌربُِزلٍى ؤَرِفُ دِيَي،  وموٌقلِبُلٍى فًةٌوُذَيىيٌ. ومٍرٍى ةًا مزَبُنًنٍْا ديَوْنٍا: شقوُلوٌ اًنيٌ مِن داًكٌـًا، ولًا اَبٌدٌوٌةُوٌلٍى بٍيةًٌا دبًبُيٌ بٍيةًٌا دةَحًروٌةًٌا. وةكٌـٍرَي ةَلميٌدٍْا ديٌيٍى دايٌلٍى كةٌيٌبًٌا: جٌيٌرِةًا دبَيةٌوٌكٌ كِماَكٌلًاليٌ.

ومحوٌوِبُلَي يىوٌدًيٍْا ومٍرَي طًلٍى: مًا نيٌشَن بمًخُزِةَن دايٌوِةُ بِابًٌـدًا اًدٌيٌ؟ محوٌوِبُلٍى ئشوُع ومٍرٍى طًلَي: خُروٌبٌوٌ اًدٌيٌ ىَيكُلًا واًنًا بِةُلًةًٌا يوٌْمًةًٌا بمَقٍيمنٍى. مٍرَي طًلٍى يىوٌدًيٍْا: باِشَةُ واَربُيٌ شِنٍْا كِم بًنٍيلٍى اًدٌيٌ ىَيكُلًا، واًيِةُ بِةُلًةًٌا يوٌْمًةًٌا بمَقٍيمِةٍى؟ واًىوٌ مِروًالٍى لىَيكُلًا دفَجٌرٍى.

وكُوٌد قِملٍى مِن بٍينَةٌ ميٌـْةٍا، ةكٌـٍرَي ةَلميٌدٍْا ديٌيٍى دمٍرٍى اًدٌيٌ، ومىوٌيمِنَي لِكةًٌبٍْا ولةَنٍيةًٌا دمٍرٍى ئشوُع إ

 

 

 

 

 

 

 

القراءة الرابعة: يو2: 12-22

12بَثِر أذي نخثليه إيشوع لكَفرناحوم أهو ويمّيه وأخنواثيه وتَلميذِ ديِّه، وﭙيشلَي تاما خَكما يوماثا.

وقَريوا ويوا ﭙصحا ديهوذايِّ، وسِقليه إيشوع لأورشليم، وخزيليه أنَي دكِمزَبنِ تورِ وإربِ ويونِ، ومصرفانِ تيوِ، وأوذلِ قمجِ مِن خولا، وكُلَّي موبقيليه مِن هَيكلا، وإربِ وتورِ ومصرفانِ، ومبوربِزليه صَرف ديَيِّ، وموﭙقليه ﭙاثورَيهي، وميرِ تا مزَبنانِ ديونِ: “شقولو أنَي مِن دأخا، ولا أوذوتوليه بيثا دبابي بيثا دتَجاروثا”. وتخيرَي تَلميذِ ديِّه دإيليه كثيوا: “غيرِتا دبيثوخ كِم أخلالي”.

ومجوبلَي يهوذايِّ وميرَي طاليه: “ما نيشَن بمَخوِتَن دإيوت بأواذا أذي؟” مجوبليه إيشوع وميرِ طالَي: “خِروو أذي هَيكلا وأنا بتلاثا يوماثا بمَقيمِنِّيه”. ميرَي طاليه يهوذايِّ: “بإشِت وأربي شِنِّ كِمبانيليه أذي هَيكلا، وأيِّت بتلاثا يوماثا بمَقيمتيه؟” وأهو ميرواليه لهَيكلا دﭙغريه. 22وكود قِمليه مبيني ميثِ تخيرَي تَلميذِ ديِّه دميرِ أذي. ومهويمِنَي لِكثاوا ولتانيثا دميرِ إيشوع.

 

القراءة الرابعة: يو2: 12-22

الانجيل المقدس لربنا يسوع المسيح بحسب

12وَبَعْدَ هَذَا، نَزَلَ يَسُوعُ وَأُمُّهُ وَإِخْوَتُهُ وَتَلاَمِيذُهُ إِلَى مَدِينَةِ كَفْرَنَاحُومَ، حَيْثُ أَقَامُوا بِضْعَةَ أَيَّامٍ.

13وَإِذِ اقْتَرَبَ عِيدُ الْفِصْحِ الْيَهُودِيُّ، صَعِدَ يَسُوعُ إِلَى أُورُشَلِيمَ، 14فَوَجَدَ فِي الْهَيْكَلِ بَاعَةَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ وَالْحَمَامِ، وَالصَّيَارِفَةَ جَالِسِينَ إِلَى مَوَائِدِهِمْ، 15فَجَدَلَ سَوْطاً مِنْ حِبَالٍ، وَطَرَدَهُمْ جَمِيعاً مِنَ الْهَيْكَلِ، مَعَ الْغَنَمِ وَالْبَقَرِ، وَبَعْثَرَ نُقُودَ الصَّيَارِفَةِ وَقَلَبَ مَنَاضِدَهُمْ، 16وَقَالَ لِبَائِعِي الْحَمَامِ: «أَخْرِجُوا هَذِهِ مِنْ هُنَا. لاَ تَجْعَلُوا بَيْتَ أَبِي بَيْتاً لِلتِّجَارَةِ!» 17فَتَذَكَّرَ تَلاَمِيذُهُ أَنَّهُ جَاءَ فِي الْكِتَابِ: «الْغَيْرَةُ عَلَى بَيْتِكَ تَلْتَهِمُنِي».

18فَتَصَدَّى الْيَهُودُ لِيَسُوعَ وَقَالُوا لَهُ: «هَاتِ آيَةً تُثْبِتُ سُلْطَتَكَ لِفِعْلِ مَا فَعَلْتَ!» 19أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «اهْدِمُوا هَذَا الْهَيْكَلَ، وَفِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أُقِيمُهُ». 20فَقَالَ لَهُ الْيَهُودُ: «اقْتَضَى بِنَاءُ هَذَا الْهَيْكَلِ سِتَّةً وَأَرْبَعِينَ عَاماً، فَهَلْ تُقِيمُهُ أَنْتَ فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ؟» 21وَلكِنَّهُ كَانَ يُشِيرُ إِلَى هَيْكَلِ جَسَدِهِ. 22فَلَمَّا قَامَ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ فِيمَا بَعْدُ تَذَكَّرَ تَلاَمِيذُهُ قَوْلَهُ هَذَا، فَآمَنُوا بِالْكِتَابِ وَبِالْكَلاَمِ الَّذِي قَالَهُ يَسُوعُ.

 

عن Maher

شاهد أيضاً

صوم ” باعوثا نينوى” وجائحة كورونا

  صوم ” باعوثا نينوى” وجائحة كورونا   الكاردينال لويس روفائيل ساكو يقع  يوم الاثنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *