أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات /                       صــوم الباعوثا

                      صــوم الباعوثا

                      صــوم الباعوثا

ترجمة نافع توسا

“الباعوثا”  كلمة آرامية تعني: طلب مساعدة الله، التضرع إليه، أو صلاة بتواضع

كما أنَّها تُشير أيضًا إلى النبي يونان وصوم أهل نينوى

تحتفل كنيسة المشرق في كل عام بفـترة صوم مدتها ثلاثة أيام. يختلف تاريخها وفقًا اختلاف تاريخ الصوم الأربعيني -الصوم الكبير-لكن موعدها يكون دومًا ثلاثة أسابيع قبل بدء الصوم الكبير. يبدأ هذا الصوم عادة يوم الاثنين من الأسبوع وينتهي بيوم الأربعاء التالي.

يبدأ الصوم صباح يوم الاثنين، ويكون بالامتناع عن تناول الطعام والشراب حتى الظهر، ويُكرر طيلة الأيام الثلاثة. يقضي المسيحيون التابعون لكنيسة المشرق: كلدان وآشوريون هذه الأيام في التضرع والصلاة إلى الله، ويُنهوها بقداس اعتيادي. امّا في اليوم الثالث فيكون القداس احتفالي.

يكون الصوم في هذه الأيام الثلاثة، كما سبق ان ذكرناه بالتوقف عن شرب الماء والمشروبات والطعام من الزفرين أي كل أنواع اللحوم باستثناء السمك وعن والحليب ومشتقاته. (عند الضرورة لقادة الكنيسة دومًا السلطة والحق لدراسة الأوضاع واتخاذ القرارات المناسبة بخصوص هذا الصيام).

سبق للأب الفاضل “البير أبونا” المؤرخ الشهير لتاريخ كنيسة المشرق، وهو من كهنة الكنيسة الكلدانية في بغداد، ان كتب مقالًا عن صوم الباعوثا وكيف أصبح هذا الصوم ممارسة طقسية للكنيسة.

قال الأب البير في ذلك المقال:

“نشأت هذه الممارسة الطقسية عبر ثلاث مراحل وأحداث متتالية:

1)    الباعوثا التي بدأت على أثر انتشار وباء، في عهد البطريرك حزقيال (+581). انتشر هذا الوباء بسرعة وهجومية شاملة في ابرشيتي: “بيث كرماي” باجرمي -كركوك الحالية – ونينوى -الموصل الحالية- اتّفق مطران ابرشية بيث كرماي مار سبريشوع مع مطران نينوى على تنظيم صلاة وفترة صوم، راجيين الله المعونة ووضع نهاية لذلك الوباء اللعين الذي سمّوه “شرعوطا” والذي حصد الكثير من الأنفس. يُقال أنَّ الرب الإله الرحيم سمع الصلاة واستجاب للطلب بعد ان قبل توبة المؤمنين ومطرانيهم فابعـد الوباء وأنهى أمره.

2)    “باعوثا اعـلـنتها ومارستها مجموعة من العـذارى: كان في الزمن القديم اعداد من الديارات مخصصة للعذارى. والباعوثا المشار إليها في أعلاه، أُقيمت في أحد الأديرة الخاصة بالعذارى الواقع في الحيرا في القرن الميلادي السابع. كانت الحيرا حينذاك عاصمة لدويلة مسيحية صغيرة تابعة للإمبراطورية الفارسية. كانت تعيش في هذا الدير جماعة من العـذارى مسرورات بعبادتهن لله وتمجيدهن له. ويُقال أنَّ أحد أمراء المنطقة اراد ان يضمَّ هذه المجموعة من العذارى إلى حريمه. كان المطران يوحنان الأزرق في تلك الفترة مطرانًا للحيرا. عاش هذا المطران في عهد البطريرك حنان إيشوع المعروف ايضًا بالأعرج (700 م.). خافت مجموعة العذارى وارتعبت، فبدأن بالصلاة والصوم راجيات الرب الإله المساعدة وأن يُبعد عمهنَّ العار الذي سيلحقهن. ويقال أيضًا أنَّ الأمير المذكور اغتيل في دمشق في ليلة اليوم الثالث من بدأهن الصوم والصلاة”.

3)    “الباعوثا التي مارسها أهل نينوى: يقوم مسيحيو كنيسة المشرق بالاستناد على سفر يونان من الكتاب المقدس سنويًا بممارسة طقسية قوامها الصوم والصلاة والتوبة لمدة ثلاثة وتُعـرف عند العامة ب “صوم/ باعوثة نينوى”.

الكثيرون من الناس، عندما يواجهون مشكلات خطيرة او نكبات يضعها الله ضمن مسيرة حياتهم نراهم يلتجئون فورًا للمـمارسة الطقسية الشهيرة التي قوامها: الصلاة والصوم والتوبة تذكيرًا لم حدث ليونان.

إنهم بالصوم والصلاة والتوبة استطاعوا التغلب على مشكلاتهم الخطيرة والنكبات الني حلّت بهم. نفس الأوضاع واجه يونان لما أُخذه الحوت ثمَّ لفظه على الساحل، مكان قريب من نينوى والذي اراد الله ان يصله يونان ليكمل الرسالة التي اودعها الله لعـدته.

الحوت لم يؤذِ يونان البتة ولكن إنَّه قد ساعده وأوصله إلى المكان الذي كان الله يريده ان يصل إليه. إذًا علينا انْ نرى الحوت وكأنه غوّاصة إلهية ساعدت يونان ليصل إلى المكان الذي كان الله يريده ان يصل. كانت هذه الغوّاصة أيضًا بيد الله أداة لتوقظ يونان وتحقق الدعوة التي وجهه الرب الإله ليونان. هيا بنا لتكن لنا شجاعة يونان ولندرك جيدًا حاجتنا لنفهم كلام الله، عندما تمرّ حياتنا عبر الآلام والضيقات التي هي مهمة للغاية في نيلنا الخلاص.

 

صلاة

هبني أيُّها الربّ إلهي، المقدرة العـقـلية

لأتمكن من انْ أعرفكَ.

هبني قلبًا يـجـدُّ في طلبك.

هـبـني حكمة لأجدكَ.

هـبـني تـصرّفًا يُرضيكَ.

هـبـني مثابرة وحرص وانا في انتظارك.

هـبـني رجاءً لآخر معـانقتي لكَ يارب  

              من صلوات القديس توما الاكويني

أخواتي اخوتي، اتمنى لكم أيام باعوثا مباركة مملوءة بالنعم والخيرات، وليبارككم الله ببركاته السماوية.

 

ترجمة نافع توسا

23/1/2021

BAO`THA FAST

BAO`THA is an Aramaic word: means asking help,

supplication and praying humbly to God

It refers also to Jonah or Niniveh fast

The church of the East, celebrates every year a fasting period of three days. This period moves according to the movement of the “LENT” date.  Principally this period is always 3 weeks before Lent. It begins on Monday and ends the following Wednesday.

The fast begins Monday morning by abstaining eating and drinking until noon, during all the 3 days. Christians who follow the Church of the East: Chaldeans & Assyrians spent these days in supplication and praying humbly to God, which ended by an ordinary mass. However, the 3rd day by a solemn celebration.

The fasting of these days consist of desist from eating greasy food: all sorts’ meat except fish and all dairy products. (The Church Leaders have always right to reconsider the situation and decide what could be the new regulation of Fasting when necessary).

The Rev. Father Albert Abouna – The Famous Historian of the Church of the East – actually the Chaldean Church in Baghdad, wrote an article about the Bao`tha FAST and how it became a liturgical occasion in the Church.

 He said:

“This “liturgical practice was established through three phases and important events:

1)      It began Following spreading an epidemic, during epoch of the Patriarch Hezkial (+581). This epidemic spread strongly and quickly in the old eparchies: Beth “”Garmy” – actually KIRKUK, and Niniveh – actually MOUSUL. The bishop of Beth Garmay, Mar “SABRI`Shoï” agreed with Bishop of Niniveh to organize a prayer and fasting period for asking God the help and to put an end for the epidemic which was named “SHARÔTTA” and caused thousands of deads. It is said that God listened to their prayer and accepted their penitence as well, then sent the epidemic away”.

2)      “The Virgins Bao`tha: There were in old times many monasteries known as virgins monasteries. The a/m Bao`tha is referred to a Monastery existed in “Al-HIRA” in the 7th century. Al-Hira was then the capital of a small Christian’s state Pro Persian Empire.  There was a group of virgins who were living in this monastery happily to worship and adore God. It is said that a certain prince wanted once to gather these virgin nuns with his own maiden voyage. Youhanna Al-Azrak was then the Bishop of Al-Hira, who lived during the era of the Patriarch “Hannan Isho`e”, The cripple (700). These nuns were afraid and horrified. They began to pray and fast asking God the help and send away the shame, which could be caused for them. It is said also that the said prince was murdered in Damascus in the end of the 3ed day of nuns` prayer and fast”.

3)      “The Niniveh Fast: The Christians of the Church of the East in Iraq, based on the book of Jonah in the Bible, they practise every year this liturgical prayer and fast as well as penitence. It is known to the public “Ninivians Bao`tha”.

A huge number of people, when they have faced great difficulties or afflicted with disasters, prepared by God, they practised immediately this liturgical Bao`tha, as souvenir of what happened with Jonah. By means of prayer, fast and penitence, they could overcoming those difficulties or when afflicted with disasters.

The same happened with Jonah when he was taken by a whale which vomited him to the shore near Niniveh to accomplish the required God`s service imposed upon him. The whale didn`t hurt Jonah, in contrary; he helped him, and took him to the place that God wanted. Therefore, the whale was the divine submarine, which helped him to reach the place, which God wanted him to arrive. This submarine was also a tool to awake Jonah and let his vocation be saved and accomplished. Let us have the Courage of Jonah, and to well understand our need to the God`s Parole when we go through pains and difficulties, which are very important to our salvation.

Prayer

Grant me. O Lord my God

A mind to know you,

A heart to seek you,

Wisdom to find you,

Conduct pleasing to you,

Faithful perseverance in waiting for you,

And a hope of finally embracing you.

                      Saint Thomas Aquinas

My friends, have good and successful Bao`tha days, God Bless you all.

Nafi Tossa translation

23/1/2021

 

عن Maher

شاهد أيضاً

هل توقف زيارة البابا هجرة مسيحيي العراق؟

هل توقف زيارة البابا هجرة مسيحيي العراق؟ مصطفى سعدون – العراق :   ينظر المسيحيون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *