أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / الذكرى السنوية الأولى للقاء البابا فرنسيس مع أساقفة المتوسط في مدينة باري الإيطالية

الذكرى السنوية الأولى للقاء البابا فرنسيس مع أساقفة المتوسط في مدينة باري الإيطالية

الذكرى السنوية الأولى للقاء البابا فرنسيس مع أساقفة المتوسط في مدينة باري الإيطالية
في الذكرى السنوية الأولى للقاء الذي جمع البابا فرنسيس في مدينة باري الإيطالية مع 58 أسقفًا مثلوا 19 بلدًا متوسطيًا، نظمه مجلس أساقفة إيطاليا، أجرى موقع فاتيكان نيوز الإلكتروني مقابلة مع رئيس أساقفة باري الفخري المطران Francesco Cacucci الذي توقف عند أهمية هذا الحدث.
فاتيكان نيوز :

 

عام مضى على اللقاء الذي عُقد في باري وتم التطرق خلاله إلى مجموعة من المواضيع التي تعني منطقة المتوسط، من بينها نقل الإيمان إلى الأجيال الفتية، الهجرات، الحوار بين الأديان، علاقة الجماعات الكاثوليكية مع المؤسسات المدنية وانعدام التوازن الاقتصادي والاجتماعي في العديد من البلدان المتطوسية. وقد شاء مجلس أساقفة إيطاليا أن يكون هذا اللقاء بمثابة “سينودس” يشارك فيه جميع أساقفة البلدان المطلة على البحر المتوسط: من أفريقيا الشمالية إلى إيطاليا، فرنسا وإسبانيا، من الشرق الأوسط إلى البلقان مرورا بمالطا وقبرص.

 

خلال اللقاء سلم البابا المشاركين رسالة تحمل روح وثيقة الأخوّة الإنسانية، إذ جدد الدعوة إلى تخطي منطق المواجهة والحقد والانتقام كي يكتشف الناس أنهم أخوة. وقال إن الحرب هي ضرب من الجنون لا يمكن الاستسلام أمامه، ولا يمكن القبول بالصراع المسلح كوسيلة لحل الخلافات، من هنا تنبع ضرورة وضع لاهوت للحوار والضيافة في المتوسط.

 

توقف المطران كاكوتشي في مستهل كلمته عند أول لقاء عُقد في باري في السابع من تموز يوليو من العام 2018 وشارك فيه البابا مع بطاركة وأساقفة الكنائس المسيحية ورُفعت الصلاة من أجل السلام في الشرق الأوسط، وذكر سيادته بالدعوة التي وجهها البابا الراحل يوحنا بولس الثاني إلى أساقفة إقليم بوليا، في أواخر تسعينيات القرن الماضي، طالبا منهم أن ينظروا إلى المتوسط. ولفت الأسقف الإيطالي إلى أن مدينة باري تحتل مرتبة مهمة على هذا الصعيد نظرا لموقعها الجغرافي وتاريخها.

 

تعليقا على النداء الذي أطلقه البابا فرنسيس في تلك المناسبة داعيا إلى نبذ الحرب ومشيرا إلى الدور الواجب أن تلعبه منطقة المتوسط، قال سيادته إن المتوسط يعني الانفتاح، تماما كالقارة الأوروبية، التي تعيش انفتاحها من خلال النظر إلى منطقة المتوسط، كما كان يقول البابا فويتيوا. وأشار بعدها كاكوتشي إلى أهمية المتوسط بالنسبة للكنيسة، منذ القدم، ناهيك عن منطقة أفريقيا الشمالية التي كانت غنية بالكنائس لاسيما خلال الحقبة الأخيرة من الإمبراطورية الرومانية. وذكّر بأن أساقفة تلك المناطق جاؤوا إلى باري دون أن يكون لهم تصوّر واضح لهذا اللقاء، وفي ختامه عبروا عن فرحتهم بالتعرف على وقائع أخرى وتمنوا أن يستمر هذا التعاون.

 

لم تخل كلمة رئيس أساقفة باري الفخري من الإشارة إلى موضوع الهجرة عبر البحر المتوسط، وأوضح أن لمدينة باري تاريخاً عريقاً في استقبال المهاجرين، بدءا من تسعينيات القرن الماضي، مع قدوم أعداد كبيرة من المهاجرين الألبان. وأكد أن الضيافة هي جزء لا يتجزأ من طبيعة السكان المحليين، مذكرا بضرورة أن تُمد يد المساعدة إلى البلدان الفقيرة التي ينطلق منها المهاجرون، لاسيما في أفريقيا الشمالية.

 

في رد على سؤال بشأن الزيارة المرتقب أن يقوم بها البابا فرنسيس إلى العراق الشهر المقبل شاء المطران كاكوتشي أن يذكر بأن بطريرك بابل للكلدان روفائيل الأول ساكو كان حاضرا في باري خلال اللقاء الذي جمع الأساقفة مع البابا، وألقى كلمة سلط فيها الضوء على ضرورة الحفاظ على علاقات الشركة مع الكنائس في البلدان المطلة على البحر المتوسط، وفي منطقة الشرق الأوسط ككل. واعتبر سيادته، في ختام حديثه، أن هذه الكلمات مهدت الطريق أمام قرار البابا بزيارة العراق، لافتا إلى أن هذه الزيارة المرتقبة تكتسب أهمية كبرى لأنها تعكس اهتمام الكنيسة والبابوات السابقين بهذا البلد، خصوصا يوحنا بولس الثاني، وإزاء الحرب التي شهدها العراق ولم تحمل سوى الدمار.

عن Maher

شاهد أيضاً

البابا في زيارة غير مسبوقة للعراق، بهدف تعزيز صمود المسيحيين والتواصل مع المسلمين

البابا في زيارة غير مسبوقة للعراق، بهدف تعزيز صمود المسيحيين والتواصل مع المسلمين أ ف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *